تجرد ثلاثة أبناء من الإنسانية وتركوا والدتهم السبعينية المُصابة بفيروس كورونا، وحيدة للمرض ينهش جسدها النحيل د

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
السبت 24 يوليو 2021 - 18:09

أخبار مصر

الجحود في زمن كورونا.. خافوا علي حياتهم فتركوا والدتهم تصارع الموت خوفا من العدوى

09:53 م - الثلاثاء 26 مايو 2020


تجرد ثلاثة أبناء من الإنسانية وتركوا والدتهم السبعينية المُصابة بفيروس كورونا، وحيدة للمرض ينهش جسدها النحيل دون رعاية، أو أي إجراء لنقلها مستشفى لرعايتها وعزلها.. لكنهم خافوا على حياتهم فتركوا والدتهم المُسنة البالغة من العُمر 75 عاما، وحيدة في منزلها رافضين الذهاب لها أو حتى اسعافها.

كشفت قصة السيدة العجوز شقيقتهم الرابعة، التي إذا أسكتها خوفها من بطش أشقائها لم يمنعها ضميرها من طرح المشكلة على أحد الجروبات الاجتماعية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لبحث حل مع أعضائه وإنقاذ والدتها، خاصةً وأن زوجها يهددها حال ذهابها حتى لا تنقل له العدوى.

وانهالت التعليقات بالدعوات المتتالية على أبنائها الذين اكتست قلوبهم بالجحود وتركوا الأم المُسنة يصارعها المرض مُستسلمة لقضاء ربها، كل ما تتمناه أن تجد مكانا تُعالج فيه وتموت داخله دون أن تتعرض للبهدلة بنبوذ جثتها دون دفن.

اقرأ أيضا: الصحة تكشف أسباب وفاة الدكتور وليد يحيي "توقف عضلة القلب" (بيان)

تقول صاحبة المشكلة: حد يقولي أعمل إيه أنا مش بنام من تأنيب الضمير، أمي ست كبيرة في السن 75 سنة وعندها كل أعراض كورونا، واخواتي سايبينها وقاعدين في شققهم، وقافلين عليها خايفين يتعدوا وسايبينها في عزل مع نفسها، ومعندهاش تليفون من أكتر من 3 أسابيع.

وتتابع قائلة: جوزي حالف عليا مروحش علشان خايف أعديهم، الحل إيه منعرفش عنها أي حاجة لتكون ماتت جوة .. فيه رقم مثلا من الصحة نتصل عشان يروحوا يبصوا عليها؟".


تابع موقع تحيا مصر علي