a

"10ديسمبر 1948" تاريخ شهد معنى ديربي القاهرة بطعم الدوري، الذي كانت أول نسخة له في تاريخه . يجد محمود بدر مشرو

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الأحد 22 مايو 2022 - 00:34

رياضة

حكايات القمة.. قصة القمة رقم "1" بالدوري

10:11 م - الخميس 20 أغسطس 2020


"10ديسمبر 1948" تاريخ شهد معنى ديربي القاهرة بطعم الدوري، الذي كانت أول نسخة له في تاريخه .

يجد محمود بدر مشروعه يتحقق أمام عينيه، يوم 22 أكتوبر 1984، إذ انطلق الموسم الأول من الدوري المصري بوجود 11 فريق، هم الأهلي وفاروق والترسانة المصري والترام يونان إسكندرية والإسماعيلي والاتحاد السكندري والأوليمبي والسكة وبورفؤاد .

سؤال يطرحه كثيرون.. كيف أن الزمالك أُنشيء عام 1911، ولا يوجد بالدوري المصري؟ ، لكن الزمالك هو نادي فاروق، ملك مصر في تلك الفترة، والذي سمي بالزمالك فيما بعد، عند قيام ثورة 52 .

محمود بدر الدين هو لاعب كرة قدم معتزل ثم أصبح أول حكم مصري في التاريخ. امتهن التعليق الرياضي في الإذاعة وابتعد عن التدريس كمدرس للفنون التطبيقية عام 1946 بإرادته لعدم تعارض الوظيفتين وأصبح فيما بعد مديراً لإتحاد الكرة بالتعيين.

فكرة خروج دوري كانت أسوة بمسابقة الدوري الإنجليزي، وبدأ الدوري بعد إقناع محمود بدر الدين لمحمد حيدر رئيس نادي فاروق وقتها -الزمالك حاليا- واتحاد الكرة وكان يشاور للملك فاروق ، ووافق الملك لإلهاء الشارع المصري بعد خسارة حرب 1948.

وأقيمت البطولة في الفترة من 22 أكتوبر 1984 حتى 19 يونيو 1949 .

النادي الأهلي كان الأكثر تسجيلا ب48 هدف، والأقل استقبالا للأهداف بـ21 هدف بينما يونان إسكندرية الأقل إحرازاً للأهداف بـ13 هدف بينما تقبلت شباكه 43.

هداف الموسم هو السيد الضظوي لاعب النادي المصري برصيد 15 هدف. أول مباراة أقيمت كان طرفيها نادي فاروق مع المصري وانتهت بفوز فريق فاروق بخماسية مقابل هدف للفريق البورسعيدي.

أول هدف كان من نصيب محمد أمين لاعب الزمالك، وأول "هاتريك" سجل باسم سعد رستم، وكان أيضا ضمن صفوف نادي فاروق وتم تسجيل الأهداف في الجولة الأولى أمام المصري.

أول هدف عكسي في تاريخ البطولة كان لمصلحة الزمالك في شباك نادي بورفؤاد ضمن مباريات الأسبوع الثاني من البطولة.

أكثر مباراة تم إحراز عدد أهداف بها في الموسم كانت فوز نادي السكة على الأوليمبي بسباعية مقابل هدفين ضمن الجولة الخامسة، أكبر فوز في الموسم كان للنادي للأهلي على السكة بسباعية نظيفة في الأسبوع السابع.

الجولة الأولى شهدت أول تعادل في تاريخ المسابقة بين بورفؤاد والسكة الحديد بنتيجة ثلاثة أهداف لكل فريق، بينما كان التعادل السلبي الأول في أحداث الأسبوع الرابع بين الإسماعيلي والترسانة.

ترتيب البطولة

الفوز كان يحتسب بنقطتين واستمر حتى عام 1986/1987 ثم عاد للنظام القديم موسم 1991 حتى 1994/1995 واستمر إلى وقتنا الحالي.

الأهلي حصد لقب البطولة بقيادة المدرب المصري لبيب محمود بـرصيد 29 نقطة، حقق 13 فوز و3 تعادل و4 خسارة، وهداف الفريق كان هو السيد عطية "توتو" وسجل ١١11 هدف.

24 يونيو 1949 كانت مباراة ترتيبية لتحديد صاحب المركز الثاني والثالث وفاز فيها الترسانة على الإسماعيلي 3/2 ليحصد الوصافة.

أقيمت دورة لتحديد الفريق الهابط في الفترة من 21 أغسطس حتى 25 سبتمبر 1949 بنظام الذهاب والإياب بين أصحاب المراكز من التاسع للأخير وهم على التوالي بورفؤاد ( 17 نقطة) الترام (10 نقاط) ويونان إسكندرية (9 نقاط) وترتب عليها هبوط نادي الترام.

المركز الرابع تم حسمه بواسطة قرعة بين المصري ونادي فاروق بعد تساوي الناديين بعدد النقاط 23 لكل فريق وحل المصري رابعا.

117 مباراة كانت حصيلة النسخة الأولى من الدوري، وكان من بينهم ديربي القاهرة، المبراة الأهم في الدوري والتي أقيمت يوم 10 ديسمبر من نفس السنة، على ملعب "فاروق" بالزمالك في تمام الساعة الثالثة عصراً من يوم الجمعة .

ألتقى فيها الأهلي متصدر الدوري برصيد 11 نقطة، بنادي فاروق صاحب لمركز الخامس برصيد 3 نقاط، وذلك ضمن منافسات الأسبوع ال11 بالدوري .

شارك من الأهلى في أول قمة كل من كمال حامد، محمد أبوحباجة، عبدالعزيز همامى، سيد عثمان، حلمى ابوالمعاطى، فؤاد صدقى، حسين مدكور، أحمد مكاوى، توتو، فتحى خطاب.

ومن الزمالك شارك كل من يحيى أمام، سعد رستم، عبدالكريم صقر، حنفى بسطان، على عثمان، عمر شندى.

تقدم الأهلى مبكرا عن طريق هدافه أحمد مكاوى الذى أصبح أول من يسجل في مباراة القمة في شباك يحيى أمام، وأضاف سيد عثمان الهدف الثانى للضيوف.

بينما سجل للزمالك كل من سعد رستم وعبدالكريم صقر، لتنتهى أول قمة شهدها الدوري المصري بالتعادل بهدفين لكل فريق.

تابع موقع تحيا مصر علي