في أحد المنازل المتوسطة بحي الوايلي، في قلب القاهرة القديمة، رزقت أسرة حمدي أبو هشيمة عبد العزيز، التي انتقلت

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الأحد 18 أبريل 2021 - 10:33

أخبار البرلمان

"من بني سويف إلى رولز رويس كولينان".. تحيا مصر يرصد رحلة صعود أبو هشيمة

02:51 م - الأحد 30 أغسطس 2020


في أحد المنازل المتوسطة بحي الوايلي، في قلب القاهرة القديمة، رزقت أسرة حمدي أبو هشيمة عبد العزيز، التي انتقلت قبل سنوات من محافظة بنى سويف إلى العاصمة، بابنها أحمد، في الحادي عشر من شهر يناير من العام 1975، لتكون هذه الليلة فاتحة خير على الأسرة التي يعمل صاحبها في وظيفة متوسطة داخل وزارة الداخلية، لكن سرعان ما سيصبح الشاب أحد أهم رجال الأعمال المصريين.

في رحلة صعود سريعة اختلط فيها طموح الشاب، بظرف سياسي تاريخي تعيشه مصر أواخر عصر الرئيس الراحل محمد حسني مبارك، واقتراب البلاد نحو ثورة شعبية ستندلع بعد سنوات من دخول أبو هشيمة إلى سوق الحديد المصري، ليخوض الرجل غمار تحالفات سياسية متناقضة، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار.

ومؤخرا شغل الرأي العام المصري بالحديث عن أبو هشيمة، عقب نشر تفاصيل شرائه لسيارة من نوع "رولز رويس كولينان, Rolls-Royce Cullinun" لزوجته الفنانة ياسمين صبري، والتي وصل سعرها حوالي 10 ملايين جنيه.





مع اقتراب أبو هشيمة من عمر الصبا، لاعبت الفتى حلم الثراء السريع عن طريق لعب كرة القدم، لكنه لضعف إمكانياته الرياضية، وتعرضه للإصابة برباط صليبي، أجهض حلمه سريعا بعد أن التحق بمنتخب الناشئين، ليتحول مساره مرة أخرى نحو البحث في مجال آخر عن تحقيق أحلامه في الثراء، والنفوذ.

وظيفة بنكية لا تناسب التطلعات

غمار جديد خاضه أبو هشيمة بعد تعثر رحلة كرة القدم، بين أروقة المصرف العربي الدولي، كمتدرب بين موظفي البنك، في محاولة للدخول إلى ممرات الثراء المالية عبر الامتيازات التي يتحصل عليها موظفي البنوك في مصر، لكن التدرجات الوظيفية والعراقيل التي تفرضها الوظيفة على منتسبيها جعلته يغير رأيه، ويتنازل عن حلم الحصول على وظيفية بنيكة.

الحديد وش السعد
مطلع الألفينات بينما أبو هشيمة يقترب من عامه الخامس والعشرين تقريبا فكر في التحول لتجارة الحديد، معتمدا على والد أحد أصدقائه لدخول السوق، واعتمد أبو هشيمة مبدأ تجاريا هاما وهو (إربح قليل وبع كثيرا) لتحقيق معادلة الانتشار السريع لمنتجه، حتى أنه تحمل في بداية ستة أشهر له خسائر بعدما قرر بيع الطن أقل من سعره بعشرة جنيهات.

عن هذه النقطة يقول أبو هشيمة إنه حقق المليون الأول من الأرباح في العام الأول لتجارته، رغم أنه تلقى خسائر كبيرة في الستة أشهر الأولى للتجربة، ليبدأ بعدها جني ثمار التجارة الرابحة في المعدن الثقيل، فبحلول العام 2002 كان أبو هشيمة شريكا بنسبة 10% في أحد مصانع الحديد، وزادت هذه النسبة لـ30% في مصنع آخر 2005.

تأسيس حديد المصريين
بحلول العام 2009 نجح أبو هشيمة في تأسيس مصنعه الخاص ( حديد المصريين) ليسيطر على حوالي 7% من سوق الحديد المصري بعدها بسنة واحدة، ليقرر بعدها الدخول لبحور السياسة ومغامراتها، وتحالفاتها العصية على الفهم.
اقرأ أيضا: تحيا مصر.. ينشر السيرة الذاتية لـ أبو هشيمة مرشح مجلس الشيوخ "فيديو"

بحلول عام 2011، أثارت وسائل الإعلام حديثا عن علاقة رجل الحديد الصاعد بأحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، وقيل وقتها إنه شريك الشيخ محمد بن سحيم آل ثان.

تزوج أحمد أبو هشيمة بالفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، قبل الثورة، وانفصل عنها في 2012، حيث أرجعت تقارير صحفية لبنانية وقتها السبب في الانفصال لأسباب سياسية.

 دعم 30 يونيو
بعد تاريخ هذه الوقائع بعدة أشهر قليلة، وبعدما اقتلعت الثورة الشعبية حكم الإخوان في 30 يونيو 2013، كان أبو هشيمة موجودا أيضا، فكان من أول رجال الأعمال الداعمين لسلطة 30 يونيو، وقدم دعما كبيرا للاقتصاد المصري في المبادرات التي أطلقتها الدولة وقتها.

مع تسارع الأحداث السياسية في البلاد، كان اسم أبو هشيمة حاضرا أيضا في بعض المؤسسات السياسية الوليدة، فكان هو الممول الرئيسي لحزب مستقبل وطن الذي تأسس عقب الثورة، وضم عددا كبيرا من الشباب، لينتهي به الحال عضوا في مجلس الشيوخ المصري 2020 عن حزب الشعب الجمهوري.

تابع موقع تحيا مصر علي