a

بينما تدق عقارب الساعة نحو العقد الثالث في الألفية الثالثة يكون هيثم المراهق الذي لم يتجاوز الثامنة عشر أكمل

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الأحد 22 مايو 2022 - 21:24

تحقيقات

في اليوم العالمي للصرع..مرضي الصرع يحكون معاناتهم و الصحة تعلن نجاح أدوية الصرع

09:40 م - الثلاثاء 9 فبراير 2021


بينما تدق عقارب الساعة نحو العقد الثالث في الألفية الثالثة يكون هيثم المراهق الذي لم يتجاوز الثامنة عشر أكمل نحو إحدي عشر عاما منذ أن زارته أول نوبة صرع، وتحكي والدته كيف أنه يصاب بنوبة الصرع العديد من الأوقات في الليل مما يضطرها للمبيت في غرفة فلذة كبدها كل يوم خشية عليه من توحش المرض.

وتستكمل كيف يغيب  إبنها عن الوعي أثناء النوبات، وترتطم رأسه بالأرض إذا لم تتمسك به جيدا، ويعض لسانه ويكون معرضا للخطر، ونظرا لكونها تنتمي لإحدي القري النائية بصعيد مصر فإنها تجد صعوبة في توافر الدواء الخاص بإبنها في العديد من الأحيان، ونوعية الدواء المتوفرة الوحيدة في السوق تسبب لإبنها بعض الأعراض الجانبية أبرزها الإصابة بالجفاف والإحساس بالوهن طوال الوقت.

الصحة: توفير أدوية الصرع

ولكن لحسن حظ والدة هيثم أن هناك تحركا جديدا اليوم من قبل وزارة الصحة يقضي بتوافر الادوية الخاصة بمرضي الصرع حيث أعلنت وزارة الصحة والسكان أنه بالتوازي مع الإحتفال باليوم باليوم العالمي للصرع يمكن علاج مرض الصرع من خلال العديد من الأدوية وأيضا تحجيم الأثار الجانبية للنوبات الناتجة عنه  عن طريق إستخدام أدوية يومية مضادة له وسحبها بعد فترة تتراوح بين سنتين و5 سنوات من العلاج الناجح وانقطاع النوبات في حالة 70% من الأطفال و60% من البالغين دون أن يؤدى ذلك إلى الانتكاس لاحقا.

وأفادت  وزارة الصحة والسكان، إن طرق الوقاية من مرض الصرع تكمن في الوقاية من إصابات الرأس وهي أنجح طريقة للوقاية من الصرع وتقديم الرعاية الكافية في الفترة المحيطة بالولادة مع استخدام أدوية وأساليب لخفض حرارة جيم الأطفال المصابين بالحمى.

أمال :الصرع جعلني أفقد الثقة بنفسي

و "هيثم" لم يكن الوحيد الذي يعاني من نوبات الصرع المتكررة ف "أمال أدهم" إحدي الأشخاص المصابون للصرع وتسرد معاناتها للمرض وكيف يصيبها الفزع في كل مره تجلس بمفردها في المنزل خشية من أن يصيبها الصرع، وكيف تصاب بالصداع المزمن وألام الفك المبرحة كل مره تزورها نوبة الصرع وغالبا ما تأتي النوبة كل عدة أشهر.

طبقا للإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فإن هناك نحو 50 مليون شخص حول العالم يعانون من الصرع، مما يجعله واحد من أكثر الأمراض المنتشرة عالميا.

وأفادت هذه الإحصائيات أن نسبة 80% من الأشخاص المصابين بالصرع ينتمون  للبلدان  المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ويستجيب الأشخاص المصابون بالصرع للعلاج في نحو 70% من الحالات.

عشرين مليون مصري مصابون بالصرع


وطبقا لتصريح سابق للدكتور  عاصم أحمد، استشارى جراحة المخ والأعصاب بهيئة المستشفيات التعليمية بوزارة الصحة لوسائل أكد أن مصر بها ما يقرب من 20 مليون مريض بالصرع منهم 5 ملايين لا يستجيبون إلى التدخل الجراحى ويحتاجون للتشخيص الدقيق والعلاج والمتابعة بعد إجراء التدخلات الجراحية المطلوبة لهم، متابعا أن 10% من الأطفال يصابون سنويًا بالصرع لأسباب غير معروفة  أو أسباب وراثية.، ونوه ا، تخصص مرض الصرع هو تخصص نادر في مصر مما يزيد من معاناة المرضي.
 

والصرع هو إضطراب في الجهاز العصبي المركزي يسبب  نوبة من الأحاسيس والتصرفات الغير طبيعية 

يُمكِن أن يُصاب أيُّ شخص بالصَّرَع. ويُؤثِّر الصَّرَع على كل من الذكور والإناث من جميع الأعراق والخلفيات والأعمار.

قد تَختَلِف أعراض التشنُّجات اختلافًا كبيرًا. يُحَمْلِق بعض الناس المصابين بالصرع ببساطة في الفراغ أثناء إصابتهم بنوبة، بينما تختلج ذراعا أو قدما الآخرين مِرارا. لا يُمكِن تشخيصكَ بالصرع بسبب نوبة واحدة. ويتطلَّب تشخيص الصرع عامةً حدوث نوبتين غير مُبرَّرَتَيْن على الأقل.

تابع موقع تحيا مصر علي