a

قامت بلدية مدينة تورنيه البلجيكية صباح اليوم الجمعة يوضع العلم الفلسطيني على مقرها تعبيرا عن تضامنها مع الشعب

القدس,الاحتلال الاسرائيلي,تحيا مصر,بلجيكا,العلم الفلسطيني

رئيس التحرير
عمرو الديب
السبت 25 يونيو 2022 - 15:12

أخبار عربية وعالمية

مدينة بلجيكية تضع العلم الفلسطينى على مقرها تضامنا معهم

11:22 ص - الجمعة 14 مايو 2021

قامت بلدية مدينة تورنيه البلجيكية، صباح اليوم الجمعة، يوضع العلم الفلسطيني على مقرها، تعبيرا عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني والذي يواجع قمع كبير من سلطات الاحتلال  الاإسرائيلي.

وتقع مدينة تورنيه في محافظة هينو في إقليم والوني الناطق باللغة الفرنسية، وهي متوائمة مع مدينة بيت لحم في الوقت الذي تقيم فيه محافظة هينو علاقة توأمة ايضا مع المحافظة.

جدير بالذكر أن جدعون شيلاخ ليفي، المحلل الاقتصادي والسياسي من الجامعة العبرية في القدس، قد قال في وقت سابق إن إسرائيل تعيش في فوضى كبيرة في الوقت الحالي.

وأضاف ليفي، أن إسرائيل كانت تعيش في فوضى اقتصادية منذ بدايات كورونا، والآن أصبحت في وسط فوضى لا يعلم أحد ما ستؤول له الأمور، متابعًا: "اقتحامنا لمسجدهم كان غلطة كبيرة لم تكن بالحسبان، الحكومة لم تستمع لرأي السيد ايمين عاوام رئيس المستوطنات وضربت رأيه عرض الحائط، القبة الحديدية ليست الحل فالكل يعلم بأن دقة القبة الحديدية هي من 20 الى 30 بالمئة فقط وليس كما يدعي نتنياهو لتطمين الشعب".

السياسي الإسرائيلي يسخر

وسخر ليفي من القبة الحديدة قائلًا: "صاروخ قيمته 50 ألف دولار ينطلق لضرب صاروخ قيمته 300 دولار ويخطيء في معظم الأحيان".

وأكمل المحلل الاقتصادي والسياسي الإسرائيلي، أن اليوم يعلن الكنيست عن فاتورة قيمتها 912 مليون دولار، مصاريف حرب وخسائر مع مايطلقون الصواريخ من قطاع غزة.

مصاريف باهظة ونهاية إسرائيل

وأردف ليفي: "912 مليون دولار من مصاريف نقل وبترول وصواريخ وتحضيرات عسكرية وخسائر مدنية في البنية التحتية للدولة وغيرها، هذا كثير جدا فعلا في مسافة زمنية هي يومين فقط، فميزانيتنا أبدا لن تسمح بذلك، ولن نستطيع ان نصبر لفترة طويلة.. الحل ليس في القتال.. فقد فهمنا الدرس.. المشكلة في عقيدتهم وإيمانهم التام بأن الأرض لهم وليس لنا.. أمريكا لن تنفعنا في نهاية المطاف".

وقال السياسي الإسرائيلي: "شخصيًا اعتقد أن النهاية قريبة جدًا لنا كدولة.. وجهتنا يجب أن تكون لاوروبا وعليهم أن يستقبلونا كلاجئين اعتقد أن هذا أفضل من أن نؤكل أحياء من قبل العرب، أنا لا أحاول أن أخيفكم ولكني أحاول وضع النقاط على الحروف فقط فهذه الحقيقة التي لا تريدكم الحكومة الامريكية في تل ابيب ان ترونها".

وتسائل السياسي الإسرائيلي حزينًا: "كم سنستطيع أن نصمد في هذه الظروف.. الجحيم من فوق رؤوسنا ونحن في الملاجئ وأعمالنا وحياتنا وكل شيء معطل تمامًا والحكومة عاجزة عن عمل أي شيء، لنصبر معا ولكني أخاف أن يكون الوقت قد مضى ونحنا في صبر لا مفر منه".

تابع موقع تحيا مصر علي