النائبة ألفت المزلاوي تكتب عن تطور العلاقات المصرية الافريقية فضلا عن زيارة الرئيس السيسي لدولة جيبوتي

مصر,افريقيا,تحيا مصر,مجلس النواب,المجتمع الدولي,ألفت المزلاوي,جيبوتي

رئيس التحرير
عمرو الديب
الأحد 13 يونيو 2021 - 10:58

أخبار البرلمان

ألفت المزلاوي تكتب: القارة الأفريقية هدف الدبلوماسية المصرية الأول

10:36 ص - الإثنين 31 مايو 2021

أصبح من الواضح خلال السنوات القليلة السابقة، أن مد جسور التعاون وتضافر العلاقات مع الدول الافريقيةهدفا واضحا للدبلوماسية المصرية، فبعد انعزال ملحوظ للدور والتواجد المصري فى القاهرة السمراء دام ما يقرب من عشرين عاما، بعد تعرض الرئيس الاسبق حسنى  مبارك لحادثة اغتيال فى اديس ابابا عام 1995، عادت مصر تتبوأ مكانتها هناك ، فأولي الدول بالتواجد المؤثر داخل الدول الافريقية وإقامة أوجه التعاون والاستثمار وتقديم المشورات وإقامة المشروعات هي مصر بكل تأكيد.

العلاقات المصرية الافريقية 

تضع مصر الآن نصب أعينها الخريطة الأفريقية كاملة ، تستهدف الوصول إلى علاقة عميقة واضحة مع امتدادها الجغرافي والعرقي لتمنع عبث وتواجد الدول الأجنبية المعادية هناك،  تخاطب الدول الأفريقية بتوازن دقيق وكامل احتراما لسيادتها على أرضها، وتبحث فى أوجه التعاون المتاحة وما تطلبه تلك الدول من مصر الكبيرة .

مصر وجيبوتي 

لقد أكدت زيارة السيد الرئيس الأخيرة لدولة جيبوتى واستقبال شعبها الحار لسيادته، أن هناك تقديرا بالغا لجهود الدولة المصرية فى توطيد علاقاتها بالاشقاء، وأن مصر التى تنظر إليها أفريقيا بأنها الأكبر والأهم ستقوم بدورها من تقديم الدعم اللازم وعقد الاتفاقيات الحرة، التبادل التجارى، والمشاركة فى إدارة الموانى المطلة على البحر الأحمر لبلاد شرق افريقيا والقرن الأفريقي.

الاستراتيجية المصرية فى افريقيا 

أن استراتيجة مصر الواضحة فى التعامل مع دول القارة السمراء تأتى من منطلقات مهمه لها وجاهتها، أهمها حرص مصر على القيام بدورها فى التنمية والإعمار، والتعليم والتدريب والاستثمار وحل المنازعات وتوفير الحلول لكافة القضايا العاقلة بين هذه الدول، وكل ما تنظره مصر أن تقدر تلك الدول الجهود المبذولة ،وان تتفهم أن مصر التى لعبت دورا تاريخيا كبيرا فى تحرير أغلب الدول الافريقية واستقلالها.

اقرا ايضا:لعقد مشاورات مع الفصائل.. اللواء عباس كامل يتوجه لغزة برفقة وزراء من السلطة الفلسطينية

أما عن علاقة مصر بدول حوض النيل، فهى مميزة وكبيرة بين جميع الدول عدا أثيوبيا التى تعنتت فى القبول بمفاوضات حقيقية تضمن حقوق كافة الاطراف بشأن سد النهضة، وهو تعنت مرفوض يجب أن يتوقف وإن لم يتوقف فإن مصر لديها ما تدفع به فى كل وقت وأى ظرف.

المجتمع الدولي 

إن ما يؤكد سلامة موقف الجانب المصري، هو تواصلها الدائم مع كافة الشركاء ولجوئها للمنظمات العالمية والمحاكم والدول الكبري ذات الشأن، وحديثها الدائم إلى منظمة الاتحاد الأفريقي ومطالبتها بتدخل دولها لتحذير وردع أثيوبيا فيما تقدم عليه بلا قراءة راشدة للعواقب، وأظن أن ذلك كله سينتهى إلى توافق حتى لو فى اللحظات الاخيرة قبل الانتهاء من الملء الثانى للسد وتشغيله فى 2023، فهو ملف يشغل عقل وبال واهتمام السيد الرئيس ومعاونوه، ولا يجوز أن تفشل فى إدارته دولة مركزية عظمى كـمصر.  

تابع موقع تحيا مصر علي