كشف النائب محمود سامي رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصري الديمقراطي بمجلس الشيوخ وعضو اللجنة الاقتصادية عن أن

مجلس الشيوخ,تحيا مصر,النائب محمود سامي,الحزب المصرى الديمقراطي,قانون المالية

رئيس التحرير
عمرو الديب
الثلاثاء 27 يوليو 2021 - 08:29

مجلس الشيوخ

حساب ختامي مجمع ... برلمانية المصري الديمقراطي بالشيوخ تكشف عن تعديلاتها بقانون الموازنة 

11:16 ص - الثلاثاء 15 يونيو 2021

كشف النائب محمود سامي، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصري الديمقراطي بمجلس الشيوخ، وعضو اللجنة الاقتصادية، عن أنه تقدم بتعديل بعض مواد مشروع قانون قانون المالية الموحد، والذي تناقشه اللجنة حاليا تمهيدا لطرحه علي الجلسة العامة لمجلس الشيوخ خلال الشهر الحالي ، وتتضمن التعديلات إضافة بنود تلزم وزارة المالية بإعداد موازنة عامة "مجمعة" للدولة ويستتبعه إصدار حساب ختامي "مجمع" للدولة أيضا.

تحيا مصر، يرصد فى التقرير التالى ما جاء بشأن كشف النائب محمود سامي، عن تقدمه بتعديل بعض مواد مشروع قانون قانون المالية الموحد.

محمود سامي يشير إلى أن الهدف من المقترح أن تكون الموازنة بها أكبر قدر من الافصاح والشفافية

وأضاف رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصرى الديمقراطي، محمود سامي، في تصريحات صحفية له أن الهدف من المقترح أن تكون الموازنة بها قدر كبير من الافصاح والشفافية تساعد السلطة التنفيذية علي سلامة اتخاذ القرار من جهة، وكذلك تسهيل اعمال الرقابة من نواب البرلمان من جهة أخري.

وتابع:« حيث تعرض حاليا قوانين الربط السنوي في شكل موازنات متفرقة بين الموازنة العامة للدول وموازنات مستقلة للهيئات الاقتصادية وموازنات مستقلة لبعض الهيئات القومية الاخري ، مما يصعب معه قراءة الوضع العام الكلي للدولة في بيان واحد مجمع ، لذا تساعد هذه القوائم المالية الجديدة المستحدثة علي معرفة الوضع المالي الاجمالي لإيرادات الدولة، ومصروفاتها وكذلك الدين العام الاجمالي لها  في بيان واحد يسهل قراءته.

وأشار رئيس برلمانية المصري الديمقراطي بالشيوخ، محمود سامي، إلى ضرورة ان تشمل هذه القوائم المجمعة كذلك الوضع المالي للصناديق الخاصة الجديدة مثال صندوق الوقف الخيري وصندوق مصر السيادي  وصندوق الطواريء الطبية وغيرها من كافة الصناديق التي تندرج تحت هذا البند، مؤكدا مرة أخري أن هذا يساعد في اتخاذ قرارات سليمة من خلال الاطلاع عل الصورة الشاملة للوضع المالي للدولة، والرقابة الجيدة من مجلس النواب من خلال مستند واحد مجمع.

وانتقد  سامي وضع الموارنة العامة بشكلها الحالي، واصفا إياها بأنها كيان مشتت يخرج منها بشكل متتابع هيئات مختلفة يطلق عليها هيئات اقتصادية، والصناديق والحسابات الخاصة، وهو ما يجعل الوضع المالب العام للخزانة غير واضح.

 ودعا سامي اللجنة الاقتصادية بمجلس الشيوخ لوضع تعريف محدد للهيئات الاقتصادية الخارجة من الموازنة وأسباب خروجها من الموازنة العامة للدولة ككل.

وأكد سامي أن اصدار قانون المالية الموحد  أمر جيد جدا وعلي قدر كبير جدا من الأهمية لأنه يحاول التعديل على وضع قائم لقانون الموازنة العامة للدولة الصادر منذ السبعينات، وكذلك قانون المحاسبة الحكومية الصادر في بداية الثمانينات من القرن السابق، وذلك استجابة لتوصيات صندوق النقد الدولي  والتغييرات التي سبقتنا لها العديد من الدول.

وأشار إلى أن القانون يهدف لتطوير أداء وزارة المالية ومراقبتها على الموازنة وتحويلها لموازنة برامج وأداء والذي بدأت بالفعل بالعمل علي تطبيقها بشكل تدريجي خلال أعمال الفصل التشريعي السابق مما يجعله متحفظ علي اقتراح مسودة قانون المالية العامة الجديد علي بدء الزام وزارة المالية بالتحول إلي موازنة البرامج والأداء بالكامل خلال فترة ٤ سنوات قادمة من إصداره، "وهذا تأخير غير مفهوم، خاصة أن وزارة المالية كما أوضحنا بدأت في هذا مع الفصل التشريعي السابق وبالتعاون مع مجلس النواب منذ ٤ سنوات مضت ، فلماذا تستغرق ٨ سنوات حتي تكون ملزمة بتطبيق موازنة البرامج والاداء.

تابع موقع تحيا مصر علي