وجه الإنجليزي بوكايو ساكا لاعب منتخب إنجلترا وفريق آرسنال رسالة شكر للجماهير

تحيا مصر,منتخب إنجلترا,يورو 2020,نهائي اليورو,بوكايا ساكا

رئيس التحرير
عمرو الديب
السبت 23 أكتوبر 2021 - 16:26

رياضة

«نهائي يورو 2020»: أول رد من ساكا بعد الهجوم العنصري

07:22 م - الخميس 15 يوليو 2021
بوكايا ساكا-أرشيفية

وجه الإنجليزي بوكايو ساكا، لاعب منتخب إنجلترا، وفريق آرسنال، رسالة شكر للجماهير، على دعمهم له بعد إهدار ركلة الترجيح الأخيرة، في هزيمة الأسود الثلاثة أمام إيطاليا في نهائي كأس أمم أوروبا 2020، على ملعب ويمبلي بلندن معقل المنتخب الإنجليزي.

ويرصد تحيا مصر أول رسالة وتعليق من الإنجليزي بوكايو ساكا بعد خسارة نهائي يورو 2020، أمام منتخب إيطاليا.

موسيماني يكشف تفاصيل حالة حزنه قبل نهائي إفريقيا

وكتب ساكا، عبر حسابه على موقع تويتر "لقد ابتعدت عن مواقع التواصل لعدة أيام، لقضاء بعض الوقت مع عائلتي والتفكير في الأسابيع الماضية، هذه الرسالة لن تصف كيف أنا ممتن لكل الحب الذي تلقيته، أشعر أنني بحاجة لشكر كل من دعمني".

منتخب إنجلترا

وأضاف "تشرفت باللعب لمنتخب إنجلترا، إنهم إخوة مدى الحياة، ممتن لكل شيء تعلمته من اللاعبين والمدربين الذين عملوا بجد للمساعدة في وصول الفريق إلى النهائي لأول مرة منذ 55 عامًا".

وتابع "كما أنني أتشرف برؤية عائلتي وسط الجمهور، ومعرفة ما تخلوا عنه لمساعدتي في الوصول إلى هذا الموقف، وهذا يعني كل شيء بالنسبة لي".

نهائي يورو 2020

ونوه "لا توجد كلمات لأخبركم بمدى خيبة أملي من النتيجة وركلة الجزاء المهدرة. أعتقدت حقًا أننا سنفوز من أجلكم".

وشدد "متأسف لأننا لم نتمكن من إعادة كرة القدم إلى موطنها هذا العام، لكني أعدكم بأننا سنعطي كل ما لدينا للتأكيد على أن هذا الجيل يعرف معنى الفوز".

وأكمل "رد فعلي بعد المباراة قال كل شيء. تألمت كثيرًا وشعرت أنني أصبت الجميع في إنجلترا ومنهم عائلتي بالإحباط، لكن يمكنني أن أعدكم بأنني لن أسمح لهذه اللحظة أو السلبية التي أشعر بها هذا الأسبوع بأن تكسرني".

وأردف "ممتن جدًا لأولئك الذين قاموا بحملات من أجلي وأرسلوا لي رسائل صادقة، وتمنوا لي ولعائلتي التوفيق. هذا ما يجب أن تكون عليه كرة القدم".

الهجوم العنصري

واستطرد "إلى منصات التواصل (فيس بوك وتويتر وإنستجرام)، لا أريد أن يتلقى أي طفل أو بالغ رسائل كراهية وإيذاء مثل التي تلقيتها أنا وراشفورد وسانشو هذا الأسبوع، لقد عرفت على الفور أنني على وشك تلقي هذه الكراهية، وهذه حقيقة محزنة أن منصاتكم القوية لا تفعل ما يكفي لوقف هذه الرسائل".

وأتم "لا مكان للعنصرية أو الكراهية في كرة القدم أو مجالات المجتمع، يجب على الأفراد تحديد هوية الأشخاص الذين يبعثون هذه الرسائل، من خلال اتخاذ الإجراءات وإبلاغ الشرطة بهذه التعليقات، مما يقودنا لطرد الكراهية والتعامل بلطف مع بعضنا البعض.. الحب دائمًا يفوز".

تابع موقع تحيا مصر علي