مقال جديد للدكتور مصطفي الشربيني يتناول تحليلا هاما يتعلق بمجريات الأحدث فى أثيوبيا وإليكم نص المقال:-

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الجمعة 21 يناير 2022 - 19:07

أخبار عربية وعالمية

الدكتور مصطفي الشربيني يكتب: أثيوبيا تتجه نحو الانهيار    

11:10 م - الإثنين 2 أغسطس 2021

تصاعد القتال وامتداده، حيث يقاتل مقاتلون من تيغراي في شمال إثيوبيا هذا الأسبوع ضد القوات الموالية للحكومة في أقليم عفار وأمهرة المجاورين، وفتحوا جبهة جديدة في الحرب بعد ثمانية أشهر من الصراع، فاستعادة ميكيلي عاصمة التيغراي كان نقطة تحول في حرب مليئة بالفظائع التي اعتقد أبي أحمد أنها ستستمر بضعة أسابيع فقط، فهو لم يُفشل فقط، لإلحاق الهزيمة بتيغراي بقوة السلاح ، ولكنه يهدد أيضًا بتفكيك الاتحاد العرقي الذي يشكل ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان.

وقد دفع الصراع المتصاعد بسرعة ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان إلى حافة الهاوية، دخلت حرب إثيوبيا الطاحنة التي استمرت تسعة أشهر مرحلة جديدة خطيرة. في أواخر يوليو ٢٠٢١ حيث كثفت الحكومة الفيدرالية بقيادة آبي أحمد والقادة الإقليميون المتحالفون معه محاولات حشد الناس من جميع أنحاء البلاد للانضمام إلى الحرب ضد القوات من منطقة تيغري الواقعة في أقصى شمال البلاد. 

ويعتقد زعماء التيغراي إن استمرار القوات التيغراية في تقدمها أن يؤدي إلى زيادة الضغط المحلي على أبي أحمد لترك السلطة، حيث يصر زعماء تيغرايان الآن على رحيل أبي أحمد ، قائلين إنه شن "حرب إبادة جماعية" على المنطقة إلى جانب عدوهم اللدود، الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، ويشعر الدبلوماسيون بالقلق من مخاطر انتشار الصراع إلى ما وراء حدود تيغراي، قد يكون دكتاتور إريتريا، أسياس أفورقي ، نادمًا بالفعل على قراره بالانضمام إلى الهجوم على تيغراي ، إلى حد كبير لتصفية حسابات مع جبهة تحرير تيغراي، التي أهانته في حرب الحدود، ومن غير المرجح أن يؤدي هزيمة ثانية على يديه إلى تقوية قبضته على السلطة.

هذه القوات التي كسرت ظهر جيشين كبيرين من خلال التدخل الإثيوبي الإريتري المشترك في تيغراي بعد هزيممتهم وإجبار معظم القوات الفيدرالية على الانسحاب في 28 يونيو ، واليوم قامت بتوغلات في أقليمي عفار وأمهرة المجاورتين  بهدف تأمين وصول الإغاثة الي تيغراي حيث تم الهجوم علي مائة وخمسون شاحنة كانت متجهة الي تيغراي، وقد ردت على ذلك ، السلطات في أديس أبابا وجندت قوات شبه عسكرية من المدنيين الغير مدربين من بعض المناطق التسع الأخرى في إثيوبيا لدعم الجيش الفيدرالي المتعثر والمنهك أثر هزيمته في عاصمة تيغراي وأسر الآف من جنوده تم تسليمهم بالفعل من قبل جبهة تحرير تيغراي الي الصليب الاحمر.  حيث أطلقوا حملة تجنيد جماعي، بما في ذلك في العاصمة أديس أبابا وفي الاقاليم الأكثر اكتظاظًا بالسكان ، أوروميا وأمهرة. يبدو الآن أن الحرب التي تسببت بالفعل في خسائر فادحة ستتوسع بشكل كبير، ومن المرجح أن تؤدي إلى مقتل آلاف آخرين وعدم استقرار أكبر بكثير في جميع أنحاء أثيوبيا.

وقد تحركت القوات التيغراية بقوة مع استمرار حملة التجنيد في أديس أبابا، على الرغم من أن جنود السلطات الاتحادية، تحاصر بعض منطقهم في تلعفر، التي تقع شرق تيغري، وقالت الجبهة الشعبية لتحرير تيغري إن هدفها هو طرد القوات من المناطق الأخرى التي تقاتل إلى جانب القوات الفيدرالية الإثيوبية. مع محدودية الوصول إلى منطقة تيغري الشمالية، تحظى عفار بأهمية استراتيجية لأن الطريق الرئيسي والسكك الحديدية الذي يربط أديس أبابا ، عاصمة إثيوبيا غير الساحلية ، بميناء جيبوتي يمر عبرها.

 وقد يحاولون قريبًا قطع الطريق التجاري الرئيسي من أديس أبابا عبر عفار إلى جيبوتي ، والذي يعمل كميناء رئيسي غير ساحلي لإثيوبيا، كما تقدموا جنوبًا وجنوبًا غربا ، مع قيام آلاف المقاتلين التيغرايين بدفع الطرق الرئيسية باتجاه مدينتي وولدية وجوندار في شمال أمهرة ، وسيطروا على عدة بلدات على طول الطريق، يبدو أن هدفهم هو إجبار آبي أحمد على قبول شروطهم لوقف إطلاق النار ،  وانسحاب كامل للقوات الإريترية والأمهرة من تيغراي، من خلال التوجه نحو جوندر ، قد يكون هؤلاء المقاتلون يستعدون أيضًا لمحاولة إخراج حكومة إقليم أمهرة من أجزاء من غرب تيغراي التي احتلتها عندما بدأ التدخل الفيدرالي المشؤوم في أوائل نوفمبر 2020. 

وإذا نجحوا ، فإن قوات التيغراي ستفتح خط الامداد الى السودان المجاور، وستدفق المواد الغذائية والسلع الأساسية من السودان الانهاء الأزمة الإنسانية داخل تيغراي ، لكنها ستؤدي إلى تفاقم الأزمة السياسية ، حيث ترى أديس أبابا أن الخرطوم تساعد التمرد،والعلاقات السودانية الإثيوبية متوترة بالفعل بسبب الاشتباكات وطرد المليشيات الإثيوبية من أراضي الفشقا السودانية الخصبة.

وهناك تسأل مطروح، أنه لماذا شن قادة تيغراي الهجوم؟ حيث نجد ان رفض زعماء تيغراي وقف إطلاق النار، بسبب رفض شعبي من ابناء التيغراي لوجود مليشيات أمهرة  في غرب وجنوب تيغري وما زال الحصار الاتحادي لقوات آبي أحمد قائم على اقليم تيغراي، حيث يستمر هذا الحصار ليس فقط لإبعاد المساعدات الحيوية عن تيغراي ولكن أيضًا لقطع الخدمات الحيوية مثل الطاقة والاتصالات، وقد قال رئيس برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة ، ديفيد بيسلي ، إن إمداداته الغذائية ستنفد في تيغراي في 30 يوليو توقفت، ولم تتمكن سيارات الوكالة من الوصول إلى المنطقة منذ حوالي أسبوعين، حيث أخبر مسؤولو برنامج الأغذية العالمي،أن رجال ميليشيا عفار المحليين التابعين الي آبي أحمد هاجموا قافلة مساعدات في 18 يوليو  ، وأجبروا 170 شاحنة على العودة .

ويشير قادة تحرير تيغراي إلى أنهم يخططون للقتال حتى يعيدوا إنشاء خطوط الإمداد والحدود الإدارية للمنطقة قبل الحرب، ولقد وصفوا هجومهم بأنه معركة من أجل البقاء  وهم يجادلون بأنه مع اقتراب المجاعة ، لا يمكنهم السماح لأديس أبابا تخنق الاقليم ، كما حاولت الحكومة الفيدرالية أن تعمل علي تصعيد الصراع .

ربما يقوم القادة في ميكيلي من زعماء تيغراي،، بإجراء المزيد من الحسابات السياسية،إذا تمكنت قوات تيغرايين من إجبار منطقة أمهرة على التخلي عن المناطق التي احتلته.

تابع موقع تحيا مصر علي