عبدالعزيز صبره الرفاعي يكتب: اشتعال حرب البترول بين السعودية وروسيا ضد أمريكا والصين

الصين,تحيا مصر,الولايات المتحدة,البرتول,ازمة النفط

رئيس التحرير
عمرو الديب
السبت 27 نوفمبر 2021 - 10:18

أخبار مصر

عبدالعزيز صبره الرفاعي يكتب: اشتعال حرب البترول بين السعودية وروسيا ضد أمريكا والصين 

12:04 م - الخميس 18 نوفمبر 2021
اشتعال حرب البترول بين السعودية وروسيا ضد أمريكا والصين

أشتعلت حرب البترول عالمياً، وبدأ معسكر المستهلكين يُهاجم معسكر المصدرين بقوة، فبعد سجالات متكررة من صعود أسعار البترول، لمستويات قياسية وصلت إلى 86 دولار للبرميل، وهبوطها،عالمياً، وبعد أن أصر تحالف أوبك+ بقيادة السعودية وروسيا من جهة على الاستمرار في سياسة التمسك بالزيادة البطيئة التدريجية.

تحيا مصر

 وبعد رفض التحالف الاستجابة لطلبات كبار المستهلكين برئاسة أمريكا، لجأ الرئيس الأمريكي جو بايدن بحسب ما تناقلته وسائل الإعلام العالمية إلى دعوة كبار مستهلكي البترول إلى اللجوء لاحتياطياتها الاستراتيجية من النفط الخام.

وقالت وسائل الإعلام أن الرئيس الأمريكي طلب من الصين والهند واليابان اللجوء إلى احتياطياتها الاستراتيجية من البترول الخام في محاولة خلق تحالف مستهلكين مضاد لتحالف المصدرين، والسيطرة على موجة ارتفاع الأسعار.

وتعرضت امريكا لأزمة داخلية بسبب ارتفاع أسعار الوقود بها خاصة البنزين، كما تعرضت اوروبا منذ أسابيع لأزمة طاقة تمثلت في تناقص امدادات الغاز الطبيعي القادمة من روسيا  وتعرضت الصين ثم الهند لأزمة طاقة بسبب نقص الفحم الحراري، وتفاقمت ازمة الطاقة التي بدأت تاخذ منحى عالمي بعد استعادة الاقتصاد العالمي قدراً من نشاطه بعد بداية التعافي العالمي من تداعيات فيروس كورونا..

عبدالعزيز صبره الرفاعي يكتب: اشتعال حرب البترول بين السعودية وروسيا ضد أمريكا والصين

وتناقلت وسائل الإعلام عن أحد المصادر بالادارة الأمريكية : "نحن نتحدث عن رمزية إرسال أكبر مستهلكي النفط في العالم رسالة لأوبك مفادها ‬عليك أن تغيري سلوكك".

وكشفت المصادر أن أمريكا ناقشت المسألة مع حلفاء مقربين، مثل اليابان وكوريا الجنوبية والهند، وأيضا مع الصين. وكانت أمريكا وحلفاء من معسكر مستهلكي ومستوردي النفط الكبار قد نسقوا موقفاً مشابهاً واعتمدوا على السحب من الاحتياطيات الاستراتيجية إبان الحرب في ليبيا، أحد اعضاء أوبك عام 2011. ولكن، انضمام الصين اكبر مستورد للنفط عالمياً إلى التحالف الأمريكي لمستهلكي النفط ، يمثل ضغطاًكبيراًعلى معسكر مصدري النفط (أوبك+).

وبالفعل فقد ضغط إعلان تحالف المستهكين ومستوردي النفط بقيادة أمريكا واخفضت اسعار البترول أمس في السوق الأمريكية وتراجع نفط غرب تكساس الأمريكي 3 % واليوم مالت أسعار البترول إلى التراجع في السوق الأسيوية (بداية التعاملات، يليها السوق الاوروبية ثم السوق الأمريكية) لتسجل أدنى مستوى  لها منذ 7 أكتوبر برغم انخفاض مؤشر الدولار للجلسة الثانية على التوالي في مخالفة للقاعدة العكسية بين البترول والدولار. وتنتظر الأسواق اليوم الخميس بيانات اقتصادية أمريكية كأكبر منتج ومستهلك للبترول عالمياً

وبحلول الساعة  04:37 بتوقيت جرينتش تراجعت اسعار البترول اليوم بالحجلسة الأسيوية في العقود الآجلة لهخام غرب تكساس الأمريكي ، نيمكس، تسليم ديسمبر المقبل بنسبة  0.58% لتنخفض إلى سعر 77.04$ للبرميل. وكانت الافتتاحية عند 77.49$ للبرميل،وأنهى نيمكس تعاملات امس بسعر 77.55$ للبرميل.

 وانخفضت أسعار البترول اليوم لخام برنت تسليم  يناير القادم  0.38% لتنخفض إلى سعر 79.98$ للبرميل.

يأتي هذا في ظل تراجع  مؤشر الدولار الأمريكي 0.05% إلى مستويات 95.74 من  مستويات الافتتاحية عند  95.79، وأنهى المؤشر تداولات أمس الأربعاء عند مستويات 95.83.  

تابع موقع تحيا مصر علي