مقال جديد للكاتب الصحفي أحمد أبو علي بعنوان: مصر وترأس قمة الكوميسا القادمه.. مكسب جديد لمصر افريقيا

مصر,تحيا مصر,أحمد أبو علي,القارة الافريقية,الكوميسا

رئيس التحرير
عمرو الديب
الخميس 9 ديسمبر 2021 - 12:53

أخبار مصر

أحمد أبو علي يكتب: مصر وترأس قمة الكوميسا القادمه.. مكسب جديد لمصر افريقيا

12:57 م - الخميس 18 نوفمبر 2021
أحمد أبو علي

منذ تولي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى المسئولية عام 2014، عظمت مصر من جهودها تجاه القارة الافريقية، من خلال تنشيط التعاون بين مصر والدول الإفريقية في كافة المجالات، فضلا عن استضافة عدد من المؤتمرات والمنتديات المعنية بالاستثمار والاقتصاد والأمن فى القارة، كما كثف الرئيس من تحركاته وزياراته لدول القارة.

 

رئاسة مصر للكوميسا بعد انقطاع 20 عامًا

ولاشك ان  مصر تولي لرئاستها المرتقبة لتجمع الكوميسا اهميه كبري خاصه انها تاتي بعد 20 عامًا من آخِر مرة تولت فيها الرئاسة فى2001، ولاشك ان مصر حريصة على تعزيز التبادل التجاري مع الدول الأفريقية، خاصة أن التعاون الإقليمي من خلال التكتلات التجارية الإقليمية الافريقيه سينعكس بلاشك علي  دعم رؤيه مصر افريقيا للتنميه المستدامة 2063، وهي عبارة عن إطار إستراتيجي للتحول الاقتصادي والاجتماعي للقارة على مدار 50 عامًا القادمة، تستند على الإسراع في تنفيذ المبادرات السابقة والحالية الخاصة بالنمو والتنمية المستدامة مثل خطة عمل لاجوس، ومعاهدة أبوجا، وبرنامج الحد الأدنى من التكامل، وبرنامج تطوير البنية التحتية في أفريقيا (PDIA) ، وبرنامج التنمية الزراعية الشاملة (CADDP) ، والشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا (NEPAD), وتعتمد هذه الأجندة أيضًا على أفضل الممارسات الوطنية والإقليمية والقارية في تحقيق التنمية، وتنقسم الأجندة إلى خطة لـ25 عامًا، و10 سنوات، وخطط قصيرة المدى، وسوف تركز هذه الخطط على الإسراع في تنفيذ إطارات العمل القارية الرئيسية،بالإضافة إلى ضرورة قيام الدول الأفريقية بإلحاق الأطر التشريعية والبرتوكولات المناسبة والصكوك المماثلة مع أجندة 2063 .كما إن استضافة مصر للقمة الـ21 للكوميسا، إنما يعكس إيمانها الراسخ والتزامها بتعزيز العمل الجماعي لزيادة معدلات النمو الاقتصادي، وإزالة جميع العقبات التي تعترض حرية التجارة بين الدول الأعضاء، ومجابهة التحديات التي فرضتها جائحة كورونا، وتضم اتفاقية الكوميسا 21 دولة يبلغ ناتجها 805 مليارات دولارات.

استعادة مصر مكانتها وريادتها بالقارة

ويبلغ حجم التبادل التجارى لدول الكويسا يصل إلى 3 مليارات دولار ، وترأس مصر لقمه الكوميسا هذه المره يعني ان مصر استعادت مكانتها ودورها الإقليمي  بقوه  ليس فقط لتشجيع التبادل التجارى بين دول افريقيا ولكن أيضا للعمل على عملية التنمية الدول الافريقية والاقتصاد الأفريقى من خلال مشروعات مصرية افريقيه مشتركه، وتشغل مصر من خلال تجمع الكوميسا 3 وظائف أهمها منصب مساعد سكرتير عام الكوميسا، وتسعى للحصول على مناصب هامة في هذا التجمع، باعتباره أحد القمم التجارية والاقتصادية المهمة، كما  أن مصر لا يقتصر دورها فقط بالمشاركة فى الاجتماعات، بل تقدم دراسات فنية للمشاركين في قمة الكوميسا، كما أن الدبلوماسية المصرية تعمل باستمرار على دعم هذا التجمع من خلال دعمه بكثير من الكوادر والخبرات المصرية التي تساهم بفاعلية مطلقة في هذا التجمع.

كما أن  العديد من المزايا والمنافع المنتظر تحقيقها من ترأس مصر لقمه الكوميسا هذه المره، وفى مقدمتها انسياب حركة تجارة السلع والخدمات خاصة فى ظل ارتفاع مستوى تحرير التعريفة الجمركية بين الدول الأفريقية، حيث يتضمن إزالة الرسوم الجمركية لـ90% من الخطوط التعريفية خلال 5 سنوات، بالإضافة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية نظراً لسهولة نفاذ منتجات تلك الاستثمارات إلى أسواق المنطقة، وتحسين سلاسل القيمة المضافة بين دول القارة فى ظل اعتماد قاعدة التراكم فى المنشأ، وفتح أسواق جديدة أمام الصادرات المصرية حيث يتيح النفاذ لأسواق 37 دولة أفريقية إضافية 

تابع موقع تحيا مصر علي