ماذا فعلت مصر صحيا وإقتصاديا قبل مواجهة أزمة كورونا الرئيس السيسى يكشف لـشباب العالم

منتدى شباب العالم,تحيا مصر,موقع تحيا مصر,ماذا فعلت مصر صحيا وإقتصاديا,الرئيس السيسى يكشف لشباب العالم

رئيس التحرير
عمرو الديب
الجمعة 28 يناير 2022 - 07:45

أخبار مصر

ماذا فعلت مصر  صحيًا وإقتصاديًا قبل مواجهة أزمة كورونا؟ الرئيس السيسى يكشف لـ«شباب العالم»

08:18 م - الإثنين 10 يناير 2022

شهدت الجلسة العامة الرئيسية بعنوان "جائحة كورونا: إنذار للإنسانية وأمل جديد"، ضمن فعاليات النسخة الرابعة لمنتدى شباب العالم، حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ولفيف من رؤساء الدول والقادة ورؤساء الحكومات، حيث تضمنت شهادة للتاريخ بشأن دور مصر فى مواجهة كورونا.

تحيا مصر

شارك في الجلسة جورج فيلا رئيس مالطا، وكلاوس يوهانيس رئيس دولة رومانيا، وإيفان دوكي ماركيز رئيس جمهورية كولومبيا، وهاكيندي هيشيليما رئيس دولة زامبيا، وقاسم ماجاليو رئيس وزراء تنزانيا، والدكتورة شما المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب بدولة الإمارات، وميغيل أنخيل موراتينوس السكرتير العام للأمم المتحدة والممثل السامي للأمم المتحدة للتحالف من أجل الحضارات، والسفير جوناثان كوهين سفير الولايات المتحدة بالقاهرة، وفوجي بانك نائب رئيس رابطة الشباب الصيني بصفته ممثلًا خاصًا لرئيس جمهورية الصين الشعبية.

تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، واصفًا التحدي الراهن في ظل انتشار جائحة كورونا بالتحدي "العظيم" الذي يواجه الإنسانية ويشكل تحديات مركّبة سياسية واقتصادية واجتماعية كبيرة جدًا خلال السنتين الماضيتين.

وأضاف   الرئيس أن التداعيات التي بيّنتها الجائحة شملت تعطّل قطاعات كاملة خلال العامين الماضيين في عددٍ من الدول التي تعرّضت لإغلاقٍ كامل، هذا بخلاف قطاعات كاملة توقفت تمامًا عن العمل مثل النقل والطيران والسياحة، مشيرًا إلى أن العالم فوجئ بأن الخسائر تجاوزت مئات الملايين.

ماذا فعلت مصر  صحيًا وإقتصاديًا قبل مواجهة أزمة كورونا؟ الرئيس السيسى يكشف لـ«شباب العالم»

 

ركز   الرئيس في حديثه على قطاعين مهمين تأثرا بفعل الجائحة وهما الصحة والاقتصاد. أما على صعيد القطاع الصحي، أعلن أن الدولة أطلقت عددًا من المبادرات، خلال الأعوام 2017 و2018 و2019، على رأسها مبادرة للقضاء على مرض التهاب الكبد الوبائي، ومبادرة التحرك نحو القضاء على الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة المفرطة، وبفضل تلك المبادرات استطاعت مصر القضاء على مرض التهاب الكبد الوبائي بعدما كانت على رأس قائمة الدول الأكثر إصابة به.

أضاف   الرئيس أن مصر، لولا تلك المبادرات، كانت ستعاني أكثر في ظل الجائحة، ولكن ساهمت تلك المبادرات في تقليل الضغط الواقع على القطاع الصحي، واعتمدت على نظام يجمع بين الحفاظ على الإجراءات الاحترازية وسير العمل في قطاعات الدولة المختلفة، مما انعكس إيجابيًا على تراجع معدلات الإصابة بالمرض في مصر مقارنةً بدولٍ أخرى مماثلة لنا في حالة القطاع الصحي.

وأشار   الرئيس، إلى أنه على صعيد القطاع الاقتصادي، أطلقت مصر برنامج الإصلاح الاقتصادي في نوفمبر ٢٠١٦ الذي نشهد مرحلته الثانية حاليًا، مشيرًا إلى إن حجم التداعيات كان سيكون ضخمًا للغاية إذا دخلت الدولة مرحلة الجائحة بالسياسات الاقتصادية التي كانت مطبقة قبل برنامج الإصلاح الاقتصادي.

كما أشار   الرئيس إلى إن ثمار تلك الإجراءات والمجهودات بدأت بالظهور، وكانت النتيجة تقديم دعم مالي للعمالة غير المنتظمة والمؤقتة في ظل الظروف الراهنة، ولكن لم تتوقف المشاريع وإجراءات العمل قبل وأثناء وحتى الآن، هذا بالإضافة إلى إطلاق مبادرة (حياة كريمة) الذي يستهدف ٦٠ مليون إنسان لمجابهة تداعيات الفقر التي تسبب عنها هذا المرض.

تابع موقع تحيا مصر علي