a

المفتي: الصحابة لا تثبت لهم العصمة لأنهم بشر ولكن بسبب قربهم من النبي وقوة إيمانهم كان لهم فضل ومزية

مفتي الجمهورية,تحيا مصر,شهر رمضان,الصحابة,بيت النبوة

رئيس التحرير
عمرو الديب
الثلاثاء 17 مايو 2022 - 09:42

أخبار مصر

مفتي الجمهورية: الصحابة لا تثبت لهم العصمة لأنهم بشر ولكن قربهم من النبي وبقوة إيمانهم كان لهم فضل ومزية 

05:10 م - الإثنين 4 أبريل 2022

قال فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم: إنَّ الصحابة كلهم قد استضاءوا ونهلوا من نور النبي صلى الله عليه وسلم بفضل قربهم وحبهم له فكان لهم السبق والفضل، خلافًا لمن أنكر وعاند كأبي جهل فلم ينل من الفضل ولا السبق شيئًا برغم أن كلهم رأَوه رأيَ العين. 

تحيا مصر 

المفتي: الصحابة لا تثبت لهم العصمة لأنهم بشر ولكن بسبب قربهم من النبي وقوة إيمانهم كان لهم فضل ومزية

جاء ذلك خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج "مكارم الأخلاق في بيت النبوة" مع الإعلامي حمدي رزق، الذي المذاع على صدى البلد، اليوم، مضيفًا  أن جيل الصحابة كان أفضل جيل مرَّ عليه الإسلام لتزكية القرآن والنبي صلى الله عليه وسلم لهم في مواطن كثيرة منها: "خيرُ القرونِ قرْني، ثمَّ الَّذين يلونَهم، ثمَّ الَّذين يلونَهم" وهذه الخيرية توجب محبتهم. 

وأوضح أن الصحابة رضوان الله عليهم قد تلقَّوا أحكام الشرع الشريف من رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا يفهمون مراده ويطمئنون إلى ما يفعلون بسبب قربهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجود القرائن والأمارات الدالَّة على تحديد المراد من أقواله وأفعاله صلى الله عليه وسلم، بل ترك عليه السلام للصحابة الكرام رضوان الله عليهم مساحة للاجتهاد ودرَّبهم تدريبًا عمليًّا على الاجتهاد حتى يستطيعوا مواجهة الحياة وتغيراتها من بعده، بل قد شجَّعهم ودرَّبهم كما فعل عليه السلام مع اجتهاد سيدنا معاذ عندما أرسله إلى اليمن، فقال له: كيف تقضي إذا عرض لك قضاء؟ قال: أقضي بكتاب الله.

ونوه فضيلة المفتي : فإن لم تجد في كتاب الله؟ قال: فبسنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: فإن لم تجد في سنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: أجتهد رأيي ولا آلو. فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره وقال: الحمد لله الذي وفَّق رسولَ رسول الله لما يرضي رسول الله. وبذلك يكون سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أول من وضع بذور الاجتهاد وشجَّع عليه لإدراكه صلى الله عليه وسلم أن الأمة تحتاج الاجتهاد بعده. 

سيرة الصحابة ومحبة القلوب لهم

وشدَّد على أنَّ الصحابة رضي الله عنهم كلهم عدول، فقد أثنى اللهُ عليهم أحسن الثناء، فهم جيل نوراني صاحب بصيرة، وهم نقلة الوحي كله: القرآن والسنَّة، فالذين نقلوا السنة هم الذين نقلوا القرآن، فلا يجوز الطعن في أحدهم، وإن كان المسلم مأمورًا بحمل أفعال الناس على أفضل المحامل، فالصحابة رضي الله عنهم أولى بذلك؛ لِعُلُوِّ مرتبتهم واختصاصهم بشرف الصحبة، حتى من يزور قبورهم الآن يشعر بالسكينة والطمأنينة لعلوِّ منزلتهم ولأنَّ سيرتهم محببة إلى القلوب. 

ولفت علام  النظر إلى أن هؤلاء الصحابة طهَّرهم الله من الدماء التي حدثت؛ لأنها حدثت باجتهاد منهم، فضلًا عن تأثير المكائد التي كان يقودها المعاندون للإسلام في عصرهم كعبد الله بن سبأ وغيره لتغمية المواقف وعدم وضوحها، فيجب علينا ألا نخوض في أعراض الصحابة؛ فاللسان الذي يخوض في أعراضهم لسان مريض.  وعن عتاب النبي لبعض الصحابة قال فضيلة المفتي: هذا أمر معهود في حق الطبيعة البشرية، وأغلبه عتاب منهجي تعليمي وتحذيري، وليس تنقيصًا من فضلهم ومكانتهم. 

تابع موقع تحيا مصر علي