a

أكد الدكتور أسامة الأزهري أنه لن يكون المسلمون أصحاب تدين كامل ما دام هناك تأخر عن اللحاق بركب العلم والتكنولو

تحيا مصر,الأزهر,جامعة القاهرة,أسامة الأزهري,القرآن

رئيس التحرير
عمرو الديب
الثلاثاء 17 مايو 2022 - 15:27

تحقيقات

«بندوة طلاب من أجل مصر»..أسامة الأزهري: لن يكون المسلمون أصحاب تدين كامل ما دام هناك تأخر عن اللحاق بركب العلم والتكنولوجيا.. والخشت يعلن ضم الأزهري لمجلس الثقافة والتنوير بجامعة القاهرة

01:07 م - الأربعاء 27 أبريل 2022

شهدت قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، محاضرة مشتركة بعنوان "القرآن الكريم من التنزيل إلى الحضارة" للدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، وبحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وبدعوة من طلاب من أجل مصر.

تحيا مصر

ووجه الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية وأحد علماء الأزهر الشريف الشكر للدكتور محمد الخشت على الدعوة الكريمة وعلى الموضوع شديد الأهمية لعنوان الندوة (القرآن المجيد من التنزيل إلى الحضارة)، مؤكدًا أن الدكتور محمد عثمان الخشت فيلسوف ومفكر ورمز وطني كبير من رموز الوطن.

 

 

أسامة الأزهرى: لا وجود لعلم ولا حضارة ولا دين إلا إذا اتسعت الصدور والعقول للحوار والاختلاف والفكر والحجج

وأكد الدكتور أسامة الأزهري أن القرآن ألهم العقول بالشغف بالبحث العلمي، فانطلق المسلمون إلى تحويل كلمات القرآن الكريم من كلمة إلى قيمة إلى مؤسسة إلى حضارة، فحولوا كلمة الرحمة إلى إغاثة عاجلة لكل مريض فانطلقت المستشفيات الثابتة والمتنقلة، وزودوا المستشفيات بمكتبات، حتى كانت مستشفى ابن طولون هنا في مصر تشتمل على مكتبة فيها مئة الف كتاب في الطب وحول المسلمون الآية الكريمة (الحمد لله رب العالمين) من كلمة، إلى قيمة هي السعة والانجذاب إلى السماء ورصد النجوم، فتأسست بذلك مؤسسات، حبث أنشأوا مراصد الفلك في أصفهان ومراغة والقاهرة وقرطبة، فولدت الحضارة، وهكذا صنعوا مع كل كلمة في القرآن فصنعوا الحضارة.

وأشار الأزهري، إلى أننا لن ننجح كمسلمين إلا إذا أعدنا تحريك العقول للتفكير بنفس الطريقة، حتى يعود التدين محركا للبحث العلمي والاكتشاف والاختراع والإبداع، قائلا:  أين مشاركتنا للعالم في اكتشافه لأسرار الكون، أين نحن من مرصد جبمس ويب، ومختبر سيرن، وأين نحن من جهود العالم للحفاظ على البيئة، وقضايا الطفولة، وقضايا الاستدامة، أين أطروحتنا العلمية كمسلمين التي فيها علم وفلسفة وعمق يعزز منطق الايمان بالله ويصنع الحضارة.

 

 

وأكد الدكتور أسامة الأزهري، أنه لا وجود لعلم ولا حضارة ولا وطنية ولا دين إلا إذا اتسعت الصدور والعقول للحوار والاختلاف والاتفاق والفكر والحجج، مشيرًا إلى أن القرآن الكريم من قيمه الصانعة للحضارة أنه يدعو لتعظيم الحجج والأدلة والبراهين وصناعة العلوم المنطقية المعيارية بشرط أن تتسع الصدور لأنه إذا ضاقت الصدور بالخلاف العلمي فهذا موت للحضارة.

وأشار الدكتور أسامة الأزهري، إلى سلسلة مقالات نشرها في جريدة الأهرام المصرية عام 2018 عنوانها "الحضارة فريضة إسلامية"، موضحًا أن المحرك الرئيسي من وراء المقالات هو إعادة توجيه العقول إلى التفكير العلمي النقدي في الجزئيات لكن المقصود الأكبر تحريك العقول لصناعة الحضارة، مؤكدًا أن من أهدافه أن ينادي في المسلمين مشرقًا ومغربًا أنه لن يكون المسلمون أصحاب تدين كامل ما دام هناك تأخر عن اللحاق بركب العلم والتكنولوجيا والابتكار والاختراع.

وعقب الندوة المشتركة، تم فتح باب الأسئلة والنقاش وجرى حوارًا مفتوحًا مع الطلاب؛ كشف عن وعي الطلاب وفكرهم وتميز تساؤلاتهم بما يؤكد قدرتهم على الحوار النقدي العقلاني، وجاءت الردود والتعليقات نموذجًا لحوار فكري قائم على حرية الرأى والرأى الآخر وطرح الحجج والبراهين الكاشفة للحقائق والمصححة للمفاهيم.

 

 

وفى نهاية الندوة أعلن الدكتور الخشت ضم الدكتور أسامة الأزهري إلى عضوية مجلس الثقافة والتنوير بالجامعة.

وأهدى الدكتور الخشت كتاب نحو (تأسيس عصر ديني جديد) وكتاب (أخلاق التقدم) لفضيلة الشيخ أسامة الأزهري، كما أهدى بعض النسخ إلى الطلاب الذين استطاعوا أن يجيبوا على الأسئلة التي وجهها إليهم أو الذين استطاعوا إقامة حوار ديمقراطي في الندوة.

الخشت: إعادة بناء الإنسان يجعلنا نمتلك مفاتيح القوة والبداية تطوير العقل الإنساني وضبط طرق التفكير للانتقال من التنزيل إلى الحضارة

وقال الدكتور الخشت، إن تنظيم هذه الندوة في ظل الأجواء الرمضانية الكريمة وفي العشر الأواخر من هذا الشهر الفضيل، يأتي تأكيدًا على مجموعة من المعاني والمقاصد في إطار الرؤية الحضارية للوحي الكريم.

وأوضح الدكتور الخشت، أن الندوة تتضمن الحديث عن محورين أساسيين وهما تنزيل الوحي الكريم، والحضارة، وبينهما جسر إنساني حضاري تعرض لعامل الزمن نتيجة أمور كثيرة تتعلق بالعوامل التاريخية والاجتماعية والثقافية، مؤكدًا على ضرورة إعادة بناء هذا الجسر بين الحين والآخر 

وأعرب الخشت، عن رغبته في أن تجتمع جهود جامعة القاهرة مع جهود العلماء وبينهم فضيلة الدكتور أسامة الأزهري لأن تكون خطوة على طريق إعادة بناء هذا الجسر بين التنزيل وبين الحضارة.

وأكد رئيس جامعة القاهرة، أن الإنسان عندما أحسن التعامل مع القرآن ومع الواقع استطاع أن يكون صانعا للحضارة، مشددًا على أن الإنسان هو الجسر والارتكاز الذي بين القرآن وبين الواقع، وأننا بحاجة إلى إعادة بناء جسر جديد بين القرآن من ناحية و الواقع من ناحية أخرى من خلال إعادة بناء الإنسان وتطوير العقل الإنساني وتغيير طرق التفكير حتى نقيم هذا الجسر وننتقل من التنزيل إلى الحضارة.

 

 

وتابع الدكتور الخشت، أنه لابد من صناعة تراث جديد، والذي لا يمثل تجاوزًا للتراث القديم الذي صنع حضارة سالفة في سياق حضاري وثقافي، بل قراءته والاستفادة منه مع نقد ما يحتاج إلى نقد، ويحتاج ذلك الآن إلى صناعة حضارة جديدة وحديثة، مؤكدًا أن إعادة بناء الإنسان يجعلنا نمتلك مفاتيح القوة.

 

 

وأشار الدكتور الخشت، إلى أن المسلمين لا يستطيعون التقدم إلا إذا استطاعوا جعل القرآن وحيًا يسير على الأرض انطلاقا من المفاهيم العقلانية المنضبطة وليس تكفير البشر وصراعات الأديان والمذاهب والفرق، وأن الله هو رب البشر جميعا سواء مسلمين أو مسيحين أو بوذيين أو غيرهم وأن خطابه تعالى موجه للناس جميعا، مشيرًا إلى أن الحضارة مثل الكائن الحي يولد وينمو ويشيخ ثم يموت كما قال اشبنجلر الفيلسوف الألماني ، وبالتالي لابد من أخذ السبق والعمل على استعادة الحضارة مرة أخرى واستئناف الدورة الحضارية مرة أخرى التي تشترط العلم.

تابع موقع تحيا مصر علي