a

وأعادت وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان إلى ذاكرة المصريين متانة العلاقات بين البلدين والشعبين وما قام به آل

تحيا مصر,الامارات,اخبار مصر,وفاه الشيخ خليفه بن زايد ال نهيان,الشيخ خليفه بن زايد ال نهيان,اخبار الامارات

رئيس التحرير
عمرو الديب
الجمعة 20 مايو 2022 - 18:25

أخبار مصر

حكايات من دفتر العلاقات المصرية الإماراتية.. خليفة بن زايد يشارك في حرب أكتوبر ويساند ثورة 30 يونيو

06:04 م - الجمعة 13 مايو 2022
الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان

تمتد العلاقات المصرية - الإماراتية إلى منتصف القرن الماضي، والتي بدأت على يد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد آل نهيان، ونمت تلك العلاقات الأخوية الإستراتيجية بين البلدين على يد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي سار على درب والده في حب مصر والوقوف إلى جانبها.

تحيا مصر

ويشهد التاريخ على توافق الرؤى المصرية - الإماراتية على جميع المستويات والقضايا الإقليمية، باعتبارهما دولتين رائدتين في المنطقة.

وأعادت وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، إلى ذاكرة المصريين متانة العلاقات بين البلدين والشعبين، وما قام به آل زايد تجاه بلدهم الثاني "مصر، بداية من حرب أكتوبر التي كانت شاهدًا على أكبر دعم من الجانب الإماراتي لمصري، وصولًا إلى هذه الأيام والتي وصلت فيها العلاقات بين البلدين إلى ذروتها.

المشاركة في حرب أكتوبر

في حرب أكتوبر، لم يكن الدعم في شكله المادي فقط، بل قام الشيخ زايد آل نهيان، إلى جانب الدعم الاقتصادي والبترولي، بإرسال سرية مشاة ميكانيكا في الجيش الثالث الميداني بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وكان حينها وليًا لعهد أبوظبي.

 

هذه العلاقات الاستثنائية بين مصر والإمارات، ازدادت رسوخًا وعمقًا في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث كانت دولة الإمارات على رأس الدول الداعمة لمصر بعد ثورة 30 يونيو 2013، ودعمت موقف مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عندما صرح وزير الخارجية الإماراتي قائلًا: « على الدول تقديم الدعم للحكومة المصرية واقتصادها بما يعزز مسيرة القاهرة نحو التقدم والازدهار».

 

مناصرة الثورة

وفي ظل الضائقة الاقتصادية التي مرت بها مصر بعد ثورتين أدت إلى ركود كبير في الإقتصاد، قدمت الإمارات دعمًا لا يمكن أن ينساه المصريين، بعد أن وقعت على اتفاقية مساعدة بقيمة 4 مليارات و900 مليون دولار، ومنحة بقيمة مليار دولار، وتوفير كميات الوقود بقيمة مليار دولار أخرى.

 

وخلال تلك الفترة من 2014 - منذ تولي الرئيس السيسي الحكم - إلى هذا العام - كان هناك أكثر من 25 لقاء جمع بين الرئيس السيسي والسلطة الحاكمة لدولة الإمارات، وعلى رأسها ابن محمد بن زايد، ابن الشيخ خليفة بن زايد.

دعم متبادل

واتصالا بالعلاقات المترابطة بين مصر والإمارات، فقد وحدت الدولتين جهودها في مواجهة التدخلات الخارجية، حيث أعلنت دولة الإمارات تضامنها ووقوفها إلى جانب جمهورية مصر العربية في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها من تداعيات التطورات المقلقة في ليبيا الشقيقة.

كما أن مصر كان لها دورًا أيضًا في الوقوف إلى جانب دولة الإمارات في الكثير من التحديات التي تواجهها، وعلى رأس المواجهة مع الحوثيين، وفي هذا الصدد، شدد الرئيس السيسي على «ارتباط أمن واستقرار دولة الإمارات بالأمن القومي المصري، وذلك امتدادا للعلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين»، وذلك على خلفية الهجوم الغادر الذي وقع بالقرب من مطار أبوظبي الدولي من قبل ميليشيات الحوثي.

 

حداد 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد نعى، اليوم، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. وكتب الرئيس السيسي على صفحته على فيس بوك: أنعي بخالص الحزن والأسى رجلًا من أغلى الرجال، وقائدًا من أعظم القادة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، الذي وافته المنية بعد رحلة طويلة من العطاء، قدم فيها الكثير لبلاده وأمته، حتى صارت الإمارات نموذجًا للتطور والحداثة في منطقتنا والعالم.

وأضاف: ولقد كان الشيخ خليفة محبًا لمصر بحق، وصديقًا مخلصًا في كل الظروف والأحوال، فباسمي واسم شعب مصر أتقدم بالتعازي لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة ودولة وشعباً في هذا المصاب الجلل، وأدعو الله عز و جل أن يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته، وللإمارات الشقيقة بدوام التقدم والعزة.  وإنا لله وإنا إليه راجعون.

كما أعلنت مصر الحداد 3 أيام على وفاة رئيس دولة الإمارات.

تابع موقع تحيا مصر علي