a

يرصد تحيا مصر في ذلك التقرير أشهر إفيهات عادل إمام في تاريخه الفني

تحيا مصر,الزعيم,عادل إمام,عيد ميلاد عادل إمام,إفيهات عادل إمام,عادل إمام في عيد ميلاده الـ 82

رئيس التحرير
عمرو الديب
الأربعاء 29 يونيو 2022 - 05:54

فن وثقافة

"لابد أن أدخل بها..كل واحد يخلي باله من لغاليغه".. إفيهات عادل إمام الأشهر في تاريخه

10:33 ص - الثلاثاء 17 مايو 2022

يحل اليوم الثلاثاء الموافق 17 من شهر مايو، عيد ميلاد الزعيم عادل إمام الذي عرف بإفيهاته الشهيرة وتعليقاته الكوميدية في أعماله الفنية المختلفة التي لطالما خطفت قلوب الجماهير وأضحكتهم ونشرت البهجة بينهم، ولازالت تعلق في أذهانهم حتى الأن وتنتقل من جيل إلى جيل أخرى دون ملل أو كلل.

وفي ذلك السياق ينقل لكم تحيا مصر في ذلك التقرير أشهر إفيهات الزعيم عادل إمام تزامنا مع يوم ميلاده

إفيهات مسرحية مدرسة المشاغين

تعد مسرحية “مدرسة المشاغين” بداية ترعر الزعيم عادل إمام نحو الشهرة، وانتقال إفيهاته المختلفة التي سيطرت على العمل المسرحي ارتجالا دون تحضير مسبق لها في وقت العرض.

وكانت من أشهر إفيهات الزعيم في مسرحية “مدرسة المشاغبين”: “بعد 14 سنة خدمة في ثانوي بتقولي أقف”، “هي الدكتوراه بتاعتك في اللغاليغ”، “كل واحد يخلي باله من لغاليغه”، “انت بتذاكر من ورانا ولا اي”،  “انتو جايين تهزقونا هنا ولا اي”، وكانت المسريحة بطولة الفنان عادل إمام وصديقة سعيد صالح ويونس شلبي والراحلة سهير رمزي.

مسرحية أنا وهي وهو تشتهر بإفيه: “بلد يتاعة شهدات صحيح”

اشتهرت مسرحية “أنا وهي وهو” بالإفيه الشهير “بلد بتاعة شهدات صحيح”، ورغم وجود الفنان الكبير فؤاد المهندس أمام الذي عرف بأنه ملك الكوميديا والإبتسامة إلا أن إفيه الزعيم هو من انتشر بين الأشخاص في الشوارع المصرية.

شاهد مشافش حاجة: “متعودة دايما”

وخلال مسرحية “شاهد مشافش حاجة” كرر الزعيم عادل إمام جملته الشهيرة “متعودة دايما” خلال الإدلاء بمعلوماته عن المتسبب في الجريمة التي كانت تدور حولها المسرحية.

إفيهات الزعيم

وجاءت أبرز إفيهاته الأخرى في اعماله الفنية المختلفة على النحو الأتي: “دا انا غليان”، “ناس طيبين أوي ياخال”، “أنا شربت حشيش ياسعاد”، “انتي روزمة وانا روزمة”، “لابد أن تدخل بها”… وغيرها من الإفهات التي علقت في أذهان الجمهور.

السيرة الفنية لـ عادل إمام

جدير بالذكر، أنه بدأ الفنان عادل إمام حياته الفنية على مسرح الجامعة ومنها إلى عمل السينما، وكانت بدايته عام 1962 بأدوار صغيرة، وتألق  في لون الكوميديا ليقدم عدة مسرحيات هلى رأسها أنا وهو وهى عام 1962 في دور دسوقي أفندي وكيل المحامي مع النجم فؤاد المهندس، ثم اشترك في مسرحية النصابين عام 1966 على مسرح الحكيم، ومسرحية البيجامة الحمراء عام 1967، ليعترف الجميع بموهبته.

تابع موقع تحيا مصر علي