a

قال مفتى الجمهورية إن البعض يعتمد على تفسيرات مشوهة ومنحرفة لتحقيق أهداف سياسية

دار الافتاء,تحيا مصر,الدستور المصرى,مفتى الجمهوريه,دكتور شوقى علام,مجلس العموم البرياطانى

رئيس التحرير
عمرو الديب
الأربعاء 29 يونيو 2022 - 06:44

أخبار مصر

مفتى الجمهورية: البعض يعتمد على تفسيرات مشوهة ومنحرفة لتحقيق أهداف سياسية

02:48 م - الثلاثاء 17 مايو 2022

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، إن الكثيرين يرون ما يسمَّى بـ"صراع الحضارات" أنه السمة الأبرز لواقعنا المعاصر فيما يبدو، وقد استدلَّ أصحاب نظرية الصراع على ذلك من زيادة مؤشر مشاعر العداء والكراهية بين المناطق الثقافية، لا سيما بين العالمَيْنِ الإسلامي والغربي، التي ميَّزت الرُّبع الأخير من القرن العشرين والعقدين الأوَّلَيْنِ من القرن الحادي والعشرين. 

تحيا مصر

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها اليوم أمام مجلسَي العموم واللوردات البريطاني ضمن زيارته الرسمية لبريطانيا، حيث وجَّه فضيلتُه الشكرَ في مستهلِّ كلمته إلى كلٍّ من السادة: جونثان لورد، رئيس المجموعة البريطانية المصرية بمجلس العموم البريطاني، والسيد سمير تكلا، مستشار المجموعة البريطانية المصرية بالبرلمان البريطاني وأمينها العام، على دعوتهما الكريمة لفضيلته وإتاحة الفرصة للحديث حول دَور القيم الدينية المشتركة في تعزيز السلام العالمي. 

وأكد المفتي أن مصر لديها تجربة رائدة في العيش المشترك تعد نموذجًا فريدًا في تطبيق مبادئ المواطنة، حيث عملت على التركيزَ على القواسم الدينية والجغرافية والتاريخية المشتركة بين المسلمين وإخوانهم المسيحيين؛ كي أتمكَّن من تحديد مناطق التواصل المثمر في الماضي، وإمكانية زيادة هذا التواصل في المستقبل، وبالتالي تعميق العلاقات بين المسلمين والمسيحيين، مضيفًا: "ولقد شاركتُ بطبيعة الحال في عدد من المبادرات العالمية المنظَّمة، وتشمل: الحوار مع الكنيسة الكاثوليكية، ومع رئيس أساقفة كانتربري، بالإضافة إلى قادة دينيين آخرين". 

وأشار إلى أن الدساتير المصرية منذ دستور عام 1932 وصولًا إلى تعديلات الدستور المصري عام 2014 كانت حريصة على إقرار مبدأ المواطنة والمساواة بين جميع المصريين في الحقوق الواجبات وضمان حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر الدينية. 

مفتى الجمهورية: البعض يعتمد على تفسيرات مشوهة ومنحرفة لتحقيق أهداف سياسية

وألمح المفتي في كلمته إلى أنَّ من بين المشاكل التي تواجه العالم الحديث الآن هي مشكلة المرجعية؛ ففي الإسلام وغيره من الديانات نشهد ظاهرة تصدِّي غير المتخصصين ممَّن ليس لهم نصيب وافر من التعليم الديني وتنصيب أنفسهم مرجعيات دينية، بالرغم من أنهم يفتقرون إلى المقوِّمات التي تؤهِّلهم للحديث في الشريعة والأخلاق، وقد أدَّى هذا التوجُّه إلى أن فُتح الباب على مصراعيه أمام التفسيرات المتطرفة للإسلام التي لا أصل لها، وفي واقع الأمر فإن أحدًا من هؤلاء المتطرفين لم يدرس الإسلام في أيٍّ من معاهد التعليم الديني الموثوق بها، وإنما هم نتاج بيئات مفعمة بالمشاكل، واعتمدوا على تفسيرات مشوهة ومنحرفة، ويهدفون إلى إشاعة الفوضى لتحقيق أهداف سياسية

تابع موقع تحيا مصر علي