a

تعيش الكرة المصرية فترة هي الأسوأ لها على الإطلاق وذلك بعد المستوى المتدني الذي ظهر به المنتخب الوطني في أخر م

تحيا مصر,الكرة المصرية,اخبار الزمالك,اخبار الاهلي,ناشئي الاهلي,ناشئي الزمالك

رئيس التحرير
عمرو الديب
الثلاثاء 28 يونيو 2022 - 04:23

رياضة

بعد تدحضر أحوال الكرة المصرية.. بصيص نور يشع من أشبال القطبين

11:36 ص - الجمعة 24 يونيو 2022

تعيش الكرة المصرية فترة هي الأسوأ لها على الإطلاق، وذلك بعد المستوى المتدني الذي ظهر به المنتخب الوطني في أخر مبارياته سواء في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية، أو في مباراة كوريا الودية، ولازم هذا المستوى أندية الدوري المصري وبالتحديد قطبي الكرة  الأهلي والزمالك.

تحيا مصر يرصد التفاصيل:

ظهر فريقي الأهلي والزمالك، بمستوى مخيب للكثير من محبيهم، وبدأوا في تحقيق الفوز بشق الأنفس على أندية متوسطة الجدول في الدوري المصري، وأرجع البعض تدني المستوى هذا إلى كثرة المباريات وتزاحم المواسم التي يعشيها اللاعبون منذ سبتمبر من العام الماضي وحتى وقتنا هذا، فالاعبو الأهلي والزمالك، لم ينعمون بفترا راحة مثل لاعبي العالم أجمع، وذلك بسبب تلاحم المباريات والبطولات، ولكن وسط هذه العتمة التي انتشرت في ريعان الكرة المصرية، ظهر بصيص من الأمل خلال الفترة الأخيرة.

ويتمثل هذا الأمل، في بعض لاعبي الناشئين من صفوف الأهلي والزمالك، فافوجئ البعض بمستوى أشبال الفريقيتن، وظهر ذلك جلياً في المباريات الأخيرة، فناشئي الزمالك كانوا لهم دور كبير في تعادل الفارس الأبيض أمام النادي الاهلي في القمة 124، والتي انتهت بنتيجة التعادل الإيجابي 2/2.

غامر فيريرا مدرب نادي الزمالك، في مباراة القمة وأشرك بعض من اللاعبين الشباب في النصف الثاني من المباراة، وأبهر هؤلاء اللاعبون جمهور الكرة المصرية، فقد ظهر كل من ( يوسف أسامة نبيه، سيف فاروق جعفر، سيد عبدالله نيمار) بمستوى مميز خلال المباراة، وكذلك في المباراة التي مضت أمام فريق البنك الأهلي والتي حقق فيها الزمالك الفوز في الدقائق الأخيرة بعد صناعة يوسف أسامة نبيه، هدف التقدم للتونسي سيف الدين الجزيري.

وكما حدث في الزمالك، حدث في النادي الأهلي، الذي أشرك حارس مرمى الفريق مصطفى شوبير في مباراتي كأس مصر أمام المصري بالسلوم، والشرقية للدخان في الدوري، وظهر نجل شوبير، بمستوى مميز استحق عليه الإشادة ممن انتقدوه قبل مشجعيه، وكذلك اللاعب أحمد نبيل كوكا، الذي كلما شارك في أي مباراة لفت إليه الأنظار، وأخيراً زياد طارق والذي يتوسم فيه البعض خيراً في أن يكون خير خلف لـ وليد سليمان، الذي سيعلق حذائه بنهاية الموسم الجاري، زياد تمكن من صناعة هدف الوز القاتل على حساب فري غزل المحلة، في المباراة التي فاز فيها الأحمر بهدفين مقابل هدف، في الدقائق الأخيرة من المباراة.

أشبال قد يكون مستواهم سبب في إنقاذ الوضع المزري للكرة المصرية في الآونة الأخيرة، ولعل في مشاركتهم خيراً وتصليحاً للعديد من الأمور، أهمها الاهتمام أكثر بقطاع الناشئين، وتقليص عدد الاجانب في الدوري المصري، والاعتماد أكثر على مثل هؤلاء الشباب.

 

تابع موقع تحيا مصر علي