يقدم موقع تحيا مصر نشرة أخبار الحوادث اليوم وأهم القضايا المُثارة داخل المحاكم، ونكشف عن تفاصيل جديدة لأخر مست

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الخميس 23 سبتمبر 2021 - 22:53

تحقيقات

نشرة الحوادث اليوم .. تطورات مفاجئة في قضية مقتل ريجيني ومطالبات بحبس صاحبة "فوتو سيشن" سقارة

07:36 م - الإثنين 30 نوفمبر 2020


يقدم موقع تحيا مصر نشرة أخبار الحوادث اليوم وأهم القضايا المُثارة داخل المحاكم، ونكشف عن تفاصيل جديدة لأخر مستجدات القضايا المثيرة للجدل في مصر وعلى مواقع السوشيال ميديا.

قررت النيابة العامة، منذ قليل، إخلاء سبيل 8 متهمين بمحاولة إلقاء حجارة على أوتوبيس نادي الزمالك يوم الجمعة الماضي، بعد انتهاء مباراة كرة القدم بين فريقي الأهلي والزمالك في نهائي بطولة أفريقيا لأبطال الدوري، والتي أقيمت في استاد القاهرة.

ورشق 8 متهمين الحافلة بالحجارة، أثناء استقلال لاعبي الفريق الأبيض للأوتوبيس للعودة إلى نادي الزمالك، وعلى الفور طاردتهم سيارات الشرطة التي كانت تقوم بحراسة الأوتوبيس، لكنهم تمكنوا من الهرب، ورفضت إدارة النادي تحرير محضر بالواقعة.

وتشكل فريق بحث وتم تفريغ الكاميرات المحيطة في مكان الاعتداء على الأوتوبيس وتحديد المتهمين الثمانية، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبطهم وبمواجهتهم بما أسفرت عنه التحريات وما رصدته كاميرات المراقبة اعترفوا بارتكاب الواقعة.

نيابة روما: النيابة العامة المصرية تؤكد أن قاتل ريجيني مازال مجهولا

تُؤكِّدُ «النِّيابَةُ العَامَّةُ المِصْرِيَّةُ» أنَّ مُرتَكِبَ واقِعَةِ قتْلِ الطالِبِ المَجْنِيِّ علَيْهِ لا يَزَالُ مَجْهُولًا، وأَنَّها سَتَتصرَّفُ في مَلَفِ تحْقِيقَاتِ الواقِعَةِ بغَلْقِهِ مُؤَقَّتًا، معَ تكْلِيفِ جِهَاتِ البَحْثِ والتَّحرِّي بِمُوالَاةِ اتِّخَاذِ كافَّةِ الإجْرَاءَاتِ اللَّازمَةِ للوُصُولِ إلى مُرتَكِبِ الجَريمَةِ، وتتفَهَّمُ «نِيَابَةُ الجُمْهُوريَّةِ بِرُومَا» قرارَ «النِّيابَةِ العَامَّةِ المِصْرِيَّةِ».

وأخيرًا، فقَدْ أبْدَى الطَّرفَانِ الْتِزَامَهُمَا باسْتِمرَارِ التَّعاوُنِ القَضَائيِّ بيْنَهُما وتقديمِ كُلِّ ما يَتِمُّ التَّوصُّلُ إليْهِ منْ معلوماتٍ حوْلَ الواقِعَةِ لِلكَشْفِ عنِ الحقِيقَةِ، وتُؤكِّدُ النِّيابَتَانِ أنَّ التعاوُنَ القَضَائِيَّ بيْنَهُما كانَ وسَيَظَلُّ عَلَى أعْلَى المُسْتويَاتِ في كافَّةِ المَجَالاتِ القَضَائِيَّةِ.

اقرأ المزيد: عاجل | بيان روما حول مقتل ريجيني: المتهمون 5 أفراد منتمية لأجهزة أمنية والنيابة المصرية تتحفظ تماما

اعترافات "حربي وصباح" المتهمين بقتل والدهما

حادث مؤسف استيقظ عليها أهالي مركز العسيرات بجنوب سوهاج، حين قام الشقيقان "حربي وصباح" بقتل والدهما "حامد"، بحجة سمعته السيئة وأن سلوكه منحرف و"خمورجي". حيث كانا الشقيقان يعيشان في منزلهما. وهو الذي يبلغ من العمر 60 عاما.

قرر الشقيقان برفقة شخص ثالث، الخلاص من والدهما، وذلك في يونيو الماضي، وكان الاتفاق بين الثلاثة أن يُقدم "فزاع" على قتله، ثم يتولى الآخران التخلص من الجثة بأي طريقة تضمن العبث بأدلة الجريمة، لكن القدر وجهود البحث الجنائي، ساقت "فزاع" للإعدام، وصباح وحربي للسجن المشدد، بعد اكتشاف الجريمة.

الواقعة بدأت، بقيام "فزاع" بقتل عمه "حامد" خنقا، ثم أكمل عليه نجليه، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، ووضعوا الجثة فى "جوال"، وربطوه بحجر، واستغلوا سكون الليل، وألقوا الجثة فى مياه النيل، بعد توثيق يديه وقدميه.

وفي اليوم التالي، اكتشف عدد من المارة في قرية مجاورة، جثة طافية في مياه النيل وموضوعة داخل جوال، وأبلغوا رئيس مباحث المركز حينها، المقدم أحمد المحرزى، الذي توجه إلى مكان الحادث، وتمكنت قوة من شرطة المسطحات من انتشال الجثة، وأخطر الضابط "المحرزي" النيابة العامة، التى انتقلت إلى مكان الحادث، وناظرت الجثة وتبين وجود إصابات فى الرأس والوجه، وأمرت بتشريح الجثة لبيان سبب وكيفية الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

كشفت التحقيقات أن المجني عليه سيئ السير والسلوك، وأكدت أن مرتكب الجريمة هم نجليه بالاشتراك مع نجل عمهما، للتخلص من الأب، بسبب تعاطيه المخدرات وسوء سلوكه.

مطالب بالقبض على فتاة الهرم صاحبة "فوتو سيشن" سقارة المثير للجدل

أثارت فتاة الهرم أو عارضة الأزياء كما توصف نفسها سلمى الشيمي، جدلا كبيرا على مواقع السوشيال ميديا، بسبب ظهورها في أوضاع غير لائقة أثناء تصويرها بمنطقة هرم سقارة والتي وصفها البعض بـ "جلسة تصوير في ساحة بورنو" دون علم المفتشين.

هناك أنباء عن عرض سلمى الشامي على نيابة الهرم، وطالب عددا من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي القبض على الفتاة التي أثارت ضجة بجلسة تصويرها، في المنطقة الأثرية الشهيرة والتي تلقى اكتشافات تاريخية عظيمة لم يشهدها العالم من قبل، واستغلت دخولها منطقة هرم سقارة بملابس عادية، لتقوم بخلعها "استغفالا" بالأمن القائم على حماية المنطقة الأثرية.

استغلت السيدة التي اعتادت التصوير بملابس بورنو ولم تكن مجرد عارضة أزياء، بينما اعتادت من خلال صفحاتها وفيديوهاتها إثارة الفسق والفجور وهي نفس التهم التي ألصقت لفتيات موقع "تيك توك" قبل القبض عليهم وحبسهم.

تابع موقع تحيا مصر علي