خدمات تحيا مصر

رئيس البرلمان يُحذر الحكومة "للصبر حدود وانا بشر".. نمد يد العون للحكومة "بس هما ايدهم قصيرة".. مش عارف ليه الوزراء مش عايزين ييجوا المجلس.. و الوزير عمر مروان يرد "يافندم الحكومة تحت امر المجلس"

 على عبد العال و مصطفى
على عبد العال و مصطفى مدبولى
أكد الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، على أنه لا يُفضل أن يوافق البرلمان على مشروع قانون ومن ثم يتم الطعن فيه لعدم دستوريته، قائلًا: "فاكرين فرض ضريبة على المصريين في الخارج قلت لكم هنا إنها غير دستورية، وقلت ذلك هنا كثيرا رغم مطالبات البعض وإصرارهم تحت القبة بذلك إلى أن صدر حكم المحكمة الدستورية بذلك وتم تعديل القانون وإعادة المبالغ"، مشددًا على أن المجلس لم يكن في خدمة الحكومة إلا فيما يتعلق بالمصلحة العامة.

وتساءل عبدالعال خلال الجلسة العامة، اليوم الاثنين: " هل أنا هكون مبسوط لما أوافق على مشروع قانون ويتم الطعن فيه بعدم الدستورية".

وأضاف رئيس البرلمان: "احنا وافقنا على 515 قانون و332 قرار بقانون اكبر عدد تشريعات كمًا وكيفًا وافق عليها هذا المجلس، وتعرف لما يتعرض له ولأول مرة في التاريخ في داخل مصر وخارجها سهام النقد صباحًا ومساءًا للمجلس والحكومة في مأمن تام ولكم أن ترصدوا الإعلام، وهذا الأمر عانيت منه كثيرًا وكتمت كل ذلك في جنبات صدري من أجل المصلحة العامة ، هذا الأمر غير جايز وغير مقبول، ونحن خطينا خطوات كثيرة والحكومة تراجعت عنا خطوات كثيرة، انا لا أدري على الاطلاق، نمد يد التعاون والإيد الاخري أحيانا لا تكون ممدودة ونتهم بالتقصير".

وحول علاقة البرلمان بالحكومة، أوضح الدكتور على عبدالعال، أنها علاقة تكاملية، قائلًا: إطلاقًا لم يُطلب شئ من هذا المجلس الا وكان حريصا على تنفيذه، وبقول للحكومة تعالوا نحل مشاكلنا مع بعض وهاتوا لنا نصوص، وتعلمون جميعا اننى كنت اجري تعديلات وانا على هذه المنصة، لكن عندما راجعوا التشريعات، ما التشريعات كانت بتيجي كويسة جدا ومختومة ومنضبطة، ألا مادة صفحة ونص، هذا الأمر حقيقة أنا معرفش سببه ايه؟ سببه ايه انا مش عارف؟".

وفيما يتعلق بضبط القوانين من الناحية الدستورية، أكد رئيس مجلس النواب، على أن "في هذه القاعة مفيش جلسة ميفهاش أقل من 5 قضاة، واعتقد اننا بنتصل بوزير شئون مجلس النواب، وتمر علي حوادث كثيرة وبتحملها انا كمجلس، ومحدش من الوزراء ياتي لالقاء بيان عن هذا الحادث، أنا بشر في نهاية الأمر، والصبر ممكن ان ينفد".

من جانبه، استهل المستشار عمر مراون وزير شئون مجلس النواب، كلمته بتلقيب "عبدالعال" بكلمة "أستاذي"، لأقر أن المجلس على رأسه قامة كبيرة مثل سيادتك، وهو دلالة على أن المجلس لا يمكن أن يُخرج قانون لعدم دستوريته، مستئلا كم قانون طعن في عدم دستورية؟، ويحسب لسيادتك وللمجلس الموقر قلة المشروعات القوانين التى تخرج من عندكم وبها مشاكل دستورية، ولا ننكر انكم ساعدون تحقيق برنامج الحكومة، ولا ينكر احد جهدكم خلال السنوات السابقة.

وأضاف مروان: "يددنا ممدودة لسيادتك وأعذرنا لو تأخرنا أحيانا، لأن الظروف أصعب مننا لحضور كافة الوزراء، لكن مفيش وزير تتصل به وتقوله المجلس الموقر محتاجك إلا وييجي، وأضرب مثال بوزير الاسكان ووزير التعليم العالى ووزيرة الصحة، لما اتصلنا بهم وكان معهم اجتماع مع رئيس مجلس الوزراء، فاستاذنوا وعادوا مرة أخرى".

وعقب "عبدالعال" على حديث "مروان"، بقوله: "سأضطر أناقش كل مشروعات القوانين في عدم حضور كل السادة الوزراء المعنين"