خدمات تحيا مصر

تواريخ شهر رمضان.. اليوم الخامس من الشهر الكريم

تواريخ شهر رمضان
تواريخ شهر رمضان
يرصد موقع تحيا مصر، الأحداث التاريخية التي شهدها خامس أيام شهر رمضان الكريم في السنوات الماضية وهي كالآتي:

دخول المعز الفاطمي القاهرة
في 5 رمضان 362هـ الموافق 9 يونيو 972م، دخل المعز لدين الله الفاطمي الى القاهرة قادما من المهدية (تونس) بعد ثلاث سنوات من سقوطها بيد قائده «جوهر الصقلي» الذي تمكن من دخول مصر، والاستيلاء على العاصمة الفسطاط في 358هـ/ يوليو 969م دون مقاومة تذكر، حيث عزلت مصر عن الخلافة العباسية، وأصبحت ولاية فاطمية عام 359/ 969م.

وبأمر الخليفة الفاطمي بدأ «جوهر» يعد العدة لبناء مدينة جديدة تمهيدا لنقل مركز الدولة الفاطمية من تونس إلى مصر؛ فبنى للخليفة قصرًا فخمًا شمال الفسطاط ، وبنى معه منازل الوزراء والجند.

وكانت هذه بداية مدينة القاهرة. فقد كانت «الفسطاط» عاصمة مصر بعد دخول عمرو بن العاص وبعدها «العسكر» في عهد العباسيين، ثم «القطائع» في عهد الطولونيين، ثم أصبحت «قاهرة المعز» هي العاصمة حتى الآن.

وبعد أن تم إنشاؤها دعا «جوهر المعز» أن ينتقل إليها، وأصبحت القاهرةعاصمة الخلافة الفاطمية (362هـ/ 973م)، أي بعد أربع سنوات من فتحها.ولما كان دخول المعز للقاهرة كان ليلا، فقد حمل المصريون معهم الفوانيس لاستقباله ومن ذلك التاريخ ظهرت عادة فانوس رمضان.

سقوط الدولة الأموية
في مثل هذا اليوم الخامس من رمضان سنة 132 هجرية الموافق لـ16 أبريل من عام 750 ميلادي‏..دخل عبدالله بن علي العباسي قائد الجيوش العباسية مدينه دمشق عاصمة الأمويين.

التي زحف اليها بعد انتصاره في معركة فاصلة على مروان بن محمد آخر خلفاء بني امية مروان بالزاب (شمال العراق)، ولما انهزم مروان من الزاب أتى الموصل فسبّه أهلها ‏:‏ فسار عنها حتى أتى حران وأقام بها حتى دنا منه عسكر العباسيين فحمل مروان أهله وخيله ومضى إلى فلسطين ,وقد سار عبد الله بن علي العباسي في أثره إلى أن وصل إلى دمشق فحاصرها ودخلها عنوة في مثل هذا اليوم، فكان ذلك اعلانا بسقوط دولة بن امية.

مولد عبدالرحمن الداخل
في 5 رمضان 113هـ الموافق 9 نوفمبر 731م وُلد عبدالرحمن الداخل (صقر قريش) في دمشق، مؤسس الدولة الأموية في الأندلس.

فبعد سقوط الدولة الاموية امام جيوش العباسيين. إلى مكناسة (المغرب)، ونزل على قوم من قبيلة زناته البربرية؛وقام بالاتصال بعدد كبير من قبائل البربر، واستطاع كسب المزيد من الأنصار في الاندلس، فقرر العبور الى الاندلس وتقدم «عبدالرحمن» نحو «قرطبة» عاصمة الأندلس، وتمكن من إحراز انتصار حاسم والتغلب على قوات والي الأندلس «عبدالرحمن الفهري» وإلحاق هزيمة منكرة بجيشه. ودخل «عبدالرحمن» قرطبة فصلّى بالناس، وخطب فيهم،فكان ذلك بمنزلة إعلان ميلاد الدولة الأموية في الأندلس، وبويع له بالخلافة في (138هـ/ 756م)، ليصبح أول أموي يدخل الأندلس حاكمًا، ويطلق عليه ذلك اللقب الذي عُرف به عبدالرحمن الداخل.

مجزرة في مدينة اللد
في5 من رمضان 1367هـ الموافق 11 من يوليو 1948م: وحدة كوماندوز صهيونية بقيادة "موشيه ديان" ترتكب مجزرة في مدينة اللد بفلسطين، حيث اقتحمت المدينة وقت المساء تحت وابل من القذائف المدفعية، واحتمى المواطنون من الهجوم في مسجد دهمش، وقتل في الهجوم 426 فلسطينيًا، ولم يتم الاكتفاء بذلك بل بعد توقف عمليات القتل اقتيد المدنيون إلى ملعب المدينة حيث تم اعتقال الشباب، وأعطي الأهالي مهلة نصف ساعة فقط لمغادرة المدينة سيرًا على الأقدام دون ماء أو طعام؛ ما تسبب في وفاة الكثير من النساء والأطفال والشيوخ.