خدمات تحيا مصر

احترسوا.. جفاف المشاعر يدمر حياتكم الزوجية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
الكثير من الأزواج يركزون فقط على الإشباع المادى لزوجاتهم وتحقيق مطالبهن المادية حتى يشعروا براحة الضمير، غير مدركين مدى الضرر النفسى الواقع على الزوجة بسبب جفاف المشاعر وتحولها الحياة إلى أمور مادية فقط.

تقول الدكتورة رشا عطية، استشارى تربوى وأسرى: إن العديد من الرجال يعتقدون أن إشباع الحاجات المادية لزوجاتهم هو غاية المراد والزوجة هنا ليس لها حق أن تشكو من نقص شيء لديها، مشيرة إلى أن هناك فئة من السيدات يكون الحافز الأول لها هو إشباع الحاجات المادية، وهذا ليس معناه أنها شخصية مادية، ولكنها تميل إلى العقلانية في تقدير المواقف والأمور، وهذا النوع ليس له أي مشكلة في جفاف المشاعر.

وتضيف: "لكن النوع الثانى من النساء يكون الحافز الأول لها هو زوجها في حد ذاته ومدى إشباعه لحاجاتها العاطفية والنفسية وجودة إنصاته لها، فالإنصات هنا بمعنى الاستماع باهتمام والنظر لعينيها أثناء التحدث والفهم السريع من وراء كلامها".

وأشارت إلى أن التركيبة للإنسان بشكل عاد تنقسم إلى جزئين الأول، يكون الجزء الذي يتحفز بالأشياء والجزء الآخر بيحفز بالأشخاص وجودة التعامل من هؤلاء الأشخاص، فهذه تفصيلة مهمة وبسيطة إذا انتبه لها الزوج ستحل العديد من المشكلات الزوجية فاحترسوا من جفاف المشاعر يقتل الحب والمودة والرحمة بين الزوجين.