خدمات تحيا مصر

محافظ الأسكندرية: إنشاء خط طيران مباشر مع قبرص.. والمحافظة ستشهد طفرة سياحية 2020

كلمة محافظ الإسكدنرية
كلمة محافظ الإسكدنرية
استقبل الدكتور عبد العزيز قنصوه محافظ الإسكندرية اليوم السبت، أول سفينة سياحية قبرصية قادمة من ميناء ليماسول القبرصي، وعلى متنها 500 سائح من جنسيات مختلفة، من بينهم 100 فرد قادمين كوفد رسمى برئاسة فيدون فيدونوس عمدة مدينة باڤوس القبرصية، عقب توقف دام 10سنوات. في حضور اللواء جمال رشاد رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، ومحمد سعد رئيس هيئة تنشيط السياحة.

وقال محافظ الإسكندرية، إن السنوات الصعبة قد انتهت فى مصر، وبدأت طفرة فى المجال السياحى، وسوف تشهد 2020 أول خط طيران مدنى، ومن المتوقع وصول 3 ونصف سائح سنويا، مما يعد طفرة سياحية لمصر وقبرص، وفى المستقبل سوف يتم تنظيم برامج منظمة بين قبرص ومصر واليونان، وبين قبرص وعدد من الدول الأوربية لتنشيط السياحة.

وأوضح محافظ الإسكندرية خلال مؤتمر صحفى عقد اليوم بميناء الإسكندرية، إلى أن ذلك يأتى فى إطار إتفاقية التأخى بين الإسكندرية ومدينة بافوس القبرصية، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تصل الرحلات السياحية إلى رحلتين فى الأسبوع. مُعربا عن سعادته البالغة بعودة الرحلات السياحية مرة أخرى وبدء موسم السياحة، ومؤكداً أن هذه الرحلة تعتبر باكورة الأمل لتعود الإسكندرية لسابق عهدها كعروس للبحر الأبيض، كما أن الإسكندرية لديها العديد من عوامل الجذب السياحي التي تميزها ويجعلها في مصاف المدن السياحية العالمية.

وأكد الدكتور عبد العزيز قنصوه محافظ الإسكندرية، على أن جميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة قد استعدت لكى تظهر الإسكندرية بالمظهر الحضاري الذي يليق بها كعروس للبحر الأبيض المتوسط، أمام زوارها، وذلك لاستقبال السفينة السياحية القبرصية ، مشيرا إلى أنه من المقرر تنظيم رحلات سياحية تشمل مدن ساحلية أخرى مثل الغردقة و شرم الشيخ لتنشيط السياحة بمصر.

وأشار المحافظ، إلى أن هذه الرحلة نتيجة لجهد كبير تم الإعداد والترتيب له طيلة العام من أجل خروجه بالشكل اللائق، وتضمن ذلك توقيع اتفاقيات توأمة لتبادل الرحلات بين الجانبين، فضلا عن العلاقات السياسية الوطيدة التى تربط مصر بباڤوس، مؤكدا أن جميع القطاعات المعنية بإستقبال الوفد ومرافقته خلال فترة الزيارة تعمل على قدم وساق لإنجاح هذه الزيارة، ولتحظى الإسكندرية بمكانتها التى تستحقها في مصاف الدول السياحية العالمية، فقد تم تجميل وتنظيف الشواطئ والاستعداد بشكل جيد في جميع المزارات السياحية والأماكن المحيطة بها مع توفير مترجمين ومرافقين للوفد للتسهيل عليهم وتوفير كافة احتياجاتهم.

من جانبه، قال فيدون فيدونوس عمدة بافوس، أنه يوم تاريخى بالإسكندرية لوصول أول فوج سياحى ليس فقط سياحى بل ثقافى وسياحى واجتماعى وتعليمى، وكان وعد محافظ الإسكندرية بربط البلدين بخط مباشر بين الإسكندرية وبافوس وأخيرا تحقق الحلم ونتقدم بالشكر إلى محافظ الإسكندرية.