خدمات تحيا مصر

داليا يوسف تطالب بمواجهة المشاهد غير المقبولة أمام جامع السيدة نفيسة

داليا يوسف
داليا يوسف
تقدمت النائبة داليا يوسف، عضو مجلس النواب، بطلب احاطة بشأن ما تشهده أماكن العبادة وخاصة أضرحة أولياء الله، من حالة انعدام النظافة وضعف الرقابة وضبط ما يدور بها، حتى أصبحنا نجد مشاهد غير مقبولة من تسول ونوم وإلقاء قمامة وغيره، بما يتنافى مع القيمة الروحية لهذه الأماكن وأيضا يضر السياحة.

وأكملت يوسف هناك شكوى من المرشدين السياحيين، حينما يتجولون مع الزوار العرب المسلمين المشتاقين لزيارة مساجد مصر صاحبة المقام الرفيع والتاريخ، خاصة إلى مولد السيدة نفيسة.

وأوضحت عضو البرلمان فمنذ النزول إلى الشارع والدخول إلى ساحة المسجد تنتشر حالة من الزحام والصراخ والتشاجر، حتى مع إقامة الآذان فلا توجد احترام للصلاة ويستمر الوضع كما هو عليه من انتشار الباعة الجائلين فى الساحة كلها، بجانب عدد من الأكوام تشكل أهرامات صغيرة من بواقى اللحوم والعظام تتجمع حولها الكلاب الضالة وعلى الجانبين خيام منصوبة لشرب الشيشة، وغير ذلك الكثير من المشاهد غير المقبولة التي تتطلب تدخل حاسم وضبط المشهد.

ولفت إلي أنه حتى داخل المسجد هناك حالة من الهرج والمرج بوجود أطفال يلعبون حول أعمدة الجامع وكذا سباق سرعة فيمن سيصل أولًا للعمود متسلقًا بين المصلين وأهاليهم جالسون ينظرون لهم ويتسامرون، فالمشهد لا يمكن وصفه إلا بأنه سيرك يفسد الصلاة والخشوع.

وأردفت داليا يوسف... الكارثة تأتي في تبجح المتسولين، حيث يمنعون السياح أو الزوار من المرور إلا بعد إخراج المطلوب في تحول من التسول إلى البلطجة الظاهرة.

وللاسف ومع كل هذا لا يوجد أي مسئول عن المسجد يحاول ضبط الأمور ويتم ترك هذه المهزلة يوميًّا دون أن يحاول أن ينظم حالة نظافة الساحة والالتزام بالآداب العامة فيها.

وطالبت عضو البرلمان بضرورة محاسبة المقصرين والمتقاعسين عن أداء الواجب ومنع عمليات التسول وتزويد المكان بكاميرات لمنع السرقة والتحرك العاجل مع أي مخالفة.