خدمات تحيا مصر

علي عبد العال: مصر كانت شريكا أساسيا في إعادة إعمار العراق

تحيا مصر
كشف الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، أن مصر كانت مشاركاً رئيسياً في مؤتمر إعادة إعمار العراق، والشركات المصرية العاملة في مجال المقاولات تسعى لزيادة استثماراتها في مجال البناء وإعادة الإعمار داخل العراق.
جاء ذلك خلال استقباله في مقر البرلمان اليوم، نظيره العراقي، محمد الحلبوسي، والوفد المرافق له، والذي وصل لمصر فجر اليوم، في أول زيارة له منذ فوزه بالمنصب الجديد.
ودعا «عبد العال» إلى إعطاء دفعة قوية للتعاون التجاري ليكون قاطرة لزيادة حجم الاستثمارات المشتركة، إلى جانب ضرورة استغلال الزخم السياسي الذي تشهده العلاقات بين البلدين للدفع بها قدماً بما يتناسب وحجم ومكانة البلدين في المنطقة العربية.
وأشار رئيس البرلمان، إلى أن كلا من مصر والعراق، واجه خطر الإرهاب ونجح في دحره، رغم الكُلفة السياسية والاقتصادية والبشرية لهذه الحرب التي كان لابد منها، حيث دعمت مصر العراق في حربها ضد تنظيم " داعش" الإرهابي، ورفضت أي تدخل خارجي غير مرغوب فيه من السلطة الشرعية المُنتخبة بالعراق.

وحث عبد العال، الجانب العراقي على تطوير العلاقات البرلمانية بما يتماشى مع العلاقات السياسية، ويتناسب والشراكة المصرية العراقية في المنطقة العربية، مع ضرورة تعزيز الدبلوماسية البرلمانية بين البلدين لفتح قنوات للتواصل وتقريب وجهات النظر.

من جانبه، أكد رئيس مجلس النواب العراقي على سعادته بزيارة بلده الثاني مصر العروبة وبوجوده في مقر مجلس النواب المصري، مؤكداً على أن الشعبين المصري والعراقي تجمعهما علاقات صداقة قوية، وقواسم مشتركة كما أن كلا البلدين لديهما إمكانية لتعزيز الشراكة بينهما اقتصادياً، وثقافياً، وسياسياً.
ودعا إلى تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين والتنسيق في مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية، كما ثمن الدور المصري في مساندة العراق في حربها ضد الإرهاب، وأكد على أن مصر سيكون لها دور أكبر في إعادة إعمار العراق.
وأكد السيد الشريف، وكيل أول مجلس النواب، أهمية تسريع وتيرة التعاون بين برلماني البلدين للدفع بالعلاقات السياسية والاقتصادية نحو الأمام وبما يتماشى مع حجم ومكانة مصر والعراق في المنطقة العربية والشرق الأوسط.

شارك في اللقاء، سليمان وهدان، وكيل المجلس، وأسامة هيكل رئيس لجنة الإعلام والثقافة والآثار.