خدمات تحيا مصر

وزير التعليم يعلن تطبيق نظام جديد للثانوية العامة في 2018

طارق شوقي وزير التربية
طارق شوقي وزير التربية والتعليم
حدد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي ملامح النظام التعليمي في المرحلة المقبلة من خلال ثلاثة اتجاهات، وصفها بأنها على قدر عالٍ من الصعوبة.

وأشار إلى أن النظام التراكمي للثانوية العامة ليس كاملًا وتسريبه خطأ، مؤكدًا أنه يشرع في عمل نظام تعليمي جديد لتنفيذه عام 2018.

وكتب الدكتور طارق شوقي تدوينة على "فيس بوك" قال فيها: "لقد قلت من أول يوم إنني لست راضيًا عن مخرجات نظامنا التعليمي الحالي وأن مصر جديرة وأولادنا يستحقون منا ما هو أفضل، لم أضيع وقتًا في تجميل الوضع أو الادعاء أن كل شيء تمام وكان أول عمل هو أن نرصد المشكلات كلها سواء الخاصة بالمعلمين أو القيادات أو المكافآت أو المدارس الخاصة والدولية أو الكثافات أو عجز المعلمين في بعض الأماكن وخلافه".

وعن حلول المشكلات التعليمية قال: "بعد رصد المشكلات قررنا أن نشرع في إيجاد حلول جذرية وليست شكلية أو دعائية لهذه المشكلات رغم كثرتها وصعوبتها.. وفق جدول زمني بالأولويات".

وأضاف: "كان من الأسهل والأقل صعوبة أن نكتفي بحل المشكلات التقليدية ونكتسب شعبية بدون تحسين مخرجات التعلم بشكل حقيقي بأن نبني فصولا ونقلل المناهج حتى لو تعارض هذا مع مصفوفة المناهج ونحاول في الأمور الكلاسيكية، ولكننا وضعنا تصورًا أكثر جرأة وأشد صعوبة بكثير بأن نعمل في ٣ اتجاهات على قدر عال من الصعوبة".

أما التصور فقد ظهر في الآتي وفقًا لما كتبه الوزير حيث قال: "حل المشكلات التقليدية وتسيير الوزارة والمنظومة بشكل أكثر كفاءة وإدارة دفة التعليم الحالي بنجاح وهو وظيفة أي وزير يأتي لهذه الوزارة".

وتابع: "تغيير نظام التقييم المعتمد على امتحان قومي موحد (الثانوية العامة) واستبداله بنظام آخر أكثر دقة يقيس المهارات الحقيقية ومخرجات التعلم عبر ٣ سنوات بشكل تراكمي كي نتخلص من الدروس ونستعيد الطلاب والمعلمين في المدارس ونغير فلسفة التعليم من المجموع فقط إلى المجموع مع التعلم الحقيقي".

وقال: "تصميم نظام تعليم جديد تماما من حيث الفلسفة والهدف والمناهج والمعلمين والتقييم وبناء الشخصية وتكريس الهوية واكتساب مهارات حياتية وفكرية وعلمية يبدأ من رياض الأطفال ونجعله متاحا لأولادنا من عام ٢٠١٨".

وعن النظام التراكمي للثانوية العامة قال: "ليس كاملا ومن الخطأ تسريبه في هذا التوقيت ولكن نحن وجدنا حلولا متكاملة لقضية البنية التحتية للاتصالات، وسوف يكون كل طالب متصل بالإنترنت وسوف نفصل الامتحانات والتصحيح عن معلم الفصل الذي يتلخص دوره في تدريب الطلاب على المادة لكي يحصلوا على أعلي الدرجات في امتحانات ليست من وضعه أو تصحيحه".

وقال: "قد أنهينا كا الأمور الخاصة بتدريب المعلمين على هذا النظام وكذلك الطلاب، ولن تقتصر الامتحانات على الاختيار من إجابات متعددة ولكن النظام يسمح بالكتابة النثرية والمقالات ويلغي المخازن والمطابع والتسريب واللجان والكنترولات، ومن المزمع البدء بالصف الأول الثانوي فقط في سبتمبر ٢٠١٨ والدفعات التالية، لقد قرأنا كل المخاوف ووجدنا الحل المتكامل الذي يسمح بتنفيذ ثورة حقيقية في التعلم، مع العلم أن كل الامتحانات بنظام الكتاب المفتوح في هذا النظام وبالتالي لا رجعة لنظام الحفظ والتلقين والاجابة النموذجية والدروس الخصوصية والضغط على الأهالي بأعمال السنة ولا رجعة التظلمات من أخطاء التصحيح إن شاء الله".

وعن تصميم نظام تعليمي جديد قال الوزير: "الحلم الأكبر فهو مشروع يمثل ما نحلم به للتنافس عالميا وسوف يطبق على الصف الأول الابتدائي في سبتمبر ٢٠١٨ كذلك، يستهدف هذا المشروع بناء نظام متكامل بأهداف جديدة للتربية وبناء الشخصية والتركيز على القيم والأخلاق والهوية المصرية مع بناء مناهج بمعايير عالمية وصبغة مصرية نستفيد فيها من تجاربنا في مدارس النيل والياباني والمتفوقين وأسلوب التقييم الجديد لبناء الإنسان المصري الجديد، لقد انتهينا من إعداد مصفوفة المناهج الجديدة ونعمل على إعداد تدريبات المعلمين وإتاحة الموارد المطلوبة".