خدمات تحيا مصر

إشادات نيابية بحديث السيسي خلال احتفالات المولد النبوي.. أعضاء البرلمان يحللون رسائل الرئيس ويحذرون من المؤامرات

تحيا مصر
قوبلت الكلمة التي ألقاها الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف اليوم الخميس، بحالة من احتفاء واستحسان عدد من أعضاء مجلس النواب، مطالبين الشعب بالوقوف صف واحد خلف القيادة السياسية وجميع مؤسسات الدولة.

فمن جانبه وصف رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب النائب محمد فرج عامر، ما قاله الرئيس في رسالته للشعب خلال خطابه باحتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف،بأنها رسالة للتاريخ وشهادة واضحة وضوح الشمس للمصريين والعالم بأنه لم يكن طامعا في السلطة ولا يسعى إليها وإنما كانت تكليفا له من الشعب.

ووجه عامر، التحية للرئيس على هذه الكلمات الواضحة والصريحة والنابعة من القلب، وتؤكد للجميع أن الرئيس لا يعمل سوى لمصر والصالح العام للدولة، مطالبا الرأي العام بجميع اتجاهاته وانتماءاته الحزبية والشعبية أن يعي أيضا كلمات الرئيس السيسي.

وأكد أن هذه المرحلة والأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة تتطلب من الشعب أن يقف صفا واحدا خلف القيادة السياسية وخلف القوات المسلحة الباسلة والشرطة الوطنية وجميع مؤسسات الدولة لمواجهة جميع التحديات والمخاطر والمؤامرات الداخلية والخارجية التي تواجه الدولة.

من ناحيته... شدد النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، على أهمية القضايا التي جاءت في الخطاب الذي ألقاه الرئيس اليوم بمناسبة احتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف، مؤكدا أن الرئيس بعث بمجموعة من الرسائل في غاية الأهمية للمصريين، ولعل في مقدمتها ما كشف عنه بشأن ترشحه للرئاسة، وأنه لم يكن طامعا في السلطة وطلب من المستشار عدلي منصور أن يترشح للرئاسة ولكنه رفض.

ووجه "عابد" - في بيان صحفي - التحية للرئيس على تأكيده بأن نفوس وقلوب جماعات الشر والإرهاب مريضة، ولا يمكن أن تكون قلوبهم سليمة وتؤمن بالله في ظل الأفعال التي يقومون بها، مضيفا أن رؤية الرئيس كانت ثاقبة وكان على علم وإدراك كاملين بمخططات قوى الإرهاب والشر والظلام لتخريب وإسقاط الدولة وتحوليها لإمارة ودولة للمرشد الارهابي وأعوانه الذين حاولوا شراء مصر بأموالهم للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط عبر بوابة مصر.

وأعرب عن ثقته الكاملة في أن هذه الكلمات الحاسمة والواضحة من الرئيس السيسي هي لسان كل المصريين الشرفاء لمواجهة قوى الشر والإرهاب والظلام والدم، حتى يتم تطهير مصر كلها من دنس ورجس الإرهاب وشياطين جماعة الإخوان الإرهابية وجميع التيارات والجماعات التي خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة.