خدمات تحيا مصر

كشف المستور.. وثائق سرية عن تفاصيل الاجتماع السري بين الحرس الثوري والإخوان «ضد السعودية»

تحيا مصر
«كشف المستور».. بهذه السياسة قام موقع إنترسيبت الأمريكي بارسال ملفات في غاية الأهمية والسرية لصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، لفضح دولة الملالي من جديد، حيثُ كشفت هذه الوثائق السرية المسربة للاستخبارات الإيرانية، عن اجتماع سري بين الحرس الثوري الإيراني وتنظيم الإخوان من أجل ضرب المصالح السعودية، ووضع إطار عمل للتعاون فيما بينهما بالمنطقة.

وذكرت الوثائق أن مسؤولين بارزين في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، اجتمعوا مع قادة في تنظيم الإخوان بتركيا، في أبريل عام 2014.. ونظرا لأن تنظيم الإخوان كان قد تعرض للتو لضربة قوية في مصر لدى خسارته السلطة، فقد نظر إلى التحالف مع الإيرانيين على أنه "فرصة" لاستعادة شيء من المكانة الإقليمية.

وعملت تركيا على استضافة الاجتماع السري، كونها واحدة من الدول القليلة التي لها علاقات وثيقة مع الإخوان وإيران في نفس الوقت، ولأن الحكومة التركية تهتم بالمظاهر الإجرائية تجنبا للحرج الداخلي ولفت الأنظار الخارجية، فقد رفضت منح تأشيرة دخول إلى قائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي كان مقررا أن يحضر الاجتماع مع وفد الإخوان.

وقتها، حضر وفد من كبار مسؤولي الفيلق برئاسة أحد نواب سليماني، وهو رجل عرف في البرقية باسم «أبو حسين»، ومثل الإخوان 3 من أبرز قادتها المصريين في المنفى، هم إبراهيم منير مصطفى ومحمود العبيري ويوسف مصطفى ندا، وفقا للوثائق.

افتتح وفد الإخوان الاجتماع بالتفاخر بأن الجماعة «لديها أفرع بـ85 دولة في العالم»، ويقول موقع «إنترسيبت» إن هذا التفاخر كان مدفوعا على الأرجح بمحاولة لإظهار القوة أمام الإيرانيين الذين يمتلكون فيلق القدس الأكثر نفوذا وقوة.

وقال أحد ممثلي الإخوان إن أحد أهم الأشياء التي يتشارك فيها الإخوان مع إيران هو «كراهية المملكة العربية السعودية»، ووصفها بـ «العدو المشترك» للإخوان وإيران.. وبحسب التسريبات، قال وفد الإخوان إن أفضل مكان لتوحيد الصفوف ضد السعوديين هو اليمن، حيث كان الحوثيون على وشك الانقلاب على الشرعية وإشعال البلد في حرب واسعة النطاق.

وقال وفد الإخوان: "في اليمن، مع تأثير إيران على الحوثيين ونفوذ الإخوان على بعض الفصائل القبلية المسلحة، يجب أن يكون هناك جهد مشترك للحد من الصراع بين الحوثيين والقبائل لتكون قادرة على استخدام قوتها ضد المملكة العربية السعودية".

والاجتماع السري الذي عقد بعد عام من إسقاط الرئيس المصري الإخواني محمد مرسي، وضع إطارا للتعاون الإقليمي بين التنظيم المصنف إرهابيا في دول عربية عدة من جهة، وبين إيران من جهة أخرى.

ورغم التقارب الذي أبداه الإخوان لإيران خلال فترة حكمهم لمصر، فإنهم أدركوا أن الاستعانة بالإيرانيين بعد إسقاط مرسي قد لا تصب في مصلحتهم في الداخل المصري.