خدمات تحيا مصر

80 % من فتاوي الطفل في التنظيمات الإرهابية حول «جهاد الصغار».. «نواب البرلمان» يطالبون بتوعية استباقية تحمي النشء من التطرف

تحيا مصر
إحصائية صادمة وردت في المؤشر العالمي للفتوى (GFI) التابع لدار الإفتاء المصرية، جاء فيها أن 80 % من فتاوي الطفل في التنظيمات الإرهابية تتحدث عن "جهاد الصغار"، وذلك وذلك تزامنًا مع اليوم العالمي للطفل الموافق 20 نوفمبر من كل عام.

عضو البرلمان النائبة شادية ثابت أكدت أن تلك الإحصائيات تظهر مدى الإجرام الطاغي على تلك التنظيمات ومكوناتها، مشيرة إلى أن استغلال الأطفال بهذا الشكل مسألة مشينة، تتطلب مزيد من توجيه الضربات إلى تلك التنظيمات، التي تعيث فسادا وتضر ليس فقط بالدول والأوطان بمعناهم الجغرافي، وإنما تسحق المرأة والطفل ككيانات بشرية كما نرى.

وطالبت ثابت بمزيد من حملات التوعية الإعلامية والدراسية للأطفال، لتحصينهم ضد أي أفكار متطرفة، وحمايتهم منذ الصغر من النبرات الإعلامية والثقافية المتشددة والمغلوطة، لكي نفوت الفرصة على أي تنظيم إرهابي يريد استغلال الأطفال لأغراضه الدموية.

عضو اللجنة الدينية شكري الجندي قال إن الاستغلال والقهر للمرأة والطفل شئ ليس بجديد على تلك التنظيمات الإجرامية، مثمنا دور الجهات الإحصائية والتحليلية التابعة للإفتاء، والتي تمدنا بأرقام دقيقة عن حقيقة الوضع الميداني حول تلك التنظيمات الإرهابية، لنكون على دراية بكل تطوراتهم.

واستطرد الجندي: علينا مواجهة أثرهم الخبيث، وأن نتصدى لمساعي تلك الجماعات في إفساد عقول الصغار والكبار، وأن نصون النشء بكل مايمكن من خطاب ديني معتدل وحديث يلائم العصر منزوع التطرف.

وقد أصدرت الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم أبرز (10) إحصاءات حول قضايا الطفل الإفتائية عالميًّا، وكيف ترى التنظيمات الإرهابية هؤلاء الصغار في خطابهم الإفتائي وكيف توظف الفتوى في تجنيد الأطفال لتنفيذ عملياتهم الإرهابية.

وورد فيها أن: (80%) من فتاوى الطفل في خطاب التنظيمات الإرهابية حول "جهاد الصغار"، وأن فتاوى الطفل تشكل (4%) من إجمالي الفتاوى المرصودة عالميًّا، و(10%) من جملة فتاوى التنظيمات الإرهابية، وأن (50%) من عمليات تجنيد الأطفال في التنظيمات الإرهابية تستهدف استغلالهم لتنفيذ فعلي للعمليات الإرهابية، و(25%) تستهدف جمع المعلومات ونقل الأموال والأسلحة.
كما أن (66%) من أطفال التنظيم هم من روافد التنظيمات الإرهابية من أبناء المقاتلين، و(24%) من الاختطاف والأسر، و(10%) من الخداع والاستقطاب.