خدمات تحيا مصر

كارثة معهد الأورام تتكرر بـ "الدمرداش".. تعريض الطاقم الطبي للخطر بعد اكتشاف حالة إيجابية لطبيب

تحيا مصر
يبدو أن كارثة معهد الأورام تتكرر في مستشفى الدمرداش، وتعريض حياة المرضى والأطباء والتمريض للخطر بعد ثبوت إيجابية عينة أحد الأطباء، والإصرار على عدم إغلاق المستشفى وتطهيرها.

لا شك أن مستشفى الدمرداش ستقابل مصير مأساوي، بعد اكتشاف حالة لطبيب امتياز في المستشفى مُصاب بـ فيروس كورونا، وبعد إصابة والده وشقيقه.. ورغم أن الطبيب أخبر إدارة المستشفى بظهور أعراض على والده، والحالة التي وصل إليها، متقدما بطلب عدم حضور "النبطشية"، إلا الإدارة رفضت واعترضت على طلبه وأخطروه بالتحويل إلى التحقيق حال تغيّبه.

يؤكد العاملين بالمستشفى أن الطبيب المُصاب، قضى 12 ساعة في "كشك النساء والتوليد" في مستشفى الدمرداش، وبعدها أثبتت التحاليل إيجابية إصابة والده وإصابته وإصابة شقيقه.

أثار خبر الطبيب المصاب في مستشفى الدمرداش غضب العاملين وزملائه، وما يتوقعونه من سيناريو معهد الأورام، خاصةً أن مستشفى الدمرداش معروف بكثافتها الرهيبة من مرضى وأطباء وتمريض وعمال، والنتيجة أن باتت العدوى في كل مكان، مع رفض الأطباء والتمريض الذهاب إلى المستشفى لاستلام عملهم.

كارثة معهد الأورام تتكرر بـ "الدمرداش".. تعريض الطاقم الطبي للخطر بعد اكتشاف حالة إيجابية لطبيب