عاجل
السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

تؤجج التوترات الإقليمية| الصين توجه اتهام جديد للولايات المتحدة

تحيا مصر

وجه وزير الخارجية الصيني وانغ يي اتهام إلى الولايات المتحدة بإثارة مستمرة للتوترات الإقليمية، وتشديد العقوبات أحادية الجانب وفرض حصار تكنولوجي على الصين.

الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة تواصل كسب حلفائها المزعومين

وقال وانغ يي في حديث لصحيفة Peninsula: "تواصل الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة كسب حلفائها المزعومين وتثير باستمرار وتؤجج التوترات الإقليمية في البحر، كما سارعت في إنشاء نظام ردع الصين وتواصل تشديد العقوبات أحادية الجانب والحصار التكنولوجي على الصين".

وأكد أن بلاده تجلب التعاون والتنمية والاستقرار والنتائج المربحة إلى العالم، مؤكدا أن "التنمية والنهضة في الصين لهما قوة دافعة داخلية هائلة، ولا يمكن لأي قوة أن تعيقهما".

وأضاف: "نرى أن الموقف الخاطئ من الصين لا يزال موجودا في الولايات المتحدة وهي تواصل تحريك سياسة ردع الصين الخاطئة".

الولايات المتحدة لن تستطيع أن ترى العالم دائما من وجهة نظر الحرب الباردة

كما أكد أن الولايات المتحدة لن تستطيع أن ترى العالم دائما من وجهة نظر الحرب الباردة وعقلية "المحصلة الصفرية"، كما لن يمكنها دائما أن تقول شيئا وتفعل شيئا آخر.

لقاء وزيرا الخارجية والصيني

التقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع نظيره الصيني وانج يي في بكين اليوم الجمعة لإجراء محادثات تناولت مجموعة من القضايا المعقدة، بما في ذلك التوترات المتزايدة بشأن دعم الصين للغزو الروسي لأوكرانيا.

وبحسب وكالة رويترز من المقرر أن يقضي بلينكن عدة ساعات مع وانج عبر اجتماعات مغلقة في دار ضيافة دياويوتاي وغداء عمل حيث يحاول الجانبان الحفاظ على التقدم في العلاقات على الرغم من جدول الأعمال الواسع والشائك.

ومع استقرار الرجلين في جلستهما الافتتاحية، أخبر وانج بلينكن أن "السفينة العظيمة" للعلاقات الصينية الأمريكية قد استقرت، "لكن العوامل السلبية في العلاقة لا تزال تتزايد وتتراكم".

العلاقات تواجه جميع أنواع الاضطرابات

وأضاف أن "العلاقات تواجه جميع أنواع الاضطرابات. وقد تم قمع حقوق التنمية المشروعة للصين بشكل غير معقول، وتواجه مصالحنا الأساسية تحديات".

ورد بلينكن بأن هناك حاجة إلى "دبلوماسية نشطة" للمضي قدما في جدول الأعمال الذي حدده الرئيس جو بايدن والرئيس شي جين بينغ عندما التقيا في سان فرانسيسكو في نوفمبر.

وقال بلينكن: "ليس هناك بديل في حكمنا عن الدبلوماسية وجهاً لوجه"، مضيفاً أنه يريد التأكد من أننا "واضحون قدر الإمكان بشأن المجالات التي لدينا فيها خلافات، على الأقل لتجنب سوء الفهم". لتجنب الحسابات الخاطئة".

دعم الصين لروسيا سيظهر بقوة

وأشار مسؤولون بوزارة الخارجية الأمريكية قبل الجلسات إلى أن دعم الصين لروسيا سيظهر بقوة، قائلين إن واشنطن مستعدة للتحرك ضد الشركات الصينية التي تساعد في إعادة تجهيز صناعة الدفاع الروسية وإعادة إمدادها.

وقالوا إن مثل هذه المساعدة تخاطر بالإضرار بـ العلاقات الصينية الأمريكية الأوسع، حتى مع استقرار العلاقات بعد تأثرها بزيارة رئيسة مجلس النواب آنذاك نانسي بيلوسي إلى تايوان في عام 2022 وإسقاط الولايات المتحدة لبالون مراقبة صيني مشتبه به في فبراير 2023.

وعلى الرغم من زيادة التبادلات رفيعة المستوى ومجموعات العمل التي تعالج قضايا مثل تعزيز الاتصالات العسكرية والتجارة العالمية، إلا أن التوترات لا تزال قائمة.

تايوان وبحر الصيني الجنوبي المتنازع عليه من بؤر التوتر

ولا تزال تايوان وبحر الصين الجنوبي المتنازع عليه من بؤر التوتر، في حين أن الولايات المتحدة حريصة على رؤية المزيد من التقدم في الحد من إمدادات الصين من المواد الكيميائية المستخدمة في صنع الفنتانيل.

وألقى المسؤولون الصينيون ووسائل الإعلام الرسمية الشكوك حول مدى التقدم المحتمل على عدة جبهات، حيث قالت افتتاحية صحيفة تشاينا ديلي إن الجانبين "يتحدثان إلى حد كبير عن بعضهما البعض".

تابع موقع تحيا مصر علي