تعتبر العاصمة الإدارية هي إحدى الإنجازات التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، لذا نقدم آخر الأخبار والتطورات

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 15:32

أخبار مصر

آخر أخبار العاصمة الإدارية

11:00 م - الإثنين 25 يناير 2021


تعتبر العاصمة الإدارية هي إحدى الإنجازات التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، ليقدم لمصر مدينة متكاملة وشاملة، وإذا كنت تبحث عن مكان يجمع بين العراقة في التصميم وحياة عظيمة يفتخر بها أي مصري وسوف نستعرض  اخر معلومات عن العاصمة الإدارية هذا المشروع  الذى  يعد من أضخم المشاريع التي نفذتها مصر خلال 10 سنوات الأخيرة حيث يعمل عليه كل مصري ليلاً ونهاراً مؤمنين بهذا الحلم الذي سيصبح خلال فترة وجيزة من أهم وأكبر الإنجازات التاريخية التي تجعل من مصر إحدى المدن العالمية لمشاهدة كم العظمة التي جمعت بين الماضي العريق و المستقبل باهر لكل المصريين.
مصر المحروسة وأهم الإنجازات المصرية
قدمت لكم وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية مشروع ضخم يجعل من مصر صورة مشرفة وعظيمة يفتخر بها العالم في المستقبل مع جعل القاهرة القديمة أكثر جمالاً وإشراقاً بكل مبانيها والطرق الموجودة بها.
القضاء على العشوائيات وبناء مساكن الجديدة وتقديم مشاريع عمرانية و وحدات سكنية بخدمات أفضل لكل فئات المجتمع المصرى.
طرق جديدة وكباري تخفف من التكدس وازدحام المرور .
عمل مصانع وشركات جديدة لتقديم يد العون أمام كل العمالة القادرة على 
النهوض بسير المجتمعات وعجلة الإنتاج والقضاء على البطالة.
تأمين صحي شامل عن طريق حملة 100 مليون صحة التي تساعد على توفير رعاية صحية شاملة لحياة المصريين في كل محافظات مصر لأننا نهتم بصحتك وصحة أسرتك من الألف للياء.
ومبادرة الرئيس لدعم صحة المرأة المصرية التي تعتبر ركن أساسي من أركان المجتمع المصري.
ولن ننسى جهود وزارة التربية والتعليم التي عملت على ابتكار الوسائل المستحدثة وإنشاء المدارس اليابانية لتخريج عقلية متميزة قادرة على بناء مستقبل أفضل للجيل القادم..
ولأن الجميع يسعى جاهداً من أجل مصرعملت جنودها وأبطالها من الأطباء وطاقم التمريض على توفير حياة كريمة آمنة للمصريين للتصدي لأزمة جائحة كورونا.
وأيضاً استصلاح الأراضي الزراعية وإنجازات تخص الثروة المعدنية و قطاع البترول وقطاع السياحة والنهوض بها.
العديد من الاستثمارات والمشاريع التي ساعدت على رفع شأن مصر اقتصادياً.
بالإضافة إلى الكثير من التحديات من جانب كافة مؤسسات الدولة وليس فقط وزارة الرياضة والشباب التي سعت بكل اجتهاد لتنظيم أهم البطولات في عصر الكورونا التي يتحدث عنها العالم أجمع " كأس العالم لكرة اليد "
إعادة تنظيف البحيرات التي كانت بمثابة مكب للمخلفات الصناعية والقمامة والتي شهدت إهمالاً كبيراً خلال السنوات الماضية والآن أصبحت مصدر مهم للثروة السمكية.
إحداث طفرة في منظومة النقل وتطوير السكك الحديدية وإنشاء خطوط جديدة لمترو الأنفاق،
يتم تنفيذ خطة القطار المعلق في مصر بالتعاون مع شركات كندية ولكنه بتكلفة منخفضة بالمقارنة بسعر تذكرة المترو.



مشروع العاصمة الإدارية الجديدة وإحداث طفرة مصرية
تتميز العاصمة الإدارية 
بموقع جغرافي واستراتيجي متميزاً بين جسر السويس وإقليم القاهرة الكبرى بالقرب من طريق العين السخنة  والتجمع الخامس ومدينتي الشروق والرحاب على مساحة حوالى 170 ألف فدان والذي يهدف بشكل أساسي لتخفيف الكثافة السكانية من قلب القاهرة وجذب المستثمرين من كل دول العالم من أجل تنمية الاقتصاد المصري.
تصميم وتخطيط  هندسي بعبقرية في إنشاء أكبر مسجد وكنيسة في الشرق الأوسط ( مسجد الفتاح العليم ) الذي يقع على مساحة 106 فدان ويحتوي على 21 قبة و 4 مآذن.
 ( كتدرائية الميلاد المسيح ) العظيمة التي من تستوعب أكثر من 1000 زائر نظراً لوجود مساحة داخلية هائلة حوالي 7500 متراً مربعاً. 
تصميم أكبر حديقة مركزية في الشرق الأوسط بالكامل على مساحة 1000 فدان والتي تحاكي  الكابيتال بارك في نيويورك  ، بالإضافة إلى تصميم أطول نهر ( النهر الأخضر ) في العاصمة الإدارية يصل إلى حوال 25 كيلو متر مربع يربط بين المباني الموجودة في العاصمة الإدراية.
إنشاء
الجامعة الكندية في العاصمة الإدارية الجديدة والتي تضم كافة البرامج الأكاديمية والنهج التعليمي التي تقدمها الجامعة الرئيسية في كندا وتقع على مساحة تقرب من 30 الف فدان، والعديد من المدراس الدولية.

كذلك إنشاء الحي الحكومي الذي يضم أكثر من 18 وزارة ومباني رئاسية والبرلمان المصري والهيئات والمصالح الحكومية المزودة بأحدث التقنيات والتكنولوجيا لمنع حدوث تعطل للمصالح الشخصية للمواطنين، بالإضافة إلى وجود مقر الرئاسة.
وجود السفارات الأجنبية والبنوك و فنادق عالمية ذات تصميم هندسي أكثر من رائع، مُجهزة لاستقبال أكبر عدد من السائحين والنزلاء.
بالإضافة إلى وجود أكبر مدينة أولومبية، نوادي ومراكز رياضية وملاعب  مُصممة على أعلى مستوى ومطاعم وكافيهات بتصمايم سحرية جذابة.
توفير أضحم شبكة نقل بأحدث وسائل المواصلات التي تعمل بالكهرباء لضمان حياة نظيفة بدون تلوث.
بناء وحدات سكنية و الفلل التي تستقبل أكثر من 6.5 مليون نسمة بمساحات متفاوتة لتناسب جميع الأذواق والاختيارات، حي جاردن سيتي الجديد لكل من يطمح إلى حياة أفضل لعائلته.
المصريين يبنون بأيديهم مستقبلهم
تتوالى الجهود المصرية في إنشاء مدينة ذكية بآليات وتقنيات عصرية ومنها :
توفير نظام أمني شامل مزود بحوالي 45 ألف كاميرا مراقبة وأجهزة إنذار حساسة  والآليات التكنولوجية المستحدثة لوجود أي نوع من المخاطر 
بالإضافة إلى أعمدة الإنارة الذكية ذات الفتح والغلق الأوتوماتيكي.
إنشاء مراكز اتصالات ومد الكابلات والوصلات تحت الأرض وجميع خدمات البنية التحتية بتقنيات ذكية وفريدة.
تصميم محطات للأتوبيسات ومراكز لخدمات السيارات بكافة أنواعها ومحطات شحن للسيارات التي تعمل بالكهرباء.
إنشاء وتصميم هندسي متميز لعدد من الأبراج حوالي 20 برج من أبرزها البرج الأيقوني الذي يعتبر أطول برج في أفريقيا ويصل ارتفاعه إلى حوالي 400 متراً مكون من 80 طابق ويقع في مركز العاصمة الإدارية يتم تنفيذه بالتعاون مع كبرى شركات المقاولات الصينية.
إنشاء العديد من المراكز التجارية وأكبر المولات للتسوق والمعارض الثقافية وأدوار السينما المُصممة على أحدث الطراز الهندسي.
إنشاء أضخم مطار دولي، حي المال والأعمال والمستشفيات والمراكز الصحية في قلب العاصمة الإدارية الجديدة.
تصميم طرق مخصصة لمحبي الدراجات مع تطبيق الألواح الشمسية على كافة المباني.
تلك الاعمال التى  تم سردها هيا جزء بسيط من الاعمال التى  تم تنفيذها فى  هذه المدينة العملاقة  وايضا تم نقل جزء بسيط من
اخبار العاصمة الادارية الجديدة لمعرفة  حجم الانجازات التى  تمت على  ارض الواقع فى  هذا الصرح الضخم
أهمية تنفيذ مشروع العاصمة الإدراية الجديدة
ستظل مصر عظيمة بجهود أبنائها التي تعمل بعزم الجبال على تحويل مصر إلى جنة على أرض الواقع، وتنفيذ تصاميم هندسية وهمية تجعلها لا تقل جمالاً عن المدن الآخرى.
سيتم الإنتهاء من هذا المشروع بالكامل خلال السنوات القادمة والذي يعمل على رفع شأن مصر وتعزيز حالتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية.
ستصبح مصر بهذا الأيقونة الهندسية الضحمة أكبر مدينة في العالم.
يهدف هذا المشروع الضخم بشكل أساسي على العمل على زيادة البقعة العمرانية للحد من التكدس والازدحام السكاني نظراً لزيادة عدد السكان المتوقع أن يصل إلى 400مليون مع حلول 2025.

تصميم عالمي فريد يجذب العديد من المستثمرين العرب والأجانب لاستثمار أموالهم في هذا المشروع دون تردد أو تفكير.
يتكاتف العمال والمهندسون والمقاولين من الشركات المصرية والأجنبية والهيئة  الهندسية التابعة للقوات المسلحة لتنفيذ مشروع العاصمة الإدارية الجديدة على أكمل وجه يليق باسم مصر التي كانت ومازلت أم الدنيا والأوطان.

ويعمل كل من في هذا المشروع ليلاً ونهاراً من اجل بناء مستقبل رائد يتم حصد العائد المادي منه لمئات السنين القادمة. 

تابع موقع تحيا مصر علي