كان معيارا للحب والطيبة.. صلاح فوزي ينعي وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم

مجلس النواب,الإمارات,صلاح فوزي,الشيخ حمدان آل مكتوم,دولة الإمارات

رئيس التحرير
عمرو الديب
السبت 4 ديسمبر 2021 - 03:28

أخبار البرلمان

"كان معيارًا للحب والطيبة".. صلاح فوزي ينعي وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم

08:38 م - الأربعاء 24 مارس 2021

تقدم الدكتور صلاح فوزي، أستاذ القانون الدستوري بجامعة المنصورة، عضو لجنة إعداد دستور مصر 2014، بخالص العزاء للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي فى وفاة أخيه الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ووزير المالية، موجهاً أصدق عبارات التعازى الي أسرة آل مكتوم الكريمة وإلى شعب دولة الإمارات الشقيقة، داعيا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بالرحمة وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان .

فقدنا أحد الرجال المخلصين للأمه العربية.. علاء عابد ينعى الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم فى وفاة شقيقة

وأكد فوزي  علي أنه بفقدان الشيخ حمدان، فقدت دولة الإمارات الشقيقة فارسًا كبيرًا،   مؤكدًا علي أنه عمل بالقرب منه إبان توليه مسؤولية المستشار القانوني  لمجلس الوزراء الإماراتي، وكان علي المستوي الإنساني نموذج يحتذي به،خاصة أنه تولي حقيبة المالية والصناعه منذ فترة بعيده، وكان ودوما كما هم آل نهيان وآل مكتوم، يتميز بدماثة الخلق والتواضع والطيبة، التى يعجز اللسان عن وصفه.

ولفت إلي أنه من تواضعه وطيبته وتعامله المحتذي بها مع الجميع، كان يركب السيارة بجوار سائقه، وويتحدث مع الجميع بإرياحية، والمستفاد من ذلك أنه كان مستمع جيد لكل ما يُقال له، ويتقبل كل الآراء التى تطرح، حيث   كل رأي يتقبله ويستمع إليه بعناية شديد، مؤكدًا علي أنه كان يري فيه بأنه معيار الحب والطيبة، خاصة أن العمل بالقرب منه يؤكد عندما تكون فى حضرته لا تشعر بأنك فى حضرة شخصية سياسية كبيرة، خاصة تعامله مع الجميع بذات الإبتسامة العريضة التى لا تغادر وجه.

 

العلاقات المصرية الإماراتية

وتطرق فوزي بحديثه إلي أن العلاقات المصرية الإماراتية علاقات عميقة الجذور تستند على الوعي والفهم المشترك لطبيعة المتغيرات الإقليمية والدولية التى شهدتها وتشهدها المنطقة، يحظى البلدان بحضور ومكانة دولية خاصة مع ما تتميز به سياستهما من توجهات حكيمة ومعتدلة ومواقف واضحة فى مواجهة التحديات الإقليمية المرتبطة بإرساء السلام، ودعم جهود استقرار المنطقة، ومكافحة التطرف والإرهاب وتعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات، وكانت مصر من أوائل الدول التي دعمت قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971، وسارعت للإعتراف بها فور إعلانها ودعمتها دوليًا وإقليمًيا كركيزة للأمن والاستقرار وإضافة جديدة لقوة العرب واستندت العلاقات بين البلدين على أسس الشراكة الاستراتيجية منذ ذلك التاريخ.

تابع موقع تحيا مصر علي