أكد حزب المؤتمر فى بيان له اليوم أنه نظرا لما ظهر وأتضح حاليا فيما أتبعه الجانب الأثيوبى فى المفاوضات المصيرية

فشل المفاوضات,تحيا مصر,عمر المختار,حزب المؤتمر,مجلس الشيوخ,سد النهضة

رئيس التحرير
عمرو الديب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 04:06

مجلس الشيوخ

المؤتمر: نؤيد قرارات الدولة الرادعة لكل من تسول له نفسه تجاوز الخطوط الحمراء

07:50 م - الثلاثاء 6 أبريل 2021

أكد حزب المؤتمر فى بيان له اليوم، أنه نظراً لما ظهر واتضح حالياً فيما أتبعه الجانب الأثيوبى فى المفاوضات المصيرية لمصر والسودان على مدى السنوات الماضية، من تسويف ومماطلة وعدم الجدية مع شركاء النهر، ومن خلال متابعة الحزب لتحركات الرئيس السيسى لرأب صدع أزمة سد النهضة بالطرق السلمية، وما أنفقه سيادته من جهد لإنفاذ قواعد القانون الدولى بالطرق السلمية، لضمان رخاء الشعوب المعنية؛ دون الوصول إلى النتائج المرجوة حتى الآن.

قيادات حزب المؤتمر تؤيد ما تتخذه الدولة من قرارت تحقق مصالح الوطن 

وأعلن الربان عمر المختار، عضو مجلس الشيوخ، ورئيس حزب المؤتمر، عن ثقة ودعم الحزب الكامل لكل ما يتخذه الرئيس السيسى من قرارات يرى أنها تحقق مصالح الوطن، ويؤكد الحزب بإجماع قياداته وكوادره، على تأييده الكامل لكل ما تتخذه الدولة المصرية من إجراءات، تحفظ به مقدرات البلاد وتردع به كل من تسول له نفسه تخطى الخطوط الحمراء، عاشت مصر حره أبيه شعباً ورئيساً وجيشاً.

اقرأ أيضا:بعد موافقة الشيوخ عليه مبدئيا.. تعرف على أهداف مشروع قانون نقابة المهندسين

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وجه رسالة شديدة اللهجة إلى كل من تسول له نفسة المساس  بالأمن المصري المائي، مؤكدا على أنه خط أحمر.

بيان وزارة الخارجية المصرية 

والجدير بالذكر أن وزارة الخارجية المصرية قد اصدرت بيان لها اليوم، يوضح مدي تعنت الجانب الإثيوبي بشأن وممطالته فى  مفاوضات سد النهضة وعزمة على تنفيذ  المقترح الاحادي ، ورفضه المقترح السوادني بشأن وجود وساطة رباعية للتدخل فى حل مشكلة ازمة سد النهضة برعاية رئيس دولة الكنغو .

وأكد وزير الخارجية سامح شكري فى اتصال هاتفي عبر فضائية سي بي سي ، أن مصر ستوضح موقفها بالنسبة للمجمتع الدولي بشأن سد النهضة وآخر المستجدات ومنها مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومحاولة التدخل فى حل الازمة منعا للتوتر فى المنطقة  

 

وأشار وزير الخارجية سامح شكري، إلى أن الدولة المصرية تتعامل بكل جدية وإرداة سياسية صادقة، مع قضية سد النهضة، منذ بدأ المفاوضات بما يحقق لإثيوبيا الأهداف التنموية المرجوة، بما لا يسبب ضرر لدولتي المصب، فضلًا عن التنسيق الكامل مع السودان، لتوحيد الرؤي وإيجاد حلول مشتركة بما يتناسب مع جميع الأطراف.

 

وانطلقت السبت الماضي اجتماعات ملف مفاوضات سد النهضة، بحضور ممثلين عن الدول الثلاث، السودان وإثيوبيا ومصر، في كينشاسا عاصمة دولة الكونغو الديمقراطية، الرئيس الحالي للإتحاد الإفريقي.  

تابع موقع تحيا مصر علي