عاجل
السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

سيدة تستغيث: طليقى خطف ابنى وعايز يديه لواحده أجنبية| فيديو

السيدة والدة الطفل
السيدة والدة الطفل

عم الحزن على منطقة البساتين فى قصة منتشرة بين كثير من الأسرالمصرية، بواقعة طفل صغير يدعى زين محمود عمره سنة ونصف، قام شخص بخطفه من طليقته لتنقلب حياتها رأسا على عقب، ألتقى تحيا مصر والدة الطفل لتروي لنا تفاصيل تلك الواقعة ومعاناتها بسبب خطف طليقها أبنها.

" src="">

فترة التعارف 

وقالت دنيا أحمد حسني إنها كانت تعشق طليقها قبل الزواج لمدة ثلاث سنوات عشق وحب من ضمنهم سنة تعارف وسنتين خطوبة وفى خلال فترة الخطوبة بعض الناس حذروها من طليقها بسبب بخله الشديد.

تفاصيل العيشة بينهما

وحكت الأم المعاناة التى عاشتها فى فترة الزواج إنها كانت تعيش فى قحط وشح وبخل لأن طليقها لا ينفق على البيت على الرغم من عمله سواق فى شركة مقاولات وفني تصليح تليفونات فكان دخله مناسب لحياة مستقرة لكن لا يعرف غير البخل فكان يتركها بدون أكل لمدة ثلاث أيام فى شقة تقع فى منطقة الدويقة وزادت معاناتها بشقة الزوجية التى لا تصلح للعيش بها بالإضافة إلى طلب والدة طليقها أن تعمل خادمة لأسرتهم لذلك خرجت وأضطرت للعمل فى ظل هذه الظروف الصعبة كعاملة داخل مستشفى المقطم وكان ذلك فترة حملها.

سبب الانفصال

وأوضحت دنيا أن الأمور أصبحت صعبة بسبب تعدي زوجها عليها اعتداء جسدي بشكل عنيف لدرجة إنها كادت أن تجهض ابنها خلال فترة حملها حيث كانت تشتكي من بخل طليقها لأشقائه لكن لم يقف الأمر إلى هذا الحد بل قام بتكسير عفش شقتها واستمر باعتدائه عليها سواء لفظيا أو جسديا لذلك قررت الانفصال عنه وتدخل أشخاص للصلح لكنها رفضت وفضلت الطلاق وطالبها طليقها بأن تتنازل عن كافة حقوقها فى مقابل طلاقها.

بعد الانفصال

وقالت الأم  أنه بعد الانفصال حضانة طفلها استمرت معها وكانت هى التى تعمل لتنفق على ابنها حيث كانت تعمل مشرفة ثم تزوجت، لذلك ذهبت إلى المحكمة لتنقل حضانة طفلها زين إلى والدتها،إلا أنه بعد أن تزوجت فتغيرت الأمور وطلب طليقها رؤية ابنه زين فسمحت له الأم ووالدتها أن يرى ابنه لأنه والده ولايجوز أن يتم حرمانه من رؤية ابنه  وكانت تسمح له بأخذه يوم الخميس والجمعة من كل أسبوع وأستقر الأمر على ذلك لكن تبدل الأمر حيث أخذ طليقها ابنها زين ولم يرجعه إلى جدته بسبب صدور حكم ضد طليقها بنفقة قدرها 6600جنيه للطفل أو الحبس.

وأضافت أنه شقيقتها تدخلت لحل الأمر بينها وطليقها واستقر الأمر إلى أن تتنازل دنيا عن نفقة ابنها زين والمقدرة بـ 6600 جنيه وأن يرى طليقها ابنه زين يومي الخميس والجمعه من كل أسبوع ويرجع الابن إلى جدته لكن طليقها رفض إرجاعه إلى جدته بسبب قلقه من عدم رؤيته مرة أخرى. 

وأوضحت أن قلقها زاد بسبب خطف طليقها لطفلها ولم يرجعه وعندما ذهبت الام تبحث عنه لم تجده وتدخلت شقيقتها مرة أخرى لحل المشكلة واتصلت على شقيق طليق أختها لكن رد برد صادم قائلا " أخويا أخد ابنه زين عند واحدة أجنبية وقاعد معاها بيقول إنه خاطبها واحنا منعرفش عنه حاجه والست الأجنبية عاوزة تاخد الواد منه وهتضرب أخويا على قفاه ".

وذكرت الأم خلال فترة طلاقها كانت تعاني بسبب مصاريف ابنها لأن الابن يحتاج مصاريف لشراء اللبن لإرضاعه، وطلبت من طليقها ثمن علبة لبن لكنه رفض ورد عليها قائلاً " ابني مات روحي شوفي أنتي جبتيه من فين أنا ابني مات أنا عطيله اسمي زكاة عن نفسي بس".

فيما قالت والدة دنيا: "لما بنتي اتجوزت بدأ طليق بنتي يشوف ابنه زين خميس وجمعة وكان بيقلي أنا مش خاين وهجبله اللى هوعاوزه كنت بتصل بطليق بنتي علشان اعرف هييجي ياخده أمتي لما كنت أعرف إن هو جاي أجهز زين وألبسه وأدهوله لما أخده أخر مره مرجعوش تاني".

تابع موقع تحيا مصر علي