عاجل
الجمعة 30 سبتمبر 2022 الموافق 04 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

استشاري التغيرات المناخية: أوروبا تمر بموجة جفاف لم تحدث منذ 500 عام

موجة جفاف في أوروبا
موجة جفاف في أوروبا

قال سمير طنطاوي، استشاري التغيرات المناخية، إن أوروبا تعيش مرحلة زمنية حرجة وتواجه العديد من الأزمات بداية من أزمة طاقة وأزمة غذاء ناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية 

وأضاف "طنطاوي"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية سارة حازم في برنامج "اليوم" المذاع عبر فضائية "دي إم سي"، وينقلها تحيا مصر، أن الحرب الروسية الأوكرانية لها تأثير كبير في زيادة أسعار الطاقة وزيادة أسعار السلع الغذائية وسلاسل الإمداد، فضلا عن موجة الجفاف، حيث تشهد أوروبا مجموعة من الأزمات المجتمعة في وقت واحد، حيث يوجد انخفاض في مناسيب الأنهار التي تستخدم في الحركة التجارية، مثل نهر الرايم الذي يربط بين ألمانيا وسويسرا وصل مستوى المياه لـ 30 سم وهذا يؤدي إلى أن المراكب التي تُحمل بالسلع والبضائع والحاويات ذات الصلة بالطاقة وغيرها تُحمل بربع طاقتها. 

وتابع استشاري التغيرات المناخية، أن التقارير العلمية تؤكد أن الانبعاثات وغازات الاحتباس الحراري وتركيزاتها في الغلاف الجوي وصلت إلى 420 جزء في المليون، وإذا وصلت إلى 450 جزء في المليون سيحدث تأثيرات في كل نظم الحياتية على كوكب الأرض، لافتا إلى أن الأنهار الرئيسية في أوروبا تأثرت بشكل كبير، وهو ما جعل الحكومات تبدأ تتدخل من أجل إنقاذ هذه الأنهار لترشيد استهلاك المياه. 

استشاري التغيرات المناخية: يجب على حكومات أوروبا الاهتمام بقضية التغيرات المناخية 

وواصل استشاري التغيرات المناخية، أن كان يوجد طلب من الحكومات في كل أوروبا على ترشيد الطاقة والمياه، وكل الدول الأوروبية تنتظر حسيس في سقوط أمطار خلال الفترة المقبلة من أجل انتهاء موجة الجفاف، لافتا إلى أن موجة الجفاف التي تمر بها قارة أوروبا لم تمر عليها منذ 500 عام تقريبا. 

واستكمل استشاري التغيرات المناخية، أن السيناريوهات الخاصة بالتغييرات المناخية المبنية على علوم التغييرات المناخية تنص على أن هذه الأحداث ستتكرر كثيرا في المستقبل، ويجب على العالم كله أن يحث على ترشيد المياه والطاقة، لافتا إلى أنه خلال أزمة كورونا حينما حدثت أزمة بالفعل العالم كله اتحد من أجل القضاء على الفيروس، ونفس الأمر في أزمة "الأوزون، وقد يكون ما يحدث الآن سبب في أن يهتم العالم بالتغييرات المناخية، وتبدأ الدول الصناعي الالتزام باتفاقاتها المختلفة فيما يتعلق بالتغييرات المناخية.  

تابع موقع تحيا مصر علي