عاجل
الثلاثاء 04 أكتوبر 2022 الموافق 08 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

الكاظمي: العراق يمر بأصعب الأزمات منذ 2003

رئيس الوزراء العراقى
رئيس الوزراء العراقى مصطفى الكاظمي

صرح رئيس الوزراء العراقى مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، أن بلاده تمر بأصعب الأزمات السياسية منذ سقوط نظام الرئيس العراقى الأسبق صدام حسين عام 2003.

تحيا مصر

الكاظمى: العراق تمر بأسوء أزمة سياسية منذ 2003

وذكر رئيس الوزراء العراقى فى بيان له:" العراق يمر بأزمة سياسية قد تكون أصعب الأزمات التى يمر به منذ عام 2003"، وذلك فى إشارة إلى تعثر تشكيل حكومة جديدة واختيار رئيس للبلاد منذ انتخابات البرلمانية المبكرة التى انعقدت فى أكتوبر العام الماضي. 

وأضاف الكاظمى:" أدعو جميع القوى السياسية بوضع العراق والعراقيين فى نصب أعيننا، فالعراق والعراقيون يستحقون أن نضحي من أجلهم، العراق أمانة فى أعناق الجميع".

وتابع رئيس الوزراء العراقى :" لدينا أمل وعزيمة لإيجاد حلول لتجاوز هذه الأزمة، من أجل العبور والمضي نحو عراق آمن ومستقر".

العراق إلى أين ؟

وتعود جذور الأزمة العراقية عندما أراد التيار الصدري بقيادة مقتدى الصدر تشكيل حكومة أغلبية بمشاركة تحالفى السيادة بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، والحزب الديمقراطي الكردستاني، برئاسة مسعود بارزاني، لكن الإطار التنسيقى المدعوم من إيران رفض المقترح التيار الصدري. 

وبعد تمكن التيار الصدري من تشكيل الحكومة أعلن استقالة نوابه من البرلمان، وطالب بتشكيل حكومة تحظى بقبول. 

وأعلن الإطار التنسيقي بترشيح القيادي السابق فى حزب الدعوة محمد شياع السوداني  لمنصب رئاسة الحكومة وهو ما أثار غضب التيار الصدري، الأمر الذي أدى إلى اشعال فتيل الأزمة ونزول انصار التيار الصدري إلى الشارع واقتحام البرلمان والاعتصام فى داخله، ورد الإطار التنسيقى على أنصار التيار الصدري بدفع أنصاره إلى الشارع مما أدي إلى تأجيج الأزمة  وحدوث اشتباكات بين انصار التيار الصدري والإطار التنسيقى، وزاد من حدة التصعيد بعد إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الانسحاب من العمل السياسي بشكل نهائي، وهو ما أغضب انصاره واحتشد الآلاف فى شوارع العاصمة العراقية بغداد واقتحموا القصر الجمهوري وفرض الأمن العراقى حالة طوارئ لاستعادة الأستقرار من جديد فى الشارع العراقى، وخرج مقتدى الصدر بخطاب لا يتجاوز دقائق معدودة يدعو انصاره للانسحاب من الشارع بشكل فوري ليستجيبوا لأوامر زعيمهم.

وأعقب ذلك قام زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، العودة إلى مجلس النواب من خلال إعادة الانتخابات، وقام برفع دعوى قضائية ضد مجلس النواب، غير ان ذلك لم يساهم فى حلحلة الأزمة حيث قالت السلطات القضائية إنها لا تملك الصلاحية لحل البرلمان.

تابع موقع تحيا مصر علي