عاجل
الأربعاء 08 فبراير 2023 الموافق 17 رجب 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

زوج امام محكمة الأسرة : مراتي بتخلي بنتي تكلم شباب وتسهر معاهم للفجر

ربة منزل ونجلتها
ربة منزل ونجلتها - ارشيفية

"مراتي كانت بتقول لبنتي هما اللي أتجوزوا خدوا أية من الجواز؟ عيشي سنك وحياتك وكلمي اللي عايزة تكلميه"..بتلك الكلمات روي أبراهيم لـ تحيا مصر عن زوجته عديمة المبادئ والمسؤولية  والتي بسببها وصلت أبنته لدرجة عالية جدا من الأهمال والتحرر  حتي أصبح لا يستطيع أن يتعامل معها ويتحكم بها كأب.

ظروف شغلي أجبرتني أسافر وأسيبهم  

بدأ أبراهيم حديثه لـ تحيا مصر :"أنا ومراتي متجوزين من 16 سنة و معندناش غير بنت واحدة ظروف شغلي أجبرتني أني أسافر وأسيبهم لكن كنت دايما ببعتلهم مصاريفهم واحتياجاتهم أول بأول وباجيلهم اجازة كل سنة  كل مرة كنت برجع من السفر كنت بلاقي أن سلوك بنتي مش عاجبني بس كنت بقول هي برضه لسة طفلة ومحتاجة اللي يفهمها ويرشدها وفضلنا علي الحال ده 15 سنة لحد ما بنتي كبرت وبقيت في سن المراهقة".

بدأت أشك في سلوك بنتي بعد ما بلغت سن المراهقة 

وتابع:"بعد ما بنتي بلغت سن المراهقة بقيت الاحظ فيها أنها دايما منعزلة وعلي تواصل طول الوقت مع ناس غريبة بالتليفون وأهملت دراستها بشكل كبير وفي الوقت ده انا كنت أجازة لمدة 3 شهور وعلي عكس كل أجازاتي اللي فاتت,خصصت الأجازة دي بالأخص لمراقبة تصرفات بنتي وسلوكها لحد ما في مرة لقيتها  بتلبس وخارجة ولما سألتها رايحة فين قالتلي أنها رايحة مع صاحباتها البنات وهيخرجوا مع بعض طلبت منها تتابعني بالتليفون ومتتأخرش عن الساعة 9 تكون في البيت".

مراتي ضيعت أخلاق بنتي 

وأختتم أبراهيم:"اليوم ده فضلت أرن عليها مكنتش بترد عليا وأمها قالتلي:" أنت مالك شاغل دماغك بالبنت لية سيبها تتبسط مع صحابها وتفك عن نفسها"، وأنا قولتلها"أنا أبوها ومن حقي أقلق عليها والمفروض أنتي كمان في غيابي متسيبيهاش تتأخر لوقت زي ده ؟" بنتي اليوم ده رجعت الساعة 2 الفجر وقبل ما ترجع من قلقلي عليها جيبت أرقام صحابها البنات وكانت المفاجأة انهم قالولي أنهم في بيوتهم بيذاكروا عشان عندهم أمتحان الصبح ومحدش فاضي يخرج أول ما بنتي وصلت البيت خدت منها تليفونها ولقيت رسايل مبعوتالها من شباب غريبة وعرفت من الرسايل أنها كانت خارجة معاهم لوحدها من غضبي ضربتها وحبستها في أوضتها ومنعتها من الخروج لأي مكان ولما أتكلمت مع أمها قالتلي" بنتك من حقها تخرج وتكلم اللي هي عايزه تكلمه ولا عايزها تعيش عيشة أمها اللي ملحقتش تشوف دنيا ولا تعيش حياتها؟"، ومن اللحظة دي عرفت أن هي السبب في ضياع بنتي ورميت عليها الطلاق،عشان أنسانة زي دي منفعش تكون علي ذمتي لحظة".

تابع موقع تحيا مصر علي