عاجل
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 الموافق 01 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

الزوجة الموسوسة

"مراتي بتمنع أمي من دخول البيت عشان بتخاف من الحسد".. مأساة رجل أمام محكمة الأسرة

مأساة رجل أمام محكمة
مأساة رجل أمام محكمة الأسرة

"مراتي بتقولي أهلك عينهم وحشة وبخاف علي عيالنا وبيتنا منهم ".. بتلك الكلمات روي زوج لـ تحيا مصر من أمام محكمة الأسرة عن حياته مع زوجته التي ملأها الخوف من الحسد والأعمال  حيث وصل بها الأمر أنها أصبحت تمنع أهل زوجها من دخول بيتهم  ظنا منها أنها هكذا تحمي أطفالها.

حالي متيسر وده اللي مخوف مراتي عليا 

بدأ الزوج حديثه لـ تحيا مصر :" أنا ومراتي متجوزين من 15 سنين وعندنا طفلين توأم وأنا الحمدلله الحال معايا متيسر وعندي شقة وعربية ومعيش مراتي وعيالي أحسن عيشة , وده مخلي مراتي بتخاف عليا طول الوقت من الحسد  ودايما بتوهم الناس حتي أهلها اهلي أن الدنيا متازمة معانا  عشان تغزي العين  قبل الجواز مراتي كانت بتعامل أهلي كويس جدا  لكن أكتشفت أنها بعد الجواز بدأت تبني بيننا وبينهم حاجز  ولما كنت بسألها أنتي معاملتك أتغيرت مع أهلي لية ؟ كانت تقولي " عشان بيبوصلنا في اللقمة اللي بناكلها واللبس اللي بنلبسه ومفيش حاجة أمك تقولي عليها حلوة غير وألاقي الحاجة دي خربت بعدها".

بعدت عن أهلي بسببها 

وتابع :" سنة ورا سنة بعد جوازي من مراتي بدأت الاحظ اني بعدت عن أهلي بسببها , هي بطلت تعزمهم عندنا وبطلت كمان تخلينا نروحلهم  حتي في المناسبات حصلت مشاكل بيني وبينها كتير لما كانت أمي تقولي أنها هتجيب أبويا واخواتي عندنا وأتفاجئ أني لما أروح أقول لمراتي أن اهلي جايين ألاقيها بتقولي " لو جم مش هقعدلك في البيت أنا والعيال هما لما بييجوا بيفتشوا في الشقة ويقعدوا يتفرجوا عليا ويسألوا العيال أسئلة هما ملهمش دخل بيها والله أعلم لما ييجوا يمشوا من عندنا هلاقي أية في بيتي مخروب بسبب عنيهم اللي تفلق الحجر " وبالتالي كنت بضطر أعتذر لأهلي وأقولهم حجج وهمية عشان ميزعلوش مني لكن مع الأسف خسرت علاقتي بيهم بسببها ".  

بدأت تزرع الخوف في عيالي وتبعدهم عن صحابهم 

وأستكمل :" الموضوع وصل لعيالي لما بدات الأقيها بتخوفهم من صحابهم وتزرع جواهم فكرة أنهم ميحكوش لحد حاجة ولا يقربوا من حد عشان ميحسدهمش علي النعمي اللي في أيديهم أيا كانت أية هي ولما في مرة كان عيالي محتاجين درس خصوصي والمدرس هيجيلنا البيت مراتي رشت في البيت كله ماية وملح وعلي عتبة البيت ده غير البخور اللي وزعته في كل حتة في الشقة مراتي موسوسة وتعبت من العيشة معاها وبقيت حاسس اني عايش في سجن أنا وعيالي من الحبسة اللي هي حبسهالنا بسبب خوفها من الناس كلها وحاليا أنا ماشي في أجراءات طلاقنا يمكن حياتي الطبيعية ترجعلي تاني وأرجع تاني لأهلي اللي حرمتني من قربهم ".

تابع موقع تحيا مصر علي