عاجل
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 الموافق 01 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

إبراهيم عيسى: القرآن لم يفرض الحجاب على المرأة

إبراهيم عيسى
إبراهيم عيسى

علق الإعلامي إبراهيم عيسى، على وفاة فتاة إيرانية من التعذيب على يد شرطة الأخلاق بسبب عدم ربطها الحجاب بشكل دقيق، وغضب كبير من فتيات إيرانية من هذا المشهد، قائلا: إن إيران تعيش فترة عصيبة للغاية، ورئيس إيران قد أصدر قانون يتيح ضرب السيدات بسبب الحجاب والملابس. 

وأضاف "عيسى"، خلال تقديمه برنامج "حديث القاهرة" المذاع عبر فضائية "القاهرة والناس"، وينقلها تحيا مصر، أن كل ما تشهده إيران في الوقت الحالي ضد المرأة بسبب الحجاب كان سيتكرر في مصر في حالة استمرار الإخوان في حكم مصر، والدليل أنه لا يوجد أي إدانة من جهة دينية في مصر على فرض الحجاب. 

إبراهيم عيسى: لا يوجد داعية سلفي انتقد ما حدث في إيران 

وتابع إبراهيم عيسى: "هل حد شاف داعية سلفي أو داعية ديني يقدر يقول لا ميصحش اللي حصل في إيران ده أو ده غرض أو يطلع ينتقد فرض الحجاب وإكراه النساء على الحجاب، هتلاقيهم بيصفقوا فرحا ويهللوا تكبيرا للي بتعمله شرطة الأخلاق في إيران في السيدات". 

وواصل إبراهيم عيسى، أن ما يحدث في إيران في الوقت الحالي هو ما كان يريد تطبيقه الإسلام السياسي في مصر، لافتا إلى أن القرآن أعطى المرأة حرية ارتداء الحجاب من عدمها، ولم يفرض الحجاب عليها، "اللي مستغرب من الموضوع ده هما هما اللي كانوا فاكرين ختان الإناث فرض ديني وهو ملوش علاقة بالدين، ومكنوش مصدقين ولا مصدقين كلام الأزهر". 

إبراهيم عيسى: الإسلام السياسي حول الحجاب من حرية لتكفير وفرض 

واستكمل إبراهيم عيسى، أن الاعتقاد بأن الحجاب فريضة أو ليس فريضة لا يخرج الشخص من الدين، والإسلام لم يٌكره عليه أحد، لافتا إلى أن هناك فارق بين الإسلام الطبيعي والإسلام التكفيري، حيث إن الإسلام الطبيعي يعطي الحرية للمرأة في الحجاب من عدمه ويوم القيامة تُحاسب على الأمر، وأن زيها هي مسؤولة عنه.

وأردف إبراهيم عيسى، أن الإسلام التكفيري يرى أن التي لا ترتدي الحجاب هي متربجة كافرة وفاسقة، أما الإسلام السياسي يفرض الحجاب على المرأة، "شفت الموضوع تحول من الحرية للمرأة إلى الإكراه على المرأة وتكفيرها وهو ده الإسلام السياسي". 

تابع موقع تحيا مصر علي