عاجل
الجمعة 09 ديسمبر 2022 الموافق 15 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

المهندس داكر عبد اللاه يتحدث لـ تحيا مصر عن فرص تصدير المقاولات المصرية للخارج

المهندس داكر عبد
المهندس داكر عبد اللاه فى موقع تحيا مصر

أكد المهندس داكر عبد اللاه، عضو لجنة التشييد والبناء بجميعة رجال الأعمال المصريين،  أن الخبرات تراكمت  ومن ثم الشركات مع الخارج  أصبحت متاحة فى ضوء هذه الخبرات الكبيرة، ومن ثم نصبح أمام واقع تصديرى للمقاولات إلى الخارج ولكن لابد من جهود أكبر من جانب الدولة لدعم هذا القطاع بصورة أكبر وذلك من خلال أدوات جديدة منها الجهاز المصرفى ودوره فى دعم جهود التصدير بتواجد البنوك وانتشارك فى الدول المستهدفه لها تصدير المقاولات  وهو أمر متبع مع كل الدول التى تعمل على تصدير المقاولات بالإضافة إلى وجود شركات التأمين  أيضا فى مصر مع شركات المقاولات فى الدول المستهدفة أيضا فى ضوء التحديات التى لا تزال موجوده فى بعض الدولة المستهدف، وهذا الأمر يعطى رسالة إطمئنان  للمستثمر والذى يحتاج إلى أن يعود بأمواله مرة أخرى لمصر بشكل آمن.
تحيا مصر
 

المهندس داكر عبد اللاه يتحدث عن فرص تصدير المقاولات المصرية للخارج

كما أكد عبداللاه، في ندوة تحيا مصر:  على أهمية أن نكون أمام مجلس أعلى لمواد البناء وخاصة الحديد والأسمنت، وهى من العناصر الأساسية فى البناء بشكل عام، وكل جهود التنمية فيها جزء رئيسى الحديد والأسمنت، ووجود مجلس أعلى لمواد البناء يكون فيه كل المختصين والمهتمين والمشتركين والدولة أيضا وجميع الجهات الحكومية، من أجل تنظيم هذه الصناعة، طن الأسمنت بـ 40دولار فى الخارج وآلاقيه عندى بـ 1600جنيه،وأنا كمهتم بالمهنة أكون منزعج وأيضا كمشغل وكمقاول  أكون منزعج.

وأضاف: فى حالة وجود مجلس أعلى يضبط الإطار الخاص بالأسعار  نكون  أمام حالة من الإطمئنان تجاه هذه المنتجات  التى تتداخل فى كل المشروعات سواء من حديد أو أسمنت، حتى لا نكون  منفصيلن عن العالم الخارجى  مع وجود رسوم كبيرة على الإغراق، وبالتالى وجود مجلس  أعلى لمواد البناء يضبط الأسعار فى السوق العقارى من خلال تحديد أسعار الحديد والأسمنت بما لا يزيد عن السعر العالمى  وبما لا يمثل تحدى كبير على العملاء الذين يريدون شراء الشقق لأنفسهم ولأسرهم.


 

وتابع: أيضا رسوم الإغراق تمنع الاستيراد من الخارج بدافع الحفاظ على الصناعة الوطنية ولكن  الواقع عكس ذلك، نتحدث عن صناعة أشخاص وليس صناعة الدولة، وبالتالى لابد من أن نكون أمام  توازن بين الأسعار فى الخارج وهنا أيضا، حتى لا يقع المواطن فريسه  الأسعار المُغالى فيها بعد غربته من أجل شراء سكن خاص به، أما حال الاستمرار بوجود مثل هذه الأسعار لابد أن يتم فتح باب الاستيراد على مصراعيه خاصة أن المستورد من الخارج  أقل بكثير من الدخل كالحديد والأسمنت، ولا يوجد  أن نكون فريسه لنحو 30 مصنع حديد مملوكين لأفراد وليس مملوكين للدولة..هذا أمر لابد من الوعى به.
 

تابع موقع تحيا مصر علي