عاجل
الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
رئيس التحرير
عمرو الديب

أستاذ علوم سياسية: ضرب أوكرانيا جسر القرم تصرف أحمق

الحرب الروسية الأوكرانية
الحرب الروسية الأوكرانية

قال الدكتور أحمد وهبان عميد كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية في جامعة الإسكندرية، إن العمل الأوكراني بضرب جسر القرم عمل أحمق من جانب القيادة الأوكرانية، لأنّ هذا استفزاز بالغ للدب الروسي.

وأضاف وهبان خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية قصواء الخلالي، مقدمة برنامج «في المساء مع قصواء»، على قناة cbc وينقلها تحيا مصر: "الدب الروسي لا يمزح، وبالتالي كان رده اليوم بضربة صاروخية لقلب العاصمة الأوكرانية كييف، ويقال إنه تم تدمير المبنى الذي يتضمن مكتب زيلينسكي وهو الرئيس الأوكراني". 

أستاذ علوم سياسية: العالم يتجه لحافة الهاوية 

وتابع عميد كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية في جامعة الإسكندرية: "نتجه شيئا فشيئا إلى حافة الهاوية، فالمسألة ليست حديثا عن حرب روسية أوكرانية، وإنما حرب كونية، لأن أوكرانيا وكأنها تحارب بالوكالة عن حلف الناتو والغرب والولايات المتحدة الأمريكية".

وأردف: "لا يهمني الحرب الروسية الأوكرانية بقدر ما يهمني ما وراء الحرب وما يمكن أن تجره على العالم، فالقطبين الأمريكي والروسي يمتلكان الأسلحة النووية وبكميات غير معقولة، روسيا لديها 6257 رأس نووي، مقابل 5550 رأسا نووية للولايات المتحدة".

أستاذ علوم سياسية: رئيس أوكرانيا يرغب في الانضمام لحلف الناتو رغم كل ما حدث 

واستكمل أستاذ العلوم السياسية أن هناك بعض السرية التي تحيط بما يسمى القنبلة الهيدروجينية أو القنبلة الحرارية فيما يتعلق بالأزمة التي يشهدها العالم حاليا بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، مشيرًا إلى أنه يتوقع أن يضحي الغرب بأوكرانيا. 

وأشار أستاذ العلوم السياسية، إلى أن : "الرئيس الأوكراني مازال يصرح برغبة بلاده في الانضمام إلى الناتو، حيث صرح بأن 10 دول من حلف الناتو توافق على انضمام أوكرانيا إلى الحلف، وهو ما يستفز الدب الروسي".

وتابع عميد كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية في جامعة الإسكندرية: "أوكرانيا مسألة أمن قومي روسي، ولا تحتمل أية مقامرة أو تنازل من الروس على الإطلاق"، مشددًا على أن الحرب النووية والاشتباك المباشر بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية يعني الدمار الشامل والمتبادل، لأن القوى التدميرية لترسانات أسلحة الدمار الشامل الموجودة الآن لدى الدولتين كفيلة بتدمير الكوكب عشرات المرات.

تابع موقع تحيا مصر علي