عاجل
الأحد 29 يناير 2023 الموافق 07 رجب 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

مأساة سمر: جوزي بيعاملني كخدامة وبيضربني بالكرباج وهددني بالسلاح علشان أرجعله|فيديو

سمر
سمر

تستيقظ  "سمر" كل يوم جديد على صوت الكرباج على صدرها من زوجها الطاغية  وتنام على على فرقعة يديه على وجهها فتنام وهي تبكي وتشتكي حالها لربها " لازم أبوس رجله علشان أكل ....أنا الزوجة التانية وغلطت أني رضيت بكدا" بهذه الكلمات ندمت " سمر سمير" صاحبة الـ 39 عام بعد أن تزوجت من إبراهيم محمد عز الدين من منطقة حلوان، بدأ هذه الزواج منذ 9 سنوات وأنجبت منه طفله عمرها  6 سنوات.

تحيا مصر

وعندما تقابل موقع "تحيا مصر" معها وحكت لنا ظروفها الصعبة موضحة وهي  فى حالة انهيار" لايوجد طعام ولاشراب فى المنزل وإذا أرادت أن تأكل يجب أن تستأذن من زوجته الأولى وتطلب منها الطعام، بالإضافة ذلك  كان يقوم بضربها واهانتها  فى شقة زوجته الأولى، موضحة " كان بيمسك خرطوم الحمام وبيضربني بيه و برجله وبيده".

" src="">

توضح  سمر أن أخر وسائل الضرب والإهانة لهذا الزوج أنه  فاجأها بالكرباج مخبرها " أنا عملك مفاجأة حلوه" أذ هي تتفاجأ أنه كرباج  فكان ينزل به على صدرها لمجرد أنها رفضت أن تأكل وجبة الأفطار ليرد عليها بضربة  فتتالم ولا تشتكي وترضى بهذا الذل لكي تربي أبنتها  ولو طلبت الطلاق كانت تخشى على أخوتها ووالدتها  السيدة الكبيرة فى السن.

«كان بيضربني بالكرباج»

استمرت وسائل الضرب لـ"سمر" فكان يسقطها على ضهرها وبجسده الثقيل وبواسطة رجله الضخمة لينزل فى وسط صدرها فلا تستطيع التنفس ويكمل عليها بالكرباج موضحة" كان بيمسك الكرباج فى يده ويستمر فى الضرب على نفوخي لمدة 10 مرات".

وفى وسط هذا الضرب الأليم وهي تحت قدميه تطلب الزوجه الأول من أولادها أن يجلبوا إلى والدهم عصير وماء لكي يأخذ راحة وبعد ذلك يكمل الضرب فى "سمر" الزوجة المسكينة  وبعد هذا الضرب يسقط عليها فرقعة كفه فى كل مكان وأي وقت فى المنزل 

وعندما طلبت منه الطلاق يرد عليها " مش هطلقك أنتي تحت جزمتي كفاية أني هعيش حيات مع مراتي ألاولى وأنتى هنا جزمة أنتى خدامة أأنتي ولا حاجة"

تحكي "سمر" أنها فى ذات المرات غضبت من منه منذ 6 سنوات وكانت إبنتها فى سن 9 أشهر  فأتت إلى منزل عائلتها فى منطقة فيصل لكي يرجعها فأختلى بها  داخل المطبخ وقام بتهديدها بواسطة سلاح ناري موضحة " خرج مسدس من جيبه قالي هتمشي معايا دلوقتي ولا هفرغ المسدس فى اخواتك وأمك  فخرجت من المطبخ وقلت لأمي هو رضاني ومشيت معاه". 

«كان عايز يرميني من منطقة عالية»

طلبت منه الإنفصال  بعد فترة من الزواج فقام بأخذها فى منطقة عالي فى حلوان وهددها بالرمي من فوق هذه المنطقة العالية وهي مثل الجبل يطلب مننا تشتم نفسها كتير موضحة" كان بيمسكني تحت رجله ويضربني على وشي وأبوس على رجله علشان يسيبني".

" src="">

وعندما تطلب منه المعاشرة الزوجية يرفض ولا يأتيها  حقها موضحة " مكنتش فى معاشرة زوجيه نهائي وقلع لأمي ملط". 

«جسمي كله بقى لونه أزرق»

وفى أخر مرة منذ 20 يوم عندما اعتدى عليها بشكل شديد  موضحة " اما أمي جات لي لما شتكيت  ليها باللي بيحصل قلتلها  دا بيضربني  وفي 2 رجالة من الجيران  واحد اسمه عمي رضا وعمي ياسر شافوا جسمي وهو أزرق من الضرب  أنا مش هقعد مع الراجل دا تاني  استحملت 9 سنوات فى هذا العذاب بسبب التهديدات التى كان يهددني بها ولأخوتي  وأمي قعدت تصوت أنا مش هسيب بنتي هنا بعد كدا عمنا محضر فيه وهو كمان عمل محضر فينا واتنازلت علشان هو يتنازل ويسيب أمني المريضة تروح ومن وقتها بقالي 20 يوم بيهددني  وأنا رفعت عليه خلع مش عاوزاه".

تابع موقع تحيا مصر علي