عاجل
الجمعة 14 يونيو 2024 الموافق 08 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان يكشف تفاصيل خطة دعم مستقبل وطن للرئيس السيسى فى الانتخابات الرئاسية

طارق رضوان
طارق رضوان

كشف طارق رضوان، نائب رئيس حزب مستقبل وطن، عضو مجلس النواب، رئيس لجنة حقوق الإنسان، تفاصيل خطة دعم مستقبل وطن للرئيس السيسى فى الانتخابات الرئاسية.

وثال “رضوان”، في تصريحات له، إن الأحزاب السياسية من أهم المؤسسات في أي نظام ديمقراطي، حيث تمثل صوت الشعب وتعبر عن آرائه واهتماماته. وفي سياق الرؤية السياسية، تلعب الأحزاب السياسية دورًا حاسمًا في تشكيل الحكومة وتحديد سياسات الدولة. واستكمال حزب مستقبل وطن في دعم ترشح الرئيس لفترة ثانية يعكس رؤية محددة لتعزيز الاستقرار السياسي والتنمية المستدامة.

طارق رضوان: دعم ترشح الرئيس لفترة ثانية يعزز الاستقرار السياسي

وأوضح أن تعزيز الاستقرار السياسي هو عنصر أساسي لتحقيق التنمية المستدامة في أي دولة، مشيرًا إلى أن استكمال حزب مستقبل وطن في دعم ترشح الرئيس لفترة ثانية يعزز الاستقرار السياسي من خلال توفير استمرارية للسياسات والبرامج التي تم تنفيذها خلال فترة الرئاسة الأولى. يساهم هذا في إنشاء بيئة مستقرة للاستثمار وتعزيز الثقة في النظام السياسي.

وأوضح أن استكمال دعم ترشح الرئيس لفترة ثانية يمكن أن يحقق مستوى أعلى من التنسيق والتعاون بين الحكومة والأحزاب السياسية، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تحقيق نتائج أفضل في تنفيذ السياسات والبرامج الحكومية، وتعزيز الشفافية والمساءلة في عملية صنع القرار. يعزز هذا التعاون القوي بين الحكومة والأحزاب السياسية الديمقراطية ويعزز الحوار السياسي البناء.

طارق رضوان: دعم ترشح الرئيس في تعزيز الاستقرار الاقتصادي

وأكد أنه يمكن أن يسهم استكمال دعم ترشح الرئيس في تعزيز الاستقرار الاقتصادي، فالاستقرار السياسي يعزز الثقة في الاقتصاد ويشجع الاستثمارات المحلية والأجنبية. وتعزز الاستثمارات الاقتصادية النمو وتوفر فرص عمل جديدة وتحسن مستوى المعيشة للمواطنين. بالتالي تحقيق التنمية المستدامة.

وأشار إلى أنه من أجل تحقيق رؤية استكمال حزب مستقبل وطن في دعم ترشح الرئيس لفترة ثانية، هناك عدة خطوات يجب اتخاذها:

أولاً، يجب تعزيز الحوار والتواصل بين الحكومة والأحزاب السياسية لتوضيح الأهداف والرؤية المشتركة. يجب أن تكون هذه العلاقة مبنية على الثقة والاحترام المتبادل والتعاون المثمر.

ثانيًا، يجب أن يتم تعزيز الشفافية والمساءلة في عمليات صنع القرار وتنفيذ السياسات. يجب أن يكون هناك نظام فعال للرقابة والمراقبة لضمان تنفيذ السياسات بشكل عادل ومنصف وفقًا للمصلحة العامة.

ثالثًا، يجب تعزيز التعليم السياسي والوعي بين المواطنين. يجب توفير المعلومات اللازمة حول الأحزاب السياسية وأهدافها والسياسات التي تدعمها. يمكن تحقيق ذلك من خلال النشرات الإعلامية والحملات التوعوية والندوات والمنتديات العامة.

واختتم: يجب أن يكون هناك تعاون قوي بين الحكومة والأحزاب السياسية لتحقيق الأهداف المشتركة وتحقيق تطلعات الشعب. ومن خلال تعزيز الحوار والشفافية والتعاون، يمكن تحقيق استقرار سياسي قوي وتنمية مستدامة في البلدان التي تتبنى هذه الرؤية.

تابع موقع تحيا مصر علي