عاجل
السبت 13 أبريل 2024 الموافق 04 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

الحقد والغيرة.. والد ضحية أعمامه في القاهرة يروى مفاجآت بالدموع

والد المجني عليه
والد المجني عليه

شهدت منطقة الألف مسكن في القاهرة واقعة مأساوية بإنهاء حياة شاب يبلغ من العمل 25 سنة، على يد أشقاء والده وأبنائهم  بسبب الحقد والغل بينهم

تحيا مصر

والد يكشف تاريخ المشاكل مع أشقائه

وكشف والد ضحية أعمامه في القاهرة لموقع "تحيا مصر"، أن أشقائه وابنائهم يترصدون لهم منذ منذ 20 سنة، بسبب الحقد والغيرة بسبب زوجة أحد أشقائه وأبنائه، حيث دائما ما يحاولون افتعال المشاكل معهم على أقل الأسباب منذ أن كان والدهم على قيد الحياة، مشيرا إلى أنهم كانوا يضايقون صهره عندما يذهب  إلى زيارتهم ويفتعلون معهم المشاكل.

والد ضحية القاهرة يروي تفاصيل يوم الحادث

وروى والد المجني عليه تفاصيل يوم الواقعة، حيث أن صهره ذهب لزيارتهم وكان يقف أمام المنزل فقام أبناء أحد أشقائه بسبه ومحاولة طرده، وعندما تدخل لفض الخلاف والمشاجرة تفاجئ بأن شقيقه وأبنائه يتعدون عليه بالضرب بالأسلحة البيضاء وأحدث له عدة إصابات ما كاد يودى بحياته بسبب وجود طعنات قريبة من القلب، وعندما سقط على الأرض ذهب إليه ابنه "المجني عليه" من أجل إنقاذه وبمجرد وصوله إليهم تفاجي بأنهم قاموا بسحبه هو الآخر وقامت زوجة شقيقه بطعنة بواسطة سلاح أبيض "سيف"، وقام شقيقه الآخر بطعنه عدة طعنات وقام ابنه بذبحه في عنقه.

" src="">

والد ضحية أعمامه: ابني مات قدام عيني

وأشار والد ضحية أعمامه في القاهرة إلى أنه عندما تم نقلهم إلى المستشفى تفاجيء بأن ابنه بجانبه ولا يتحرك وجاءت المباحث والنيابة وعلم بوفاته بسبب كثرة الطعنات المتفرقة في أنحاء جسده في الفخذ والقلب والعنق وغيرها، مشيرا إلى أن زوجة شقيقه سبب في قيام الحرب في منزل العائلة التي يسكنون فيه معا، حتى أن 3 من أشقائه خرجوا من المنزل بسببها، وبالرغم من أن أبنائه نصحوه بأن يذهبوا لمكان آخر بعيدا عن هذا المنزل لم يستمع إلى نصيحتهم بسبب أنه لا يمتلك الأموال لشراء منزل آخر ولا يتحمل الإنفاق على مصاريف الإيجار.

وطالب والد المجني عليه في القاهرة بالقصاص العادل لابنه الذي راح ضحية الحقد والغل، مشيرا إلى أنه لا توجد أي أسباب قوية تدفعهم إلى إنهاء حياة ابنهم بهذه الطريقة الوحشية أو محاولة إنهاء حياته هو الآخر بهذه الطريقة، لافتا إلى أنه تم القبض على الجناة بمجرد وقوع الجريمة واعترفوا بهذا الجرم الشنيع.

تابع موقع تحيا مصر علي