عاجل
الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

احتفظ بشعر أمي ورجل هددني بتشويه وشي.. أبرز تصريحات دنيا عبد العزيز مع تامر شلتوت

دنيا عبد العزيز _
دنيا عبد العزيز _ أرشيفية

استضاف الإعلامي والفنان تامر شلتوت الفنانة دنيا عبد العزيز في برنامجه الذي يحمل اسم بعنوان «في العمق»، والذي يذاع على منصة اليوتيوب.

تحيا مصر 

وقالت دنيا عبد العزيز خلال برنامج «في العمق»: إنها عاشت زمان فترة لم تكن لطيفة، ولم يعلم أحد عن هذه الفترة السيئة التي عاشتها هي والدتها، مضيفة: «عشت فترة مش لطيفة أنا وماما وعدت بسلام».

وأضافت عبد العزيز إنه كان هناك شخص غير متزن مرتبط بها، وهددها بأنه يشوه وجهها، قائلة: مكنش ينفع اتخذ أي إجراءات قانونية لأنه كان أخطر من كدة».

دنيا عبد العزيز: أحتفظ بشعر أمي بعد وفاتها


وكشفت عن الطقوس الخاصة بها تحرص عليها لاستعادة ذكرى والدتها الراحلة باستمرار قائلة: «أنا محافظة على كل حاجاتها، أوضتها وسريرها وتليفزيونها والأباجورة الخاصة بها وتوكة شعرها، وآخر شبشب لبسته قبل ما تنزل من البيت، كل تفاصيلها».

اقرأ أيضًا.. 

أنا ضد أي تطاول.. تعليق إيمي طلعت زكريا على أزمة مصطفى قمر وطارق الشناوي

حنان يوسف: العلاقة بين البنات والولاد سيئة جدًا 

وأكملت، «إلا لبسها، كله موجود لإن ريحتها فيه، ومفيش حد بيدخل الأوضة وينضفها غيري، ينضفوا البيت كله لكن محدش يدخل غرفتها غيري، وممكن أدخل حد كانت بتحبه جدا يقرأ لها الفاتحة، والتليفزيون متساب على آخر قناة كانت بتتفرج عليها»، مشيرة إلى: «أنا بنبسط كده، وبدخل الأوضة كل فترة وأكلمها، وأدعبس في صورها القديمة»، مردفا: «وآخر بطاطين اتغطت بيها ما اتغسلوش، وفي شعر لها في الفرشة لسه موجود».

دنيا عبد العزيز: جدتي عانت من النسيان في آخر سنواتها

وقالت دنيا أن جدتها هي العشق والحب الكبير، هي فلسطينية وأسطورة عاشت حياة غريبة وصعبة للغاية.

ولفتت إلى، جدتي حببتني في أم كلثوم من لما كان عمري 4 سنين، وكانت كريمة جدا وتحب الناس وتحب ترحب بالناس طول الوقت»، مشيرة إلى: «كان عندها 12 حفيد، وفي آخر سنوات حياتها تعبت ودخلت في مرحلة نسيان كبيرة، ومكانتش تفتكر حد غيري واسم دنيا».

آخر أعمال دنيا عبد العزيز

ومن الجدير بالذكر أن آخر أعمال الفنانة دنيا عبد العزيز هو مسلسل  بعنوان المداح  الجزء الثالث، الذي عُرض في الماراثون الرمضاني لعام 2023، وحققت من خلاله نجاحًا كبيرًا، حيث دارت أحداثه حول صابر المداح الذي يجد نفسه بعد ساعات من ولادة طفله، على وشك خوض حرب جديدة مع الجن، حيث يشكل ابنه خطرًا كبيرًا على حياة صابر ومن حوله.

تابع موقع تحيا مصر علي