عاجل
الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

«بعد تصريحاته بأنه لم يكن ديمقراطيا».. مصطفى الفقي يعتذر للرئيس الراحل جمال عبد الناصر

مصطفى الفقي
مصطفى الفقي

اعتذر الدكتور مصطفى الفقي المفكر السياسي، للرئيس الراحل جمال عبد الناصر بسبب تصريحاته في أحد البرامج بأنه لايدعي أن عبد الناصر كان ديمقراطيا، قائلا:" أعترف أن لـ عبدالناصر انتصارات كبرى، إلى جانب مصاعب ومتاعب واجهها عبر مسيرته، إذ لا تخلو منها التطورات السياسية فى أى بلد، ولقد كان الرجل نزيهًا وشريفًا وشامخًا بكل المعانى.

الفقي: لـ عبدالناصر انتصارات كبرى إلى جانب مصاعب ومتاعب واجهها عبر مسيرته

وأضاف الفقي، في منشور له عبر صفحته الرسمية "فيسبوك": لقد احتوى الحديث- كما تم نشره- على معلومات افتقدت الكياسة والدقة ومسّت شخصية فريدة فى تاريخنا المعاصر، ولذلك أبادر بالـ اعتذار كاملًا وواضحًا وصريحًا.

الفقي أكد  خلال حلقة خاصة في برنامج الصندوق الأسود، أنه لا يدعي أن  الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان ديمقراطيا، لافتا أن عندما كان سكرتيرا للرئيس مبارك للمعلومات اتصل به الدكتور عبد الأحد جمال رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ، وقال أننا عندما بدأنا الحفر لإنشاء الصالة المغطاه في منطقة العباسية وجدنا عظام بشرية مدفونة بعدد كبيرلأنه كان هنا مكاتن للسجن الحربي .. بما يعني أن ما قيل كان صحيحا، فكان هناك قمع للحريات وغياب للديمقراطية.

مصطفى الفقي: أحيي شيخ الأزهر على موقفه المؤثر عالميا في دعم القضية الفلسطينية

وفي وقت سابق، قال مصطفى الفقي المفكر السياسي، إن «وجود الكيان المحتل في فلسطين هو وجود ظالم لا يستند إلى أي حق تاريخي، لكن الكيان الصهيوني يحاول فرض السيطرة على أرض فلسطين، وهو ما شهده العالم اليوم بوضوح في أحداث غزة، والتي كشفت زيف ادعاءات الدول الغربية التي تنادي بالحريات وحقوق الإنسان».

وأوضح الفقي أنَّ الأزهر الشريف جزء أصيل من منهجه دعم القضية الفلسطينية، ودائمًا رأينا مواقف علمائه في هذا الشأن لا يخشون في الحق لومة لائم ويقولون الحق في وجه كل ظالم مهما كان قوته، والتاريخ يشهد على المواقف الأزهرية المشرفة والتي تؤكد أن هذه المؤسسة لها دور مهم وتاريخ طويل  في دعم الحضارة الإنسانية.

وأكد الفقي أن الإعلام يلعب دورًا محوريًّا في دعم الفتاوى التي تؤكد الحق الفلسطيني في أرضه، لأن الإعلام مهم في نقل الصورة والحقيقة للناس، والحقائق عبر التاريخ كانت دائمًا تحتاج إلى إعلام منصف لا يحيد في اتجاه طرف على حساب الآخر، وعلى المؤسسات الإعلامية أن تتحلى بالمسؤولية في نقل الصورة حتى لا تشوش الحقائق.

تابع موقع تحيا مصر علي