عاجل
الثلاثاء 05 مارس 2024 الموافق 24 شعبان 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

هجوم دمشق.. بيان عاجل من حركة الجهاد الإسلامي بشأن اغتيال أحد قيادتها

الأمين العام لحركة
الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة

نفت حركة الجهاد الإسلامي، باغتيال أمينها العام زياد النخالة، في الهجوم الذي استهدف مبنى سكنيًا في حي المزة بالعاصمة دمشق في غارة إسرائيلية في دمشق، وذلك بعد تقارير تفيد بأن بعضهم كان في المبنى الذي تم استهدافه خلال الساعات الماضية من اليوم السبت. 

محاولة اغتيال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي 

وأفادت بعض وسائل الإعلام، في وقت سابق، بأن الغارة الإسرائيلية في دمشق التي استهدفت مبنى سكنيا، تأتي كمحاولة لاغتيال القائد العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة، ورئيس الجناح العسكري في سرايا القدس القائد أكرم العجوزي.

و ذكرت تقارير إعلامية عبرية وعربية أن زعيم الجهاد الإسلامي في فلسطين أكرم العجوري قُتل في الغارة الإسرائيلية. 

مقتل 5 أشخاص في هجوم دمشق

وذكر المرصد  السوري لحقوق الإنسان بمقتل 5 أشخاص في القصف الذي استهدف مبنى كان يضم اجتماعا لقيادات مقربة من إيران

وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا” "هجوم يرجح أنه إسرائيلي يستهدف مبنى سكنيا في حي المزة في دمشق".

وذكرت تقارير إعلامية بأن:"الانفجار استهداف إسرائيلي لشخصية مهمة” 

مقتل قيادي في الحرس الثوري الإيراني 

وفي سياق ذاته، أفادت وكالة رويترز عن مصدر في تحالف إقليمي مؤيد لسوريا قوله إن "الغارة الإسرائيلية على دمشق قتلت مسؤولا بالحرس الثوري الإيراني".

وقال المصدر إن المبنى متعدد الطوابق كان يستخدمه مستشارون إيرانيون يدعمون الحكومة السورية، وقد سوي بالأرض بالكامل.

صحيفة The Times of Israel نقلت عن تقارير محلية في سوريا إن أربعة أشخاص قتلوا في الغارة.ولم يتم تقديم مزيد من التفاصيل حول هدف الضربة. 

ووفق الصحيفة العبرية، فلم يكن هناك تأكيد من إسرائيل، وفي الغالب بعض عمليات الإغتيال التي تتفذها الدولة العبرية والتي تمت خلال الآونة الأخيرة لا تتبناها بشكل علني، وإن كان بعض القيادات الإسرائيلية تعلن عن ذلك في خلال لقاءات تلفزيونية دون أن يكون هناك إعلان رسمي من قبل الدولة، وهو ما أثار خلاف بشأن الكشف عن هذه العمليات مثل أزمة نتنياهو ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت، وطلب نتنياهو بإجراء اختبار كشف الكذب على القادة الذين يحضرون اجتماعات أمنية بسبب هذه التسريبات. ".

وفي سياق آخر، تواصل إسرائيل العملية العسكرية في قطاع غزة لليوم الـ 106 على التوالي قتل نحو 24 الف فلسطيني ونروح شبه كامل لسكان القطاع من منازلهم، وسط فشل دولي حتى الآن في وقف الحرب الإسرائيلية الغاشمة على القطاع الفلسطيني المحاصر. 

تابع موقع تحيا مصر علي