عاجل
الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

خروف وقلمين.. فتاة الخصوص ضحية الـ 3 ذئاب: الناس كانت بتتفرج عليا

فتاة الخصوص
فتاة الخصوص

شهد شارع أبو سعده بمنطقة الخصوص بمحافظة القليوبية واقعة مشينة لشأن فتاة عرفت باسم فتاة الخصوص، تم التعدي عليها من قبل 3 شباب قاموا بالتعدي عليها وسحلها.

فتاة الخصوص تروي تفاصيل تعرضها للتعدي

وكشفت آلاء من محافظة الخصوص، لموقع تحيا مصر، أنها كانت ذاهبة من أجل شراء بعض أغراض المنزل من الشارع، وفي أثناء ذاهبة تفاجأت بدراجة نارية من خلفها كان عليها 3 شباب قام أحدهم بوضع يده على كتفها، وعندما توقفت وعاتبته عن ملامسه جسدها، توقفوا وقاموا بسبها ثم قام أحدهم بمسكها من شعرها وآخر قام بتكتيف يديها من خلفها ثم ثام الثالث بإشهار السلاح الأبيض في وجهها حتى لا تقاوم معه وقد اجتمع الناس على صوت صرخاتها ولكنهم وقفوا يشاهدون دون التدخل أو الدفاع عنها بالرغم من أنهم كانوا كثيرين بحكم أن الشارع هو شارع تجاري وملئ بالناس.

فتاة الخصوص بالقليوبية 

فتاة الخصوص: الناس كانت بتتفرج عليا

وأضافت فتاة الخصوص، أن الشباب الثلاثة ظلوا ويوجهون لها الضربات في أماكن متفرقة من جسدها في الظهر والبطن وكل مكان كما قاموا بسحها على الأرض من خلال جرها لمسافة من شعرها، وقاموا بسرقة هاتفها المحمول منها بالإضافة إلى الذهب الذي مانت ترتديه وهم عبارة عن خاتم وسلسلة كانت والدتها قد اشترتهم لها قبل الواقعة بيومين وهو ما أرفقته في المحضر بالفاتورة التي كانت معها، مشيرة إلى أن الناس ظلوا يشاهدون كما أن بعض الشباب كان يضحك ويضرب كف على آخر اثناء المزاح عليها وهي يتم سحلها إلى أن مر محامي والدته بالصدفة من الشارع ووجدهم يتعدون عليها وعندما تدخل من أجل أن يخلصها من يدهم قاموا بالتعدي عليه وكان يأخذونها من يده مرة أخرى إلى أن اكتفوا من الضرب بها وقاموا بتركها وعندما اتصلت على والدتها وأخبرتها بما حدث توجهت إليها واستغربت من كثرة الناس التي كانت متفرجة والتي كانت لا تستطيع العبور من وسطهم بسبب كثرتهم.

" src="">

فتاة الخصوص: طلبوا الصلح بخروف وقلمين

وأشارت فتاة الخصوص، أنها توجهت هي ووالدتها من أجل تحرير محضر وأرسل معهم مأمور القسم أمناء الشرطة من أجل التحفظ على كاميرات المراقبة وبالفعل تم أخذ الكاميرات وتأكد صحة الواقعة، ولكنهم تفاجأوا بأن أهل أحد الجناة تهجموا عليهم في شارعهم وهددوهم في حال حبس أبنهم لكن رجال الشرطة تدخلوا، وبعدها تفاجؤوا ببعض الأشخاص بأنهم يبعثون إليهن الناس من أجل التصالح معهم مقابل أن تصفع الفتاة كل شاب من الشابين قلمين على وجهه عقابا له، وأن يقدموا إليهم خروف، ولكن في نفس الوقت عندما جاءا رفضوا مبدأ أن تضربهم الفتاة، مؤكدة على أنها لن تقبل بأي تفاوض سوى بحقها القانوني الذي لم تتنازل عنهم من أجل أن ينالوا العقاب الذي يستحقونه.

تابع موقع تحيا مصر علي