عاجل
الثلاثاء 05 مارس 2024 الموافق 24 شعبان 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

قيادات حزبية وبرلمانية تُشيد بصب خرسانة المفاعل الرابع بمحطة الضبعة..ويؤكدون لـ تحيا مصر: إنجاز جديد يضاف للجمهورية الجديدة

الرئيس السيسي ونظيره
الرئيس السيسي ونظيره الروسي بوتين

أكدت قيادات حزبية وبرلمانية أن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في عملية الصبة الخرسانية الأولى التى ستستخدم كأساس للوحدة النووية الرابعة من محطة الضبعة للطاقة النووية، تأتي استكمالا للتعاون الوثيق بين مصر وروسيا فى عدة مجالات، كما أن هذه المرحلة من الصبة الخرسانية تعتبر بداية مرحلة الإنشاءات الكبري لكل الوحدات النووية فى المشروع لدخوله مرحلة التشغيل.

كما أكدوا لـ تحيا مصر أن هذا المشروع من شأنه تقديم إفادات واسعة لمصر، حيث توفير عدد كبير من فرص العمل، وتوفير كم كبير من العملة الصعبة، وفتح مدارس فنية متخصصة في مجالات الطاقة والمحطات النووية، بالإضافة إلى كونها نواة سكنية مهمة، وتعمل على تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء بطريقة موثوقة ومستدامة ويعتبر أساس لتنمية اقتصادية مستقرة، لذا يمثل مشروع محطة الضبعة النووية واحدًا من أهم مشروعات الجمهورية الجديدة التي تسعى إليها القيادة المصرية.

«الإصلاح والنهضة» لـ تحيا مصر: مشروع الضبعة يمثل السد العالي الجديد لمصر

أكد هشام عبد العزيز رئيس حزب الإصلاح والنهضة بأن زيارة الرئيس الروسي فيلادمير بوتين إلى مصر ومشاركته الرئيس عبد الفتاح السيسي في الصبة الخرسانية الأولى لمحطة الضبعة النووية هو "حدث تاريخي" لحلم الطاقة النووية المصرية الذي تأخر لعقود. 

ووصف عبد العزيز مشروع الضبعة بأن يمثل "السد العالي الجديد" لمصر مؤكدا بأن هذه المحطة النووية ستعود بالعديد من الفوائد على مصر في كافة المناحي الاقتصادية والسياسية. 

وأضاف هشام في تصريحات خاصة لـ تحيا مصر،  بأن محطة الضبعة سيكون لها أثر مباشر وسريع على زيادة الطاقة الكهربائية التي يتم إنتاجها في مصر بجانب توطين التكنولوجيا النووية الروسية المتقدمة في مصر وهو أمر استثنائي ويعزز من القدرات الشاملة للدولة المصرية.

وأشار رئيس حزب الإصلاح والنهضة إلى أن دلالة حضور الرئيس بوتين بصورة شخصية لوضع حجر الأساس للمحطة النووية بالضبعة وحرص روسيا لامتلاك مصر تلك المحطة هو ترجمة واضحة للثقل الإقليمي والمكانة الدولية التي تحظى بها مصر في ظل الجمهورية الجديدة.

وكيل تشريعية النواب لـ تحيا مصر: تنوع مصادر الطاقة هدف استراتيجي للدولة المصرية في عهد الرئيس السيسي

قال النائب إيهاب الطماوي، وكيل لجنة الشئون الدستورية و التشريعية بمجلس النواب، إن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في عملية الصبة الخرسانية الأولى التى ستستخدم كأساس للوحدة النووية الرابعة من محطة الضبعة للطاقة النووية تعد رسالة واضحة للجميع بأن تنوع مصادر الطاقة في مصر هدف استراتيجي يؤكد على ضمان تحقيق مسارات التنمية. 

وأضاف وكيل تشريعية النواب في تصرحات خاصة لـ تحيا مصر، أن محطة الضبعة النووية نقلة نوعية في توفير مصدر جديد للطاقة، يسهم بقوة في دعم كافة مسارات التنمية في مصر. 

وأكد النائب إيهاب الطماوي، أن مشروع الضبعة النووي له العديد من الفوائد التي ستحدث طفرة كبيرة في الاقتصاد المصري، وستعود بالنفع علي زيادة الإنتاج و يخلق فرص عمل كثيرة، ويوفير كم كبير من العملة الصعبة، وفتح مدارس فنية متخصصة في مجالات الطاقة والمحطات النووية، بالإضافة إلى كونها نواة سكنية مهمة، وتعمل على تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء بطريقة موثوقة ومستدامة ويعتبر أساس لتنمية اقتصادية مستقرة، لذا يمثل مشروع محطة الضبعة النووية واحدًا من أهم مشروعات الجمهورية الجديدة التي تسعى إليها القيادة المصرية.

كما أكد الطماوي، أن مصر دولة قوية وتقودها قيادة سياسية حكيمة تحت إشراف الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يدرك تمامًا حجم الطموحات و الآمال في زمن مملوء بالتحديات و المعوقات في المنطقة بل و العالم أجمع. 

رئيس «حزب الجيل» لـ تحيا مصر: صب خرسانة محطة الضبعة يذكرنا بمرحلة إنشاء السد العالي

أكد ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل الديمقراطي، أن مشروع الضبعة النووية كان حلما قوميا لكل المصريين عطله وأوقفه أعداء الوطن من أصحاب مخططات الفوضى الخلاقة «المدمرة» أكثر من خمسة عقود، مشيرا إلى أن البدء في إنشائه يؤكد استقلالية القرار المصري الذي قاوم كل الضغوط ولم يعبأ بها ومضى بعزم وإرادة وطنية حرة لكي تدخل مصر العصر النووي ليكون مشروع الضبعة النووية عنوانا ناصعا وقويا للجمهورية الجديدة.

وقال الشهابي، في تصريحات خاصة لـ تحيا مصر، إن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في عملية الصبة الخرسانية الأولى التي ستستخدم كأساس للوحدة النووية الرابعة من محطة الضبعة للطاقة النووية، تتفق مع سجل التاريخ الذي سطر التعاون المصري الروسي فيه صفحات في مجالات البناء والتشييد والتنمية.

واعتبر ناجي الشهابي، أن هذه المرحلة من الصبة الخرسانية تعتبر بداية مرحلة الإنشاءات الكبرى لكل الوحدات النووية في المشروع لدخوله مرحلة التشغيل، مؤكدا أن إنشاء مشروع الضبعة النووية بمساعدة روسية يعيد إلى الأذهان مشروع السد العالي الذي يعتبر أفضل عمل في القرن العشرين، مؤكدا أن مشروع الضبعة النووية سيكون أفضل مشروع في القرن الحادي والعشرين فهو يمثل الاستقرار الآمن واللبنة الأولى للطاقة الكهربائية في مصر لعشرات السنين القادمة، موضحا أن الطاقة النووية هي طاقة المستقبل.

وأضاف رئيس حزب الجيل، أن احتفالية اليوم التي شهدها الرئيسان السيسي وبوتين بصب الخرسانة الرابعة تأتي تأكيدا على أن حلم الجمهورية الجديدة القوية التي تحقق حلم الاكتفاء الذاتي يتحرك بخطوات قوية وواثقة وأنها تحقق أحلام الأجيال التي حلمت بأن تدخل مصر عصر الثقافة النووية بكل تحولاته الضخمة وتمتلك فيها المفاعلات النووية السلمية، مشيرا إلى أنها شهادة حية ستحكى للأجيال الجديدة قدرة مصر على التغلب على الصعاب والعمل من أجل المستقبل برؤية واضحة انطلق بها الرئيس عبد الفتاح السيسى بعزم وتصميم لا يلين ليحقق حلم المصريين في إنشاء مشروع الضبعة النووية وبأعلى درجات الأمان وبأحدث تكنولوجيا مستخدمة في المفاعلات النووية في العالم.

 

تابع موقع تحيا مصر علي